4 مراحل تمر بها الشقيقة.. تعرف عليها وعلى طرق العلاج
الشقيقة

تُعد الشقيقة “الصداع النصفي” اضطراب عصبي شائع يسبب مجموعة من الأعراض، أبرزها الصداع النابض على جانب واحد من الرأس، ويتراوح الألم من المتوسط إلى الشديد، ويستمر من ساعات إلى أيام.

ويسبق الصداع النصفي في بعض الحالات أعراض تسمى الأورة وهي مجموعة من الأعراض البصرية، أو الحسية، أو الحركية تستمر من 5 إلى 60 دقيقة.

ماهو الصداع النصفي وما مراحله، وكيف يُشخص ويُعالج؟ إليك الإجابات على كل تساؤلاتك في مقالنا.

أنواع الصداع

الصداع هو ألم خفيف أو شديد في الرأس، ويكون مفاجئًا أو تدريجيًا، وهناك أكثر من 150 نوعًا من الصداع، تُقسم إلى فئتين رئيسيتين:

  • الصداع الأولي: لا ينتج عن حالة طبية أخرى، مثل: الصداع النصفي.
  • الثانوي: ينتج عن حالة طبية أخرى، مثل: التهاب الجيوب الأنفية، أو التهاب السحايا، أو السكتة الدماغية.

ما هي أورة الشقيقة؟

هي مجموعة من الأعراض البصرية، والحركية، واللغوية تحدث أحيانًا قبل الصداع النصفي، وتستمر من 5 إلى 60 دقيقة، وعادة تكون مقدمة لألم الصداع.

أنواع الأورة

هناك عدة أنواع منها، بما في ذلك:

  • الأورة البصرية: تتضمن أعراضها رؤية أشياء، مثل:
    • نقاط وامضة، أو بريق، أو أضواء ساطعة.
    • بقع عمياء.
    • خطوط متموجة أو خشنة.
    • تشوش الرؤية.
    • فقدان الرؤية.
  • الأورة الحركية، وتتضمن هذه الأعراض:
    • خدر أو وخز في الوجه، أو الذراع، أو الساق.
    • ضعف أو شلل في الوجه، أو الذراع، أو الساق.
    • صعوبة الكلام أو البلع.
  • أما الأورة اللغوية، فتتضمن هذه الأعراض:
    • صعوبة في الفهم أو التعبير عن اللغة.
    • شعور بالدوار.

علاج الأورة

لا يوجد علاج نهائي للأورة، ولكن توجد بعض الأدوية التي تخفف الأعراض، بالإضافة إلى العلاجات غير الدوائية، مثل: تغيير نمط الحياة، والتدليك، والعلاجات الطبيعية.

ما هي أنواع الشقيقة؟

الشقيقة
الشقيقة

يستمر الصداع النصفي من ساعات إلى أيام، ويُصاحب بأعراض أخرى، مثل: الغثيان، والقيء، والحساسية للضوء، والصوت.

المحايد الاخباري

وهناك عدة أنواع من الصداع النصفي، تنقسم إلى فئتين رئيسيتين، كالتالي:

  • الصداع النصفي مع الأورة: يعاني 15% إلى 20% من المصابين الصداع النصفي الأورة.
  • الصداع النصفي بدون أورة: وهو النوع الأكثر شيوعًا.

بالإضافة إلى ذلك، هناك أنواع أخرى من الصداع النصفي، بما في ذلك:

  • الصداع النصفي الصامت: يشمل أعراض الأورة، ولكن ليس الصداع الذي يتبعه.
  • الفالجي: يتميز بضعف أو شلل مؤقت على جانب واحد من الجسم.
  • الصداع النصفي الشبكي: يتميز بفقدان مؤقت للرؤية في إحدى العينين.
  • الصداع النصفي المزمن: عندما يستمر الصداع النصفي لمدة 15 يومًا على الأقل في الشهر.
  • الحالة الصداع النصفي: نوع نادر وشديد من الصداع النصفي يستمر لأكثر من 72 ساعة.

المراحل الأربع للصداع النصفي

يمر الصداع النصفي بأربع مراحل، وتستغرق 8 إلى 72 ساعة للمراحل الأربعة، وتختلف المدة من شخص لآخر، ومن نوبة لأخرى، وتشمل المراحل ما يلي:

مرحلة البادرة

تبدأ مرحلة البادرة قبل الصداع النصفي، وتستمر لبضع ساعات أو حتى أيام، وتشمل الأعراض ما يلي:

  • التعب.
  • مشاكل في التركيز.
  • التهيج والاكتئاب.
  • صعوبة في التحدث والقراءة.
  • صعوبة النوم.
  • التقلبات المزاجية.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • الرغبة في التبول.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • تصلب العضلات.

مرحلة الأورة

تبدأ أثناء أو قبل الصداع النصفي، وتستمر من 5 إلى 60 دقيقة، وتسبب أعراض بصرية، أو حسية، أو حركية.

مرحلة الصداع

تبدأ مرحلة الصداع أثناء أو بعد الأورة، وتستمر من 4 ساعات إلى 72 ساعة، ويعاني معظم الأشخاص من ألم نابض، أو ضغط على جانب واحد من الرأس، بالإضافة إلى أعراض أخرى، مثل:

  • الغثيان والقيء.
  • الحساسية للضوء، والصوت، والرائحة.
  • التعب.
  • الدوار.
  • آلام الرقبة، وتيبسها.
  • الاكتئاب، والدوار، والقلق.
  • احتقان بالأنف.
  • أرق.

مرحلة ما بعد الصداع

تستمر ليوم أو يومين وتسبب أعراض، مثل:

  • التعب.
  • التقلبات المزاجية.
  • صعوبة التركيز.

ما هي أعراض الشقيقة؟

يوصف الألم أحيانًا بأنه قصف أو خفقان، ويبدأ كألم خفيف يتطور إلى ألم نابض خفيف، أو متوسط، أو شديد، و ينتقل الألم من جانب رأسك إلى الجانب الآخر، أو يؤثر على الجزء الأمامي، أو الجزء الخلفي من رأسك، أو يؤثر على رأسك بالكامل.

يشعر بعض الأشخاص بألم حول أعينهم أو صدغهم، وأحيانًا في الوجه، أو الجيوب الأنفية، أو الفك، أو الرقبة.

وتشمل الأعراض الأخرى للصداع النصفي، ما يلي:

  • الحساسية للضوء، والضوضاء، والروائح.
  • الغثيان، والقيء، واضطراب في المعدة، وآلام في البطن.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالدفء الشديد “التعرق”، أو البرد “قشعريرة”.
  • شحوب البشرة.
  • الشعور بالتعب.
  • الدوخة وعدم وضوح الرؤية.
  • فروة الرأس الرقيقة.
  • الإسهال “نادر”.
  • حمى “نادرة”.

تستمر معظم حالات الصداع النصفي أربع ساعات، على الرغم من أن الحالات الشديدة تستمر لفترة أطول بكثير، ويمكن أن تختلف الأعراض حسب مرحلة الصداع، كما ذكرنا سابقًا.

آلية الصداع النصفي

عندما يعاني الشخص الصداع النصفي، فتصبح الأعصاب في الدماغ والأوعية الدموية مفرطة الحساسية، مما يسبب إطلاق مواد التهابية، وبالتالي الألم والتورم.

ويعتقد الباحثون أن الصداع النصفي يحدث على مرحلتين:

  • المرحلة الوعائية: تسبب المواد الالتهابية تمدد الأوعية الدموية في الدماغ.
  • المرحلة العصبية: يسبب التمدد تحفيز الأعصاب، وبالتالي إرسال إشارات الألم إلى الدماغ.

ما عوامل الخطر التي تسبب الشقيقة؟

لا يزال سبب الصداع النصفي غير واضح تمامًا، ومع ذلك، يعتقد الباحثون أن مجموعة من العوامل تساهم في حدوثه، وتشمل هذه العوامل ما يلي:

  • الوراثة: إذا كان لأحد أفراد عائلتك من الدرجة الأولى تاريخ من الصداع النصفي.
  • تصاب النساء أكثر من الرجال، وخاصة النساء في سن الإنجاب.
  • سن المراهقة، أو أوائل العشرينات.
  • التوتر: خاصة إذا كنت تعانيه باستمرار.
  • قلة النوم أو الإفراط فيه.
  • بعض الأطعمة والمشروبات، مثل: الجبن، والشوكولاتة.
  • العوامل البيئية، مثل: التغيرات في الطقس، أو الروائح القوية.
  • بعض الأدوية، مثل: مضادات الاكتئاب.

تشخيص الشقيقة

يعتمد تشخيص الصداع النصفي على التاريخ الطبي، والفحص البدني، والأعراض، بما في ذلك:

  • موقع الألم ونوعه وشدته.
  • مدة الصداع.
  • أي أعراض أخرى تصاحب الصداع، مثل: الغثيان، والقيء، والحساسية للضوء، والصوت.
  • أي عوامل، مثل: التوتر، أو التغيرات في الطقس، أو الأطعمة، والمشروبات، أو الأدوية.
  • التاريخ العائلي من الصداع النصفي.

إذا كان التاريخ الطبي والفحص البدني يشير إلى الصداع النصفي، فيطلب الطبيب إجراء اختبارات إضافية للتأكد من عدم وجود أسباب أخرى، وتشمل هذه الاختبارات:

  • اختبارات الدم: تساعد على استبعاد الحالات الطبية الأخرى، مثل: ارتفاع ضغط الدم، أو العدوى.
  • اختبارات التصوير، مثل: التصوير المقطعي، أو الرنين المغناطيسي، لاستبعاد الحالات الطبية الأخرى، مثل: الأورام أو النزيف.
  • مخطط كهربية الدماغ “EEG”: يساعد على استبعاد النوبات.

علاج الشقيقة

لا يوجد علاج للصداع النصفي، ولكن يمكن إدارته وتحسينه بثلاث طرق، كالتالي:

العلاج المجهض

تشمل الأدوية المجهضة ما يلي:

  • أدوية التريبتان: تضيِّق الأوعية الدموية في الدماغ، مما يخفف الألم.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: تمنع تدفق الكالسيوم إلى الخلايا، مما يقلل الالتهاب.
  • حاصرات بيتا: تمنع تأثيرات الأدرينالين، مما يقلل الألم والالتهاب.
  • بعض مضادات الاكتئاب.

علاج الشقيقة بالوقاية

تشمل الأدوية الوقائية ما يلي:

  • أدوية التريبتان، وحاصرات قنوات الكالسيوم، وحاصرات بيتا، وبعض مضادات الاكتئاب: تُستخدم أيضًا للوقاية من الصداع النصفي.
  • الأجسام المضادة وحيدة النسيلة المرتبطة بجينات الكالسيتونين “CGRP”: تمنع إطلاق CGRP، وهو بروتين يلعب دورًا في الصداع النصفي.

علاج الشقيقة في المنزل

تساعد بعض العلاجات المنزلية على تخفيف الأعراض، مثل:

  • الراحة في غرفة مظلمة وهادئة.
  • وضع كمادة باردة، أو منشفة على جبهتك، أو خلف رقبتك.
  • تناول السوائل بكثرة.
  • تناول وجبات صغيرة ومتكررة.
  • تجنب الكافيين والكحول.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *