جزيرة المعمرين..أشخاص لا يموتون

جزيرة المعمرين ، أشخاص لا يموتون. تلك القاعدة السائدة في جزيرة أوكيناوا جنوب اليابان تلك الجزيرة التي تفصلها عن العاصمة أثينا رحلة بحرية تمتد لتسع ساعات، على متن عبّارة تقطع بحر إيجة. حيث تجد أناسا تجاوزت أعمارهم المئة عام، هذا ليس كل شيء في هذه الجزيرة التي “ينسى سكانها الموت”، بل تقل إصابة سكانها بالأمراض أيضا فمعظم السكان في هذه الجزيرة يعيشون فوق المائة، ويعتقد أن السر يكمن في الطبيعة، شعار الجزيرة هو:  الناس يعيشون للأبد.

لغز الجزيرة

فالأمر ليس فقط بأنهم كبار في السن فحسب، بل يتمتعون أيضاً بالصحة والنشاط، ولديهم معدلات قليلة للإصابة بالسرطان وأمراض القلب، وهم أقل عرضة للمعاناة من الاكتئاب أو الخرف، كما يُظهرون نشاط بدني كبير. على مر السنين، فقد حاول العديد من الزوار كشف سر جزيرة أكاريا حول الصحة الجيدة وطول العمر، وكان الأمر يعتمد على مجموعة من العوامل، بما في ذلك النظام الغذائي المحلي وميلهم لقيلولة بعد الظهر.

خلال دراسة للدكتورة كرستينا كروسوتشو،  المختصة بأمراض القلب في كلية طب جامعة أثينا، فقد وجدت أن النظام الغذائي المحلي لسكان هذه الجزيرة كان غنياً وصحياً، حيث يشتمل على الفول والخضروات البرية المحلية، بالإضافة إلى البطاطس وحليب الماعز، وهم أيضاً لا يأكلون الكثير من اللحوم أو السكر المكرر.

وقالت كرستينا: “إن النظام الغذائي لهذه الجزيرة مختلف تماماً عن الجزر اليونانية الأخرى، إذ إن أهل أكاريا يشربون أعشاب الشاي، وكميات قليلة من القهوة، ولديهم استهلاك للسعرات الحرارية بمعدل قليل”. وقد أشارت الدراسات أيضاً إلى أن سكان أكاريا لديهم عادة القيلولة في فترة ما بعد الظهر، وهي التي قد تكون عاملاً مؤثراً في الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

الترابط وراء البقاء

لا يقتصر الأمر على أهالي هذه الجزيرة في كونهم يعيشون حياة طويلة فقط، بل إنهم أيضاً يموتون بشكل طبيعي، مع معاناة قليلة أو معدومة. فخلال الحرب العالمية الثانية، عندما احتُلت الجزيرة من قِبل الألمان والإيطاليين توفي 20% على الأقل من السكان بسبب الجوع. لكن مع مرور الوقت، فقد أدت هذه المعاناة إلى ترابط وتلاحم قوي بين السكان.حيث ويعمل سكان إيكاريا على البقاء قريبين من أفراد أسرهم وجيرانهم، كما يضطلع المسنون بأدوار مهمة في المجتمع المحلي هناك، فعلى سبيل المثال، غالبا ما يشارك الأجداد والجدات في تنشئة الأحفاد وتربيتهم، أو في إدارة المحال والأنشطة التجارية.

سر المُعمرين

وحسب الباحث الأميركي المختص في أبحاث الشيخوخة كريغ ويلكوكس، الذي قضى سنوات في محاولة فك أسرار طول أعمار سكان هذه الجزيرة، فإنهم يتناولون في المعدل ثلاث وجبات من السمك أسبوعيا ويكثرون من الحبوب الكاملة (كالصويا، الشعير والذرة) والخضروات وكثيرا من جبن التوفو الياباني، ويتناولون أعشاب البحر أكثر من أي شخص في العالم.ويشرح الباحث نفسه أن السكان لديهم مستويات منخفضة من مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين وسرطانات المعدة، الثدي والبروستات.جيث يعتقد الكثير من العلماء أن نسبة 25 في المئة من معدل عمرك فقط تحددها العوامل الوراثية، بينما تتحكم طريقة ومكان عيشك في نسبة 75 في المئة المتبقية.

وتقول إحدى قاطنات الجزيرة، التي أكملت مئة عام، إن المرض لم يقعدها يوما، مؤكدة سلامة جسمها من أي أمراض. وإلى جانب الحمية الصحية التي يتبعها سكان الجزيرة، فإن المعمرين فيها ينظمون مسابقات للجري والرقص، ويرفضون أن تكون السنوات القريبة من المئة قيدا يمنعهم من ممارسة أشياء يحبونها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *