القبض على جيجي غنوي صنارة التيك توك

القبض على جيجي غنوي صنارة التيك توك

تم القبض مؤخرًا على التيك توكر المعروفة باسم “جيجي غنوي”، والتي تعرف أيضًا باسمها الحقيقي غدير غنوي.

وذلك في إطار التحقيقات المستمرة حول عصابة التيك توك التي أثارت ضجة كبيرة في لبنان منذ عدة أيام ماضية.

هذه العصابة متهمة باستدراج الأطفال والقُصّر عبر التطبيق الشهير للفيديوهات القصيرة، ومن ثم ارتكاب جرائم تحرش واغتصاب ضدهم في شقق وفلل خاصة.

ووفقًا لمصادر أمنية لبنانية، تم توقيف غنوي اليوم فجرًا، وهي تُعتبر جزءًا من “التيك توكرز”، وهي العصابة التي صدمت المجتمع اللبناني الأسبوع الماضي.

ولقد تم الكشف عن استدراج العصابة لعشرات الأطفال إلى أماكن خاصة حيث تم التحرش بهم واغتصابهم وتصويرهم بالاجبار.

تفاصيل توقيف عصابة جيجي غنوي

هذه العصابة استدرجت العديد من الأطفال عبر تطبيق TikTok إلى شقق وفلل خاصة، حيث تم التحرش بهم واغتصابهم أيضًا.

ومع توقيف “جيجي غنوي”، تلك التي أُطلق عليها لقب “صنارة” لاستدراج الصغار، يصل عدد الموقوفين إلى 11 من أصل 17 متهمًا.

 الموقوفون السابقون يشملون مصورًا كان يقتصر دوره على تصوير الاعتداءات، كذلك طبيب أسنان متهم بالتحرش ببعض الضحايا.

وأيضًا مصفف شعر مشهور على تيك توك، وصاحب محل ملابس، وفضلًا عن صاحب محل تحويل أموال.

كل هؤلاء بالإضافة إلى موظف في البلدية كان يعمل كسائق تاكسي لنقل الضحايا الأطفال القصر إلى مكان الحدث. 

من الجدير بالذكر أنه هناك محاميًا من شمال لبنان، انتشر اسمه بين اللبنانيين، ينتظر القضاء إذنًا من نقابة المحامين لملاحقته وتوقيفه.

وقد بدأ القضاء التعاون مع السلطات السويدية لتبادل المعلومات حول رأس العصابة الموجود في السويد، والمعروف باسم بول المعوشي أو “Jay”، ومن المتوقع أن يتم استدعاؤه لاحقًا للتحقيق.

تأتي كل هذه الأحداث بعد أن أعلنت قوى الأمن الداخلي أن عددًا من القاصرين ادّعوا لدى النيابة العامة تعرضهم لاعتداءات جنسية وتصوير من قبل “جيجي غنوي” وأفراد العصابة المذكورة سابقًا، بالإضافة إلى إجبارهم على تعاطي المخدرات والكحول.

القضية أثارت ضجة كبيرة في لبنان، وتحدثت عنها أغلب وسائل الإعلام اللبنانية، وأثارت الرعب في قلوب الأهالي. 

ولا تزال التحقيقات مستمرة للكشف عن تفاصيل أكثر حول هذه العصابة وأفعالها المشينة.