الصداع النصفي وأنواعه والأدوية المستخدمة في علاجه

الصداع النصفي وأنواعه والأدوية المستخدمة في علاجه

الصداع النصفي هو مرض عصبي شائع يسبب مجموعة متنوعة من الأعراض، أبرزها الخفقان والصداع النابض على جانب واحد من رأسك.

من المحتمل أن يزداد سوءًا مع النشاط البدني أو الأضواء أو الأصوات أو الروائح، قد يستمر لمدة أربع ساعات على الأقل أو حتى أيام.

 الهالة

الهالة هي مجموعة من الأعراض الحسية، والحركية، والكلامية التي عادة ما تعمل كإشارات تحذيرية من أنه على وشك البدء.

عادةً ما يُساء تفسيرها على أنها نوبة صرع أو سكتة دماغية، وعادةً ما تحدث قبل ألم الصداع، ولكن يمكن أن تظهر أحيانًا أثناء أو حتى بعد ذلك.

يمكن أن تستمر الهالة من 10 إلى 60 دقيقة، يعاني حوالي 15٪ إلى 20٪ من الأشخاص الذين يعانون منه من الهالات.

 يمكن عكس أعراض الهالة مما يعني أنه يمكن إيقافها أو شفاؤها تنتج الهالة أعراضًا قد تشمل:

– رؤية النقاط الوامضة الساطعة أو البريق أو الأضواء.

– نقاط عمياء في رؤيتك.

– خدر أو وخز في الجلد.

– تغييرات الكلام.

– رنين في أذنيك (طنين الأذن).

– فقدان البصر المؤقت.

– رؤية خطوط متموجة أو خشنة.

– تغيرات في الرائحة أو الطعم.

– شعور “مضحك”.

 أنواع الصداع النصفي

 هناك عدة أنواع منه، ويمكن أن يطلق على نفس النوع أسماء مختلفة:

الصداع النصفي المصحوب بهالة (الصداع النصفي المعقد): يعاني حوالي 15٪ إلى 20٪ من المصابين به من الهالة.

الصداع النصفي بدون هالة (الصداع النصفي الشائع): هذا النوع يندلع دون تحذير، الأعراض هي نفسها لكن هذه المرحلة لا تحدث.

الصداع النصفي بدون ألم في الرأس: “الصداع الصامت”، يشمل وجود أعراض الهالة ولكن ليس الصداع الذي يتبعه عادةً.

الصداع النصفي المفلوج: ستعاني من شلل مؤقت (شلل نصفي) أو تغيرات عصبية أو حسية في جانب واحد من جسمك، قد يكون ظهور الصداع مصحوبًا بتنميل مؤقت، وضعف شديد في جانب واحد من الجسم، إحساس بالوخز، فقدان الإحساس والدوخة أو تغيرات في الرؤية.

في بعض الأحيان يتضمن ألم في الرأس وأحيانًا لا يحدث.

الصداع النصفي الشبكي (الصداع العيني): قد تلاحظ فقدانًا مؤقتًا أو جزئيًا أو كليًا للرؤية في إحدى عينيك إلى جانب ألم خفيف خلف العين قد ينتشر إلى بقية رأسك.

قد يستمر فقدان الرؤية لدقيقة أو حتى شهور، يجب عليك دائمًا الإبلاغ عنه للطبيب لأنه قد يكون علامة على مشكلة أكثر خطورة.

الصداع النصفي المزمن: يحدث هذا النوع من الصداع عندما يحدث لمدة 15 يومًا على الأقل في الشهر، قد تتغير الأعراض بشكل متكرر وكذلك شدة الألم.

قد يستخدم أولئك الذين يصابون به مسكنات الصداع لأكثر من 10 إلى 15 يومًا في الشهر، وهذا لسوء الحظ يمكن أن يؤدي إلى الصداع الذي يحدث بشكل متكرر.

الصداع النصفي مع هالة جذع الدماغ، مع هذا الصداع ستصاب بالدوار، والتداخل في الكلام، والرؤية المزدوجة أو فقدان التوازن والتي تحدث قبل الصداع.

قد يؤثر ألم الصداع على مؤخرة رأسك، عادة ما تحدث هذه الأعراض فجأة ويمكن أن تترافق مع عدم القدرة على التحدث بشكل صحيح وطنين في الأذنين والقيء.

حالة الصداع النصفي، هذا نوع نادر وشديد منه يمكن أن يستمر لأكثر من 72 ساعة، يمكن أن يكون ألم الصداع والغثيان سيئين للغاية.

يمكن أن تسبب لك بعض الأدوية أو انسحاب الأدوية هذا النوع من الصداع.

من يصاب بالصداع النصفي؟ ما هي عوامل الخطر؟

من الصعب التكهن بمن قد يصاب به ومن لا يصاب به، ولكن هناك عوامل خطر قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة، تشمل عوامل الخطر هذه:

الوراثة: ما يصل إلى 80٪ من الأشخاص الذين يعانون منه لديهم قريب من الدرجة الأولى مصاب بالمرض.

النوع: يصيب الصداع النصفي النساء أكثر من الرجال، وخاصة النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و 55 عامًا، ومن المحتمل أن يكون أكثر شيوعًا عند النساء بسبب تأثير الهرمونات.

مستوى الإجهاد، قد تصاب به في كثير من الأحيان إذا كنت تعاني من ضغوط شديدة، يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى حدوثه.

التدخين.

 اعراض الصداع النصفي 

العرض الأساسي له هو الصداع، يوصف الألم أحيانًا بأنه خفقان أو نبض، يمكن أن تبدأ على شكل وجع خفيف يتطور إلى ألم نابض خفيف أو متوسط أو شديد.

إذا تُركت دون علاج، فسوف يصبح ألم الصداع لديك متوسطًا إلى شديدًا.

يمكن أن ينتقل الألم من جانب واحد من رأسك إلى الجانب الآخر أو يمكن أن يؤثر على مقدمة رأسك أو مؤخرة رأسك أو الشعور بأنه يؤثر على رأسك بالكامل.

يشعر بعض الناس بألم حول العين أو الصدغ وأحيانًا في الوجه أو الجيوب الأنفية أو الفك أو الرقبة.

 تشمل الأعراض الأخرى له ما يلي:

– الحساسية للضوء، والضوضاء، والروائح.

– الغثيان، والقيء، واضطراب المعدة، وآلام البطن.

– فقدان الشهية.

– الشعور بالدفء الشديد (التعرق) أو البرودة (القشعريرة).

– شحوب لون البشرة.

– الشعور بالتعب.

– الدوخة وعدم وضوح الرؤية.

– فروة الرأس الرقيقة.

– الإسهال (نادر).

– حمى (نادرة).

تستمر معظم نوباته حوالي أربع ساعات، على الرغم من أن الحالات الشديدة يمكن أن تستمر لفترة أطول.

 يمكن أن تأتي كل مرحلة من نوبة الصداع النصفي بأعراض مختلفة:

أعراض البادرة:

– مشاكل التركيز.

– التهيج و / أو الاكتئاب.

– صعوبة التحدث والقراءة.

– صعوبة النوم، تثاؤب.

– غثيان.

– تعب.

– الحساسية للضوء والصوت.

– الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

– زيادة التبول.

– تصلب العضلات.

 أعراض الهالة:

– خدر ووخز.

– اضطرابات بصرية، قد ترى العالم كما لو كان من خلال مصباح أو لديك بقع ضبابية أو ترى بريقًا أو خطوطًا.

– فقدان مؤقت للبصر.

– ضعف في جانب واحد من الجسم.

– تغييرات الكلام.

 أعراض الصداع:

– آلام الرقبة وتيبس.

– الاكتئاب والدوار و / أو القلق.

– الحساسية للضوء، والرائحة، والصوت.

– إحتقان بالأنف.

– أرق.

– استفراغ و غثيان.

الصداع النصفي
الصداع النصفي

 أعراض ما بعد الصداع:

– عدم القدرة على التركيز.

– مكتئب المزاج.

– تعب.

عدم الفهم.

– مزاج مبتهج.

اسباب الصداع النصفي 

سببه معقد وغير مفهوم تمامًا، عندما تصاب بالصداع يكون السبب في ذلك هو أن أعصابًا معينة في الأوعية الدموية ترسل إشارات الألم إلى عقلك.

يؤدي ذلك إلى إطلاق مواد التهابية في الأعصاب والأوعية الدموية في رأسك، ليس من الواضح سبب قيام أعصابك بذلك.

يمكن أن تحدث نوباته من خلال مجموعة متنوعة من العوامل، تشمل المحفزات الشائعة ما يلي:

ضغط عاطفي، الإجهاد العاطفي هو أحد أكثر مسبباته شيوعًا، أثناء الأحداث المجهدة يتم إطلاق مواد كيميائية معينة في الدماغ لمكافحة الموقف (المعروف باسم استجابة “الهروب أو القتال”).

يمكن أن يؤدي إطلاق هذه المواد الكيميائية إلى حدوثه المشاعر الأخرى مثل القلق والإثارة يمكن أن تزيد من توتر العضلات وتوسع الأوعية الدموية، يمكن أن يجعله أكثر حدة.

وجبة مفقودة، قد يؤدي تأخير الوجبة أيضًا إلى تحفيزه.

الحساسية للمواد الكيميائية والمواد الحافظة المحددة في الأطعمة، قد تكون بعض الأطعمة والمشروبات مثل الجبن المعتق والمشروبات التي تحتوي على الكحول، والشوكولاتة، والمضافات الغذائية مثل النترات (الموجودة في البيبروني ولحوم اللانشون)، والأطعمة المخمرة أو المخللة مسؤولة عن إثارة ما يصل إلى 30٪ من حالات الصداع النصفي.

مادة الكافيين، تناول الكثير من الكافيين أو الانسحاب من الكافيين يمكن أن يسبب الصداع عندما ينخفض مستوى الكافيين فجأة.

يبدو أن الأوعية الدموية لديك أصبحت حساسة للكافيين وعندما لا تحصل عليها قد يحدث صداع.

ينصح الأطباء أحيانًا بالكافيين للمساعدة في علاج نوباته الحادة ولكن لا ينبغي استخدامها بشكل متكرر.

الاستخدام اليومي لأدوية تسكين الآلام، إذا كنت تستخدم دواءً يهدف إلى تخفيف آلام الصداع كثيرًا، فقد يتسبب ذلك في حدوث صداع مرتد.

التغيرات الهرمونية عند النساء، الصداع النصفي عند النساء أكثر شيوعًا في وقت قريب من فترات الحيض.

مكن أن يؤدي الانخفاض المفاجئ في هرمون الاستروجين الذي يسبب الطمث أيضًا إلى حدوثه

يمكن أيضًا إحداث تغييرات هرمونية عن طريق حبوب منع الحمل والعلاج بالهرمونات البديلة.

عادة ما يكون أسوأ بين سن البلوغ وانقطاع الطمث لأن تقلبات هرمون الاستروجين هذه لا تحدث بشكل عام لدى الفتيات الصغيرات والنساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث.

إذا كانت هرموناتك عاملًا قويًا في الإصابة به، فقد يكون الصداع أقل بعد انقطاع الطمث، لا يبدو أن التغيرات الهرمونية تسببه لدى الرجال.

الضوء، يمكن للأضواء الوامضة، وأضواء الفلورسنت، والضوء من التلفزيون أو الكمبيوتر، وضوء الشمس أن يحفزك.

 تشمل المحفزات المحتملة الأخرى ما يلي:

– تغير الظروف الجوية مثل جبهات العواصف، وتغيرات الضغط الجوي، والرياح القوية أو التغيرات في الارتفاع.

– التعب المفرط.

– اتباع نظام غذائي أو عدم شرب كمية كافية من الماء.

– التغييرات في نمط نومك الطبيعي.

– ضجيج عالي.

– التعرض للدخان أو العطور أو الروائح الأخرى.

– تسبب بعض الأدوية تضخم الأوعية الدموية.

علاج الصداع النصفي 

الصداع النصفي مزمن، لا يمكن علاجه لكن يمكن إدارته وربما تحسينه، هناك طريقتان رئيسيتان للعلاج تستخدمان الأدوية: مجهضة ووقائية.

تكون الأدوية المُجهضة أكثر فاعلية عند استخدامها عند ظهور أولى علاماته، خذهم بينما يكون الألم خفيفًا.

من خلال احتمال إيقاف عملية الصداع، تساعد الأدوية المجهضة في إيقاف أو تقليل أعراضه، بما في ذلك الألم والغثيان، والحساسية للضوء وما إلى ذلك.

تعمل بعض الأدوية المجهضة عن طريق تضييق الأوعية الدموية وإعادتها إلى وضعها الطبيعي وتخفيف الألم النابض.

يمكن وصف الأدوية الوقائية عندما يكون الصداع شديدًا، ويحدث أكثر من أربع مرات في الشهر ويتداخل بشكل كبير مع أنشطتك الطبيعية.

الأدوية الوقائية تقلل من وتيرة وشدة الصداع، يتم تناول الأدوية بشكل عام بشكل منتظم ويومي للمساعدة في منعه.

ما الأدوية المستخدمة لتخفيف آلامه؟

الصداع النصفي
الصداع النصفي

الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية فعالة بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بالصداع النصفي الخفيف إلى المتوسط.

المكونات الرئيسية في أدوية تسكين الآلام هي الأيبوبروفين والأسبرين والأسيتامينوفين والنابروكسين والكافيين.

 ثلاثة منتجات بدون وصفة طبية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء لعلاجه هي:

– إكسيدرين مايجرين.

– أدفيل مايجرين.

-موترين مايجرين.

كن حذرًا عند تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، في بعض الأحيان قد يؤدي الإفراط في استخدامها إلى حدوث صداع مرتد أو مشكلة تبعية.

إذا كنت تتناول أي مسكنات للألم بدون وصفة طبية أكثر من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، فأبلغ طبيبك بذلك، قد يقترح أدوية موصوفة قد تكون أكثر فعالية.

 تشمل الأدوية الموصوفة لعلاجه ما يلي:

 فئة أدوية تريبتان (هذه أدوية مجهضة):

– سوماتريبتان.

– زولميتريبتان.

– ناراتريبتان.

 حاصرات(مانعات) قنوات الكالسيوم:

– فيراباميل.

 الأجسام المضادة أحادية النسيلة المرتبطة بجين الكالسيتونين:

– إرينوماب.

– فريمانيزوماب.

– جلكانيزوماب.

– ابتينيزوماب.

 حاصرات (مانعات) بيتا:

– أتينولول.

– بروبرانولول.

– نادولول.

 مضادات الاكتئاب:

– أميتريبتيلين.

– نورتريبتيلين.

– دوكسيبين.

– فينلافاكسين.

– دولوكستين.

 الأدوية المضادة للنوبات:

– حمض الفالبوريك.

– توبيراميت.

 آخر:

– منشطات.

– الفينوثيازينات.

– الستيرويدات القشرية.

 قد يوصي طبيبك بالفيتامينات أو المعادن أو الأعشاب، بما في ذلك:

– الريبوفلافين (فيتامين ب 2).

– المغنيسيوم.

– الاقحوان.

أنزيم Q10.

ما هي خيارات علاجه أثناء الحمل؟

تجنبي أدوية الصداع النصفي أثناء الحمل أو إذا كنت تعتقدين أنك حامل، يمكن أن تؤثر سلبًا على طفلك، بعد إذن طبيبك قد تتمكني من تناول مسكن خفيف للألم مثل عقار البنادول.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *