الطاقة الإيجابية وحكم الاسلام فيها

الطاقة في تعريفها البسيط هي القدرة على القيام باي عمل يحتاج الى مجهود ويمكن تقسيم الطاقة في علم الكون الى الطاقة الإيجابية (positive energy) و طاقة سلبيه (negative energy)

الطاقة الإيجابية تتمثل في الشعور بالحب والنشاط والثقة بالنفس ويسبقها بالطبع الثقة بقدرة الله في تحقيق الأهداف والطموحات.

الطاقة السلبية تتمثل في الشعور بالضعف والنقص والخوف والذي بدورة يمنع الفرد من بذل مجهود تجاه تحقيق اهدافه او يمنعه من استغلال الإمكانيات المتاحة لتحقيق خطوات للنجاح.

كل فرد مسؤول عن توليد الطاقة داخلة وذلك من خلال تصرفاته، وتغيير نظرته للأمور وللمشاكل التي يتعرض لها، ومنع الظروف المحيطة به من التأثير عليه وعلى طاقته الإنتاجية. فعلى الفرد ان يجتهد بشحن نفسه بالطاقة الإيجابية التي تساعده على تحقيق أهدافه ومواجهة كل الصعوبات والمشاكل التي تواجهه في الحياة اليومية والتي تؤدي به الى التعب والارهاق والذي بدورة يشعره بالسلبية والفشل.

مفهوم الطاقة الإيجابية في الإسلام:

الايمان بالله هو أساس الطاقة الإيجابية لأن الدين الاسلامي يأمر الفرد بالتخلص من كل الصفات السلبية من حقد وكرة ويحثه على التحلي بالحب والمساواة والعمل والاجتهاد

يعمل الإسلام على غرس مفاهيم العمل بجد مع الاخذ بالأسباب والتي من شانها تغيير نظرته للأمور المحيطة من النظرة السلبية تجاه نفسه وتجاه المعوقات المحيطة به الى حسن الظن بالله والثقة في حب الله والقدرة على تحقيق الأهداف رغم الصعوبات تلك الثقة هي الباعث للطاقة الإيجابية داخل النفس البشرية

من احدى صور العمل الإيجابي ان الله عزو جل امرنا بالسعي باجتهاد والعمل المستمر والصبر على المعوقات التي تواجه الفرد في رحلته فقال الله تعالى: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ)

المسلم الإيجابي لا ينسى شكر الله في حالات الرخاء ويدعو ربة دون ياس باستمرار دون ضجر بل ويستمر في نصح المحيطين وحثهم على الصبر والاستمرار في العمل مع الثقة بقدرة الله قال تعالى: (وَلا تَيأَسوا مِن رَوحِ اللَّـهِ إِنَّهُ لا يَيأَسُ مِن رَوحِ اللَّـهِ إِلَّا القَومُ الكافِرونَ

المحايد الاخباري

يحث الإسلام وتعاليمه على التفاعل الإيجابي الاجتماعي ويظهر ذلك في قولة تعالى (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)؛ هذا أكبر دليل على حرص الدين الإسلامي على نشر روح التكافل بين افراد المجتمع لنشر الإيجابية.

قصص إيجابية في بعض الشخصيات الإسلامية:

لقد تحدث لنا رسول الله علي الصلاة والسلام عن الإيجابية حتى ولو في اضيق الحدود فيقول : ” إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها ” ( رواه أحمد )

الطاقة الإيجابية

نصائح لخلق الطاقة الإيجابية وطرد الطاقة السلبية:

– ابتسم دائما وتفاءل يقول الدكتور إبراهيم الفقيى خبير التنمية البشرية (ابتسم حتى ان لم تكن تشعر بالرغبة في الابتسام فعقلك الباطن لا يستطيع التمييز بين ما هو حقيقي وما هو غير حقيقي فمن الأفضل ان تبتسم بشكل مستمر.

– تامل الطبيعة فمشاهدة البحار والوديان والطيور تعمل على تصفية الذهن وطرد الأفكار السلبية.

– القيام بالعبادات تزيد من الطاقة الإيجابية:

– الصلاة تفرغ الطاقة السلبية بالجسم وتشحن الفرد بطاقة إيجابية كلها حيوية ونشاط.

– الزكاة تبعث الراحة في النفس فالعطاء يخلق تجديد وتنشيط في الطاقة اليومية وبالطبع الشكر والامتنان يخلق الكثير من الطاقة والحيوية.

– قراءة القران بانتظام تزيد من شعور الفرد بالطمأنينة والراحة والسكون كما انها تعمل على تنشيط الذاكرة وزيادة الانتباه.

– امنح السعادة لكل المحيطين بيك حتى ولو بعبارات تشجيعية او هدايا رمزية ترفع من روحهم المعنوية وتشعرهم بثقة في النفس والتي بدورها تحفزهم على العمل وتزيدهم إيجابية.

– الإخلاص في العمل حتى وان كنت لا تفضل هذا النوع من العمل.

احرص على الوصول لطريقة مناسبة لك تبعث فيك الامل وتجعلك تستمتع بالحياة فالحياة قصيرة استمتع بكل لحظاتها.

إساءة وتحريض ضد مسجد السيدة زينب على خرائط جوجل في القاهرة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *