الفضفضة.. طرق إفراغ الطاقة السلبية بشكل سليم

تقرير :  سمر محمد

الفضفضة وإفراغ الطاقة السلبية، شئ أساسي فلا يمكنك كتم مشاعرك وإدعائك أنك قوي أو شخص صابر، فلم تكن مهما كان صبرك أو قوتك،

مثل رسول الله صلى الله عليه وسلم، حينما بكي علي سيدنا إبراهيم، وقال له الصحابة أتبكي يارسول الله، فرد عليهم إن إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فراقك يا إبراهيم لمحزونون.

علامة وجود طاقة سلبية في الجسم هي مشاعر الضيق أو الخنقه بدون سبب، فتلك المشاعر تعبر عن نفسها وتريد التخفيف عنها.

طرق الفضفضة بشكل سليم:

١. دع الحزن والألم الذي تشعر به يخرج، لا تكتمه، نفس عن مشاعرك، التنفيس نصف الشفاء، مع عدم التفكير بشكل سلبي حتي لا أزود حدة المشاعر.

٢. عليك أن تعلم أن التنفيس بالشكوي لشخص غير متخصص فأنت حقاً تدمره دون أن تعلم، فإذا كنت ترغب في التنفيس باالشكوي فعليك التوجه إلي متخصص، أو شخص علي معرفة كبيرة بعلم النفس،

لإن غالبية الأشخاص الذين يستمعون إلي مشاكل غيرهم هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض النفسية، إن لم تستطع الذهاب إلي متخصص فعليك بإتباع وسيلة فضفضة أخري.

٣. البكاء، دع البكاء يخرج إلي أن ترتاح، فالبكاء من الأمور الطبيعية التي يقوم بها الإنسان فهو الوسيلة الأفضل للتفريغ عما بداخل الإنسان من ضغوطات.

٤. أحول طاقة المشاعر السلبية إلي طاقه حركية، حيث إن دراسات علمية أثبتت أن المشاعر من أفضل التنفيس عنها بالحركة، كالرقص للفتيات، والرياضه.

٥. كلما تذكرت ظلم قاسي يعمل علي إلتهام المشاعر من الداخل، فعليك بإتيان أي شئ لا يصدم الأيدي عند ضربه، فليكن “مخدة’ وقم بضربها بالأيدي مع

تخيل أن هو ذلك الشخص القاسي الذي قام بالظلم تجاهك، بعد تفريغ الطاقه المكبوته، عليك التفكير بعد ذلك، كان ممكن أن تأخذ حقك بدون الضرب،

فكر كثيراً إذا كنت تصرفت بشكل خاطئ ام سليم وذلك مااكده دكتور أحمد عمارة استشاري الصحة النفسية.

٦. العقل الباطن لا يفرق بين حقيقة وخيال، فعليك أن تتخيل في عقلك الباطن أن تحل الموضوع الذي يؤلمك الأن، ففي خيالك عليك أن تشعر أنك أخذت حقك إن كنت عانيت من الظلم

٧. الكتابة: يرى كثيرون في الكتابة تنفيسًا عن غضبهم أو حزنهم، تعد الورقة أفضل أذن يمكنها أن تسمع ما لا يستطيعون البوح به لأي شخص آخر، مؤكدين علماء النفس أن من كانوا يكتبون أسرارهم التأمت جراحهم بسرعة أكبر.

٨. السجود حتي لو لم يكن الشخص متوضي، أسجد إلي الله وفي أي مكان، وأشكو الي الله عز وجل مايبدو لك، فبذلك تزيل الحزن وتشحن طاقة إيجابية من خالق الكون، كقوله تعالي” قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *