المحايد الإخباري يرصد أراء المواطنين حول العملة البلاستيكية الجديدة

المحايد الإخباري يرصد أراء المواطنين حول العملة البلاستيكية الجديدة

تقرير: مؤمن عبد الفتاح 

تحدث كثيرون عن التشابه الكبير بين العملة البلاستيكية الجديدة مع نظيرتها من نفس الفئة من العملة البريطانية، الجنيه الإسترليني، متهمين البنك المركزي المصري بـسرقة التصميم بكافة تفاصيله، سواء من جهة شكل الخط وحجمه وحتى درجة انحراف وجه تمثال الملكة حتشبسوت، الذي يماثل درجة انحراف وجه الملكة البريطانية.

حقيقة تصميم العملة البلاستيكية الجديدة

وبعكس ما أشيع عن مسؤولية البنك المركزي المصري عن التصميم الجديد للعملة، إلا أن المسؤول عن ذلك كانت شركة De La Rue البريطانية، التي تصمم عدد كبير من العملات الورقية حول العالم ومن ضمنها الجنيه الإسترليني.

وفي هذا السياق قررنا إستطلاع رأي بعض المواطنين حول العملة البلاستيكية الجديدة ورأيهم فيها..

حيث كانت البداية عند فضل لله معتمد محاسب بالبنك الاهلي بالمنيا البالغ من العمر 25عاما، والذي أكد على أنها فكرة جميلة وبداية منتظره لمشروع اكبر ، إنها سوف تغير الكثير داخل البلد ، مضيفًا أن نجاحها سوف يكون غير متوقع بعد اقبال شديد من الناس عليها ، وشكلها ايضا سوف يجعل لها مكانة اوسع في التعامل بين الناس .

 

وأكد محمد عبد الفتاح طالب بمعهد نظم ومعلومات محافظة القاهرة البالغ من العمر ٢١ عاما محافظة المنيا إن العملة البلاستيكية الجديدة هي فكرة جديدة تضاف إلي الشعب ، معتقدًأ انها سوف يتم الترحيب بالتعامل بها بسبب وجود إيجابيات كبيرة مثل قوة التعامل وقوة التحمل ، ولا اعتقد أن لها اي ارتباط بعملة خارجية ، وشكلها سبب في حب الناس لها .

وأضاف أحمد شادي طالب كلية التربية الرياضية جامعة المنيا البالغ من العمر ٢٠ عاما ابن محافظة المنيا  أنه يرى أنها خطوة جميلة مطالبًا بصدور جميع العملات بنفس الشكل المميز والجذاب الذي سيصبح سبب نجاحها وقبولها لدى المواطنين.

وعلق ناجي صلاح البالغ من العمر 48 عاما مدرس خدمة اجتماعية من محافظة المنيا قائلًا أن نجاح الفكرة يعتمد علي ارتفاع الجنية المصري بالخارج ، مطالبًا المسؤولين بعدم التهاون والاستكمال في المشروع بفكر مختلف ، مؤكدًا على وجود الكثير من الإيجابيات لهذه العملة الجديدة مثل الشكل وقوة التحمل.

وأكد محمد خلف، طالب كلية دار العلوم جامعة المنيا، أنه يتمنى أن تحقق العملة الجديدة نجاحًا كبيرًا لان فكرتها جميلة ومتميزة ولم يتم تنفيذها من قبل مشيرًا إلى أن هناك عدد كبير من الإيجابيات التي تمتلكها تلك العملة مثل جمال التصميم وعامل التحمل نظرًا لانها مصنوعة من مادة البوليمر والذي يعطيها قوة عن العملة القديمة بالإضافة لحجمها المناسب .
وأشار مؤمن عماد الدين طالب كلية دار العلوم جامعة المنيا البالغ من العمر ٢١ عاما ابن محافظة المنيا الى أن الفكرة الجديدة والعملة البلاستيكية الجديدة تعد من ملامح النجاح مؤكدًا على دعمه للفكرة.

وقال أحمد عبد العزيز طالب كلية الحقوق جامعة اسيوط البالغ من العمر ٢١ عاما ابن محافظة المنيا أن الفكرة رائعة وجميلة فعلا وهو أحد مؤيديها عن قناعة تامة.

العملة البلاستيكية الجديدة فئة العشرة جنيهات ليست الأخيرة فهي بداية لإصدار عملات أخرى فئة العشرون جنيها وفئات أخرى يتوقع صدورها مستقبلًا

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *