كيف تحولت الغابات الغارقة من عالم الخيال إلى الواقع ؟؟
الغابات الغارقة

تشتهر البحيرات والغابات بمنظرهما الخلاب، ولكن عندما تشاهد الغابات الغارقة داخل البحيرة سيبدو المشهد غريبًا وكأنه لقطة من فيلم خيال علمي حيث ترتفع اشباح ضخمة وسط المياه،  ولكن الغريب أن  المتعارف  عليه أن النباتات تموت عند رؤيتها للماء بكثرة زائدة، ولكن في الغابات الغرقة يكون الواقع مختلفًا تمامًا خاصًا ببحيرة كاندي في ساتي بكازاخستان حيث أنها غرقت بأكملها رأسًا علي عقب ولكن كيف حدث ذلك ؟؟ وهل مازالت الغابة موجودة أم لا ؟؟ وهل يوجد غابات أخرى غارقة بالعالم ؟؟

أعجوبة الغابات الغارقة

تعد بحيرة كاندي من عجائب الطبيعة في الكثير من بقاع العالم، حيث تحتضن دولة كازاخستان بجبال تيان شان تلك البحيرة الغامضة التي تكونت بعد زلزال 1911، والذي تسبب في انهيار أراضي وشكلت سد الخانق وبالتدريج بدأت مياه الأمطار تملأ الوادي وتكونت تلك البحيرة، ولكن عند تكوينها غرقت بها غابة كثيفة يبلغ طولها  400 متر، حيث أنها كانت تحيط الجبال وأطلق عليها بكازخستان الغارقة أو بحيرة الغابات المغمورة.

بالرغم أن الغابة غمرت بالمياه إلا أنها استطاعت الإستمرار بالعيش فوق الماء لالتقاط الأكسجين بالأخص أشجار السرو والمنغروف و التي تتميز بجذورها التي تتيح لها استنشاق الهواء والبقاء على قيد الحياة حتى تحت المياه،  وذلك لأن بحيرة كايندي تقع على ارتفاع 2000 متر فوق مستوى سطح البحر، مما جعل درجة حرارتها منخفضة جدًا حيث تصبح ٦ درجات مئوية في فصل الصيف،  فتلك الحرارة حافظت علي الأشجار المغمورة بها فمنذ أكثر من عقد ظلت البحيرة  بنقاء لون مياهها وسط الغابات حيث تبدو الجذوع التي تشبه المسواك فوق سطح المياه القاحلة، بينما المنظر في الأسفل مختلف للغاية حيث تغطى الطحالب الخضراء الشاحبة جذوع وفروع الأشجار تحت الماء، فيمكن للراغبين بمشاهدتها و الغوص لاستكشاف جمالها خاصًا بفصل الشتاء حيث أن البحيرة  تتجمد لوقت معين وتصبح مركز رائع للصيد والتزلج.

الغابات الغارقة
الغابات الغارقة

 

أشهر الغابات الغارقة

ليست غابة كازخستان الوحيدة غارقة فقط بالعالم فهناك أيضًا غابة كلير ليك فورست أو كما يطلق عليها أوريغون في ولاية أوريغون شمال غرب الولايات المتحدة  والتي تشكلت من تدفقات الحمم البركانية التي كانت شائعة منذ أكثر من 7000 عام، فقد شكلت تلك التدفقات سدًا طبيعيًا أدى إلى غمر منطقة كلير ليك بالكامل لتشكل بحيرة يصل ارتفاعها أكثر من  1000 متر وبالرغم من اقتراب درجات الحرارة من نقطة التجمد إلا أن المكان تحول إلى منطقة سياحية تضم كثير من النباتات والحيوانات.

كما يوجد بحيرة بيريار بالهند والتي تشكلت بعد بناء سد مولبيريار في عام 1895، مما أدى إلى إغراق المناظر الطبيعية الوعرة والغابات الكثيفة في تلك المنطقة لتتحول إلى غابة غارقة  تكسو البحيرة بجذوعها الميتة التي كانت ذات يوم غابة خضراء مورقة.

بينما يوجد بحيرة فولتا بغانا والتي كانت تعد خزانًا للماء، فهي تعد من أكبر البحيرات الاصطناعية بالعالم حيث أنها تنتشر علي نطاق حوالى 3275 قدمًا مربعة،  حيث أن الخزان غمر حوالى 120 مبنى مما أدى إلى تكوين هذه البحيرة ولكن عند الانتهاء من بناء سد أكوسومبو في عام 1965  ظهرالآلاف من أشجار الخشب الصلب واقفة في منتصف المياه حيث أنها تشكل مشهدًا استثنائيًا مهيبًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *