الشخصية الانطوائية وتعرف على صفاتها العبقرية

عندما نسمع كلمة الشخصية الانطوائية يأتي في خيالنا شخص محب للمنزل ولا يريد الخروج منه، والبقاء دائمًا وحيدًا. ولكن الانطوائية لا تنطوي على هذا المعنى فقط!

التعريف العلمي للشخصية الانطوائية

تعني الانطوائية ترجيح كافة العيش وحيدًا بعيدًا عن العالم الخارجي، والغوص في عالمه وكونه الخاص، مستمدًا مشاعره من محيطه الخاص. وليس كما نعتقد بأن الانطوائية هي الخوف من الآخرين وتجبنهم ولكن حب الجلوس وحيدًا وبالطبع هناك فروقًا بين الاثنين. كما أن معناها أكبر واشمل وأنها معروفة في مجال وطب النفس ويصاب بها الكثير من الناس. وإنها قضية يتناولها المجتمع بكثرة ونراها جميعًا كثيرًا كما إنها قد تكون بالفعل كانت فترة من فترات حياتنا.

صفات الانطوائيين

يختلف الانطوائي تمامًا عن الشخص القلق أو الخجول وتتمثل شماته فيما يلي:

– يميل للبقاء وحده دائمًا ويشعر بأن طاقته وراحته تقل كلما كان حوله ناس. لا يرغب بأن يزور أي شخص أو يتواجد في أي حفلة أو مناسبة.

– يحب الهدوء وأن يكون متزنًا دائمًا. ويكون شخص متحفظ جدًا.

– ذو تحليل قوي لأي مشكلة أو موقف يقابله وقد تدهشك مدى دقته.

– هناك مجموعة معينة من الناس حوله يكون معهم مرتاح وغير متقلب المزاج ولا يصيبه القلق وتلك المجموعة قد تعود عليهم كثيرًا.

– قائد ممتاز ذو تركيز دقيق ومفكر بكثرة.

– يفضل الأعمال المفردة مثل البرمجيات والتصاميم والكتابة حيث يلجأ إلى عمل هاديء بلا تفاعل كبير.

الأسباب التي تؤدي إلى الانطوائية

يوجد بعض الأسباب العلمية منها والحياتية اجتماعية ونفسية. أولًا الأسباب العلمية وهي ترجع إلى رابطة من الخلايا التابعة للجهاز العصبي والتي توجد في المخ. وتلك الخلايا تسمى نظام التنشيط الشبكي وظيفتها المحافظة على دورة النوم والاستيقاظ والوعي والاستيعاب للعالم الخارجي ومعلومات. وبالطبع يختلف هذا من شخص إلى الآخر وهذا الجزء نشط جدًا عند الشخصيات الانطوائية حيث يرغب بالتفكير والتحليل والهدوء. وعندما يكون هذه الخلايا ذات نشاط أقل يكون الشخص ذو شخصية اجتماعية. ثانيًا قد يؤثر ماضي الشخص على حياته المستقبلية فيتحول من شخصية اجتماعية إلى شخصية انطوائية بسببٍ ما. وقد يكون الشخص عانى من أزمة نفسية ورأى أن الهدوء والوحدة افضل ولذلك فضل الميل للشخصية الانطوائية.

 

كيف تختبر نفسك إن كنت شخصية انطوائية أم لا؟

لا يوجد وضع مقلق حول كونك انطوائي ف الشخصيات الانطوائية أحيانًا يكون لها جوانب إيجابية. نرى في أكثر الأحيان أنهم ذو كاريزما عالية وقيادة كبيرة وإن أشخاص يفضلونها عن غيرها. ولكن إن كنت تريد التأكد من كونك أنطوائي أم لا، يجب عليك الإجابة عن الأسئلة الآتية:

١- هل ترى إستمتاعًا بالبقاء في منزلك؟

٢- هل تصيبك الأفراح والمناسبات مثلها بضيق وأستنفاز طاقة؟

٣- كم صديق مقرب لك؟

٤- عند التعرف إلى أشخاص جديدة تتوتر؟

٥- ماذا يخبرك الناس عن التعرف عليك؟

٦- هل أنت شخص ذو هدوء ومتزن؟

٧- هل تفضل بيئة العمل المفردة أم الجماعية؟

٨- هل أنت محلل ومفكر دقيق؟

٩- ما رأيك بوظائف الرسام والمبرمج والكاتب هل تمثل شخصيتك؟

١٠- هل تفكر في ماضيك وتجاربك كثيرًا؟

أن كانت اجاباتك نعم فأنت تميل لكونك شخصية انطوائية. وإن كانت اجوبتك مختلفة فأنت تملك من الشخصيتين مثل أغلب الناس.

 

كيف تتخلص من الشخصية الانطوائية؟

قد يبدو أن هناك صعوبة في التحول من الشخصية الانطوائية إلى الشخصية الاجتماعية ولكن إن كنت مصرًا رغم علمك بأن أغلب الانطوائيين مميزين يجب عليك اتباع التالي:

اعكس صفات الشخصية الانطوائية مثلًا الانطوائين يجب التفكير الذاتي لذلك فكر مع الآخرين أو فكر بصوتٍ عالٍ. تعرف على أشخاص جديدة ووسع دائرة أصدقاءك ومن حولك. قم بزيارة العديد من الناس واذهب إلى حفلات ومناسبات. تواصل هاتفياً مع الآخرين كثيرًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *