الشاعر حسين محمد في حوار خاص للمحايد: مثلي الأعلى امير الشعراء

الشاعر حسين محمد هو أحد الأسماء الشابة الواعدة في مجال شعر العامية المصرية والذي يسير على خطى شعراء القمة حالياً أمثال هشام الجخ؛ ويعد حسين من أبرز الأصوات الشعرية في محافظة المنيا في جيله، يتميز شعره بالتحليق فوق أرض الواقع دون الأنفصال عنها، ويرسم بكلماته لوحات فنية يكاد القارئ يراها رأي العين، ممادفعنا أن نجري معه الحوار التالي:

حسين محمد

لمن لايعرفك من هو حسين محمد؟

إسمي هو حسين محمد حسين، عندي 19 سنة ، من أحد قري مركز ديرمواس بمحافظة المنيا، وطالب بكلية دار العلوم جامعة المنيا في الفرقة الثانية.

حدثنا عن موهبتك الشعرية وكيفية اكتشافها؟

موهبتي هي كتابة وألقاء الشعر سواء كان عامي أو فصحى وكتابة بعض الخواطر، اكتشفت موهبتي حينما كنت أجلس وحيدا خلال فترة دراستي في المرحلة الثانوية فحينها كنت أمسك بورقة وقلم وأجلس اكتب بعض الأبيات والشطور الشعرية حتى كونت أول قصيدة لي؛ لم أفصح لأحد عما أفعله لفترة طويلة حيث كنت اكتب تلك الأبيات لنفسي مع الاحتفاظ بها.

من هو الشخص الذي قام بدعمك في بداية مشوارك؟

قام بعض أصدقائي المقربين بدعمي في البداية بجانب مدرس اللغة العربية الذي أثار في نفسي شعور التحدي للاستمرار، وأيضاًلا أستطيع أن أغفل صاحبة الفضل عليا اللي وقفت جنبي وهي والدتي حيث كانت تقرأ ما اكتبه وكان دائما يثير اهتمامه وإعجابه.

هل واجهتك عقبات في طريقك؟

نعم واجهتني الكثير وأهمه كان غياب الإلهام عني لفترة طويلة بالإضافة إلى انتقاد بعض الأشخاص لما اكتبه والحكم عليه بأنه غير جيد وعديم الفائدة ولكن احمد الله أحاول مواجهة تلك العقبات.

هل هناك شاعر مفضل لحسين محمد؟

أنا أعشق شعر أمير الشعراء أحمد شوقي أما حديثاً فأميل إلى الشاعر عمرو حسن فاعتبر نفسي من أشد المعجبين بيه واستمتع كثيرا بسماع اشعاره.

الشعر الحقيقي انعكاس لموهبة.. ولكن ذلك لا يكفي لإنتاج ما تسعي إلية من إبداع. ما هي العوامل التي تسهم في تشكيل هذه التجربة؟

يوجد الكثير من العوامل التي تساهم ولكن أبرزها البعد الثقافي وصقل الموهبة وحسن الاصغاء للمكان والزمان والتعايش مع المجتمع.

بماذا تلقب؟

يلقبوني بالشاعر الدرعمي.

هل تحبذ أن يكون الشعر واضحا يسهل فهمه بالنسبة للقارئ؟

كل شاعر بيحاول التعبير عن نفسه، والشعر الجيد هو الذي لا يترك مجالا لأكثر من تفسير واحد ويكون له معنى واحد ووحيد لا يقبل التأويل.

تحت أي ا لأنواع الشعرية يندرج شعرك؟

في بدايتي كنت بكتب القصيدة على الأسس الجاهلية مثل الغزل والبكاء على الأطلال ولكن دلوقتي بكتب في الشعر المعاصر اللي مش بيحتاج وزن أو قافية.

ما هي أعمالك الحالية؟.

قريب جداً سيخرج للنور عمل مرموق عن الصعيد بيتكلم عن العادات والتقاليد الإيجابية والسلبية.

هل لديك كتب تحمل أشعارك وما هي الجوائز التي حصلت عليها؟.

لدي العديد من الأعمال الورقية المطبوعة التي عرضت بداخل معرض الكتاب بالقاهرة وحصلت على درع في أحدي المناسبات.

إلى من توجه الشكر على مساندته لك؟

أحب أشكر صاحبة الفضل عليا بعد ربنا وهي والدتي واوجه الشكر لأهلي وأصدقائي ولكل حد آمن بموهبتي وأوعدهم بالأفضل في الفترة الجاية أن شاء الله .

هلا سجلت لنا في نهاية الحوار بعضاً من شعرك؟

فارقتيني

بعدتى عني وطال ليلي

انتى مش كنتي وعدتيني

انك مكمله جنب مهما حصل اي اللي حصل

لي بعتيني

جايز مليتي من دنيا انا فيها ما انا كنت مليت من الدنيا بس لقيتك وأتمسكت بيكي

وحبيتها علشان انت فيها علشان وجودك جنبي علشان حنانك اللي ملقتوش فحد قبلك، ياه فاكره جمال قلبك ورقه حبك

انتى متخيلا حياتي من بعدك هتكون إزاي

هعيش قلب بدون نبض ؛عقل بدون خلايا .والعمر بيجري اه%