إعلامي مشهور يغلق المدينة الجامعية بالجنازير.. فماذا حدث؟

المدينة الجامعية الطلابية ذلك المأوى الذي يقصده طلاب المحافظات النائية كي يتمكنوا من متابعة محاضراتهم وأداء امتحاناتهم

وهم مستقرون دون أن يتحملوا عناء السفر ذهاباً وإياباً، واستكمالاً لما بدأناه في المقال السابق عن محطات من السيرة الذاتية للإعلامي التهامي منتصر مذيع البرامج الدينية بالتلفزيون المصري

كنا قد توقفنا عند طرده من قبل عمه الذي كان يسكن عنده بمنطقة الحدائق بالقاهرة بعد أن أحس منه تجاهله التام من الزواج من ابنته والتي كانت جدته لأبيه الحاجة عديلة

قد أصدرت فرمانها بزواجه منها كعادة أهل الريف في تزويج فلان لفلانه وفلانة لفلان.

ماذا حدث بعد طرد تهامي من بيت عمه؟

الإعلامي تهامي منتصر
الإعلامي تهامي منتصر

وبعد أن طرده عمه بعد عدم مبالاته وتجاهله للزواج من ابنته

خرج التهامي مطروداً يحمل قليل المتاع من ملابسه وكتبه الدراسية

وكان آنذاك في نهاية ديسمبر 1980 قاصداً صديقه الفنان عازف الكمان في فرقة حمادة النادي الفنان إبراهيم زرمبة

فهو صديق كريم طيب القلب فنان بالفطرة ويسكن بنفس عمارة ن2 الباب في الباب.

ذهب التهامي بعدها طارقاً أبواب المدينة الجامعية فأبلغه مديرها الأستاذ عبد الباسط أبو العلا: مافيش مكان خالي الآن بالمدينة ولا حجرة واحدة جيت متأخر ياحلو!

ليرد عليه التهامي قائلاً: أنا متفوق وحاصل على تقدير جيد جدا ومن حقي حجرة. ليجيبه الميدير: أيوة إنت جيت متأخر شهرين كله سكن خلاص.

إغلاق المدينة الجامعية بالجنازير

المدينة الجامعية
المدينة الجامعية

يقول التهامي: وبعد مداولات أيام ظننت أنه يتلاعب بي. . فعدت إليه أرجوه ووجدت 4 حالات مثلي يبكون من الضياع والتشرد في القاهرة. .

فتحركت عصبيتي وشحنتهم شحنا لازم نعمل حاجة تسمع في الإدارة عشان نحل المشكلة. حتي كان الأستاذ عبد الباسط مدير مدينة البعوث بنين في اجتماع مع كافة موظفيه

أغلقنا المكتب عليهم بالقفل والجنزير أبلغ مدير المدينة رئيس الجامعة وبالتالي قسم شرطة الدراسة وتحول الموضوع لجريمة اختطاف.

بينما نحن على هذا الحال،جاء ضابط وقوة من القسم واصطحبونا في البوكس

وأثناء مثولنا أمام مأمور القسم حكينا قصتنا تعاطف المأمورمعنا وطلب من المدير حل المشكلة خوفا علي مستقبلنا كوننا من الريف ولا حل لنا غير المدينة.

نتيجة لذلك وبشكل عاجل قام المدير بإخلاء مخزن مقابل للمطعم بالدور الأرضي وجهزه بمايلزم من إضاءة وسرير وأخذني– بمفردي– وسلمني سكني الجديد

وأنا في غاية السعادة والآخرون استقر مقامهم في مغسلة الملابس بالدور الخامس! ! شهرونصف ونقلت إلي حجرة بالدور الرابع

بتوصية من المديرعبد الباسط الذي بدأ يخطب ودي من غير ليه!

ما رأيك في تصرف الإعلامي التهامي منتصر للحصول على حقه في سكن بالمدينة الجامعية؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *