العناد عند الاطفال وهل هو طبيعي ام لا

العناد عند الاطفال من المشاكل المزعجة التي تواجه الكثير من الأمهات، فقد أكدت العديد من الأبحاث العلمية أن اضطراب العناد بلغت نسبته 469 مشكلة،فتلك المشكلة عند الأطفال من المشكلات الإنفعالية التي تواجه الآباء والمدرسات في مرحله مبكرة ، حيث يحاول معظم الأطفال في هذا السن أن يؤكدوا استقلالهم باستخدام كلمه (لا) ويطلق علماء النفس علي هذه المرحلة (سن المقاومة) أو (سن العناد).

متى يظهر العناد عند الأطفال؟

سلوك العناد عند الاطفال يظهر ابتداءاً من سن الثانية إلى الرابعة، والتي قد تظهر فيها مقاومة الأطفال لاختبارات الذكاء في سن الثالثة، و اتضح من البحوث والدراسات أن سن الثانية يمثل قمه العناد ثم تأخذ هذه الظاهرة في الانخفاض تدريجياً، وهناك من الباحثين والعلماء من يؤكد ظهور العناد خلال السنه الأولي من حياة الطفل.

مدي شيوع ظاهره العناد

أغلب المتخصصين يعتبرون أن سلوك العناد عند الاطفال سلوك طبيعي من السلوكيات الخاصة بنمو الطفل في مرحله الحضانة، ويشير البعض إلى أن السلبية في حياه الطفل تعد استجابة طبيعية خلال عملية النمو، و هي الفترة التي يبدأ فيها الطفل تأكيد ذاته و يستاء لسيطرة الآخرين عليه و هي استجابة سوية وصحية، ويربط البعض بين ظاهرة العناد وخصائص النمو مستقبلاً، ويقرر أن خلو الفترة بين ٢_٤ سنوات من سلوك العناد قد يؤدي مستقبلاً إلى ضعف الإرادة والخضوع والمسايرة.

هل يكشف طول فترة العناد عن اضطراب في سلوك الأطفال ؟

هذا صحيح، فإن امتداد المرحلة السلبية امتداداً طويلاً قد يكشف عن اضطراب في تكوين علاقات إنسانية سليمة،وبالتالي عن فشل الطفل في توافقه مع بيئته ورغبته في المعارضة وكراهيته لاكتساب المهارات الشخصية والاجتماعية التي تتفق مع مرحلة نموه.

البرنامج الإرشادي المستخدم في علاج مشكله العناد(تعديل سلوك)

يعتمد هذا البرنامج علي المهارات الوالدين و منها:-

مهارات التواصل

لتحسين مهارات تواصل الوالدين بأطفالهما توجد بعض الإرشادات التي يمكن اتباعها وهي علي الوجه التالي:-

  • يجب التركيز علي الطفل قبل التحدث إليه.
  • تواصل مع الطفل بنفس مستواه.
  • تحدث مع الطفل و ليس إليه.
  • استخدام الاتجاه الإيجابي أكثر من الاتجاه السلبي.
  • احتفظ بخطوط التواصل مفتوحه عن طريق الاستماع لما يقوله الطفل.
  • حاول أن تكون مطالبك واضحه وسهله للطفل.
  • استخدام أفعال وكلمات العطف لتشجيع و مساندة الطفل.
  • تقبل التواصل مع الطفل.
  • قدم للطفل نماذج من السلوك المناسب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *