السيارات الكهربائية قنبلة موقوتة

السيارات الكهربائية قنبلة موقوتة، في عصر السرعة والتطور ومنذ ظهور أول سيارة وحتى الأن كان السباق نحو الحصول على أفضل وأسرع نوعًا للمركبات حيث تختصر المسافات والوقت ابدع البشر في هذه الحرفة التي تتطور يومًا بعد يوم  وتختلف وتتعدد أنواعها والوقود المستخدم  لمحركاتها  هناك ما يعمل بالديزل أو البنزين وهناك في مازوت والغاز حتى وصولاً للسيارة الكهربائية.

السيارات الكهربائية ومنشاءها 

طورت أول مركبة كهربائية عام 1890 في الولايات المتحدة الأميركية على وليام موريسون الذي كان مولعاً بالبطاريات اكثر من حبه للمركبات، تعتمد هذه المركبات في نظامها على الطاقة الكهربائية ويتم استبدال المحرك الميكانيكي بالبطارية المشحونة مسبقاً بالطاقة، كانت أول مركبة تعمل بدفع الأمامي وبقوةٍ تبلغ 4 أحصنة وسرعة 20 ميلًا في الساعة  ظهرت هذه المركبة للمرة الأولى في معرض شيكاغو عام 1893 الذي كان يدعى المعرض الكولومبي العالمي.

ألعاب باهظة الثمن للأثرياء 

أخذت السيارات الكهربائية شهرت كبير بُعيد محاولة اغتيال الرئيس الأمريكي ماكينلي، وتم نقله وإسعافه بواسطة سيارة تعمل بالكهرباء، كانت تكلفة السيارة الوحدة تبدأ من 850 دولارًا، أو قد تصل الى 7 أضعاف السيارة العادية يتوقف المشاة والسائقين لمشاهدة الأثرياء وهم يعبرون شوارع بسيارتهم الكهربائية.

قوة البخار، رمز الثراء  نساء الطبقة الغنية أكثر من يشتريها فهيا سهلة الاستخدام  نهيك عن أنها صامتة بعكس سيارات المحرك  اليدوي، في ذلك الحين توزعت لها محطات للشحن على الطرقات العامة، لجذب الزبائن نيويورك وحدها لديها أسطول كامل للسيارات الكهربائية.

ارتفاع تكاليف الوقود والكارثة البيئية الوشيكة 

السيارات الكهربائية قنبلة موقوتة، هل السيارة الكهربائية هي الحل هناك الكثير من الميزات والعيوب للمركبة الكهربائية منها.

الميزات  انبعاثات صفرية – ضرائب أقل ومن الممكن الإعفاء منها  -انخفاض تكاليف تشغيل  -تقنية متطورة – الأداء – الهدوء -تكلفة الصيانة – الحوافز الحكومية.

لكن ماذا عن الأضرار قد تكون ساحقة

السيارات الكهربائية أو الهاي برد تعمل هذه السيارات من خلال بطارية مصنوعة من معدن الليثيوم وهو سام وهذه البطاريات غير قابلة لإعادة التدوير.

وبحسب وكالة حماية البيئة العام الماضي فإن مالا يقل عن 65 حريقًا في مدافن النفايات نتجت عن نفايات بطاريات ليثيوم إذا لم يوجد لها حل عاجل، فقد يكون لدينا جبال من نفايات الليثيوم في انتظار الاشتعال الأمر الشبيه بقنبلة نووية.

الثمن الباهظ، أنها ستجذب المشترين الراقيين  تبدأ من سعر 37,190 ألف دولار وصولاً  39,990 ألف دولار  هذه الأسعار لا تخدم الجماهير أو كافة أفراد الشعب.

استبدال البطارية غالي الثمن

البطارية  قلبُ السيارة حرفيًا، تم تصميم السيارة بأكملها حوله، وهي أغلى جزء فيها يصل الضمان لمدة ثماني سنوات / 100 ألف ميل ضع في اعتبارك أن متوسط ​​عمر السيارة هو 12.1 عامًا، قد تكون تكلفة استبدال البطارية أكثر مما قد تكون قيمته سيارتك – تتراوح التقديرات بين 6000 دولار و20000 دولار حسب الطراز.

مسافة السفر (المدى) تقطع مسافة تتراوح بين 70 إلى 10 كيلو متر في الساعة هذا يعني الكثير من وقت جلوسك للقيادة.

الطقس والقيادة، إذا كان الجو باردًا ورطبًا، كانت تشغل الحرارة لتدفئة  أثناء القيادة تحت المطر، فقد تشاهد نطاقك ينخفض ​​بنسبة 20٪  اذا كان الشخص يعيش في مناطق باردة، علاوةٌ على ذلك هذه السيارات لا تبدي أداءًا حسنًا في مناطق الحارة حيث تنخفض سرعتها للنصف.

مشاكل الشحن، هذه المركبات تتطلب شحن بطارياتها  لكن هنا تكمن المشكلة فحتى هذه اللحظة، لم تتنشر الكثير من محطات الشحن لهذه السيارات على الطرقات العامة الأمر الذي ينفر الكثيرين منها  ففكرة انتهاء البطارية في منتصف طريق لشخص مسافر أو عامل حتى ليست آمنة.

أن كنت تريد جعل العالم مكان أفضل وصحي أكثر لك ولأطفالك وللأجيال القادمة حافظ على سيارتك الحالية وقم بصيانتها جيدٍ.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *