الهشاشه النفسيه وأفضل طرق للتخلص منها
الهشاشه النفسيه

الكثير يعاني من الهشاشه النفسيه لظروف وأسباب مختلفةً عن غيره، لكن تبقى النتيجة واحدة في كل الأحوال، وهذا لأن الهشاشه تعني أنك قابل للكسر، والنفس إذا ما أصابها مكروه جزعت وتعبت، وهذا يشعرها بالضيق والعجز، لذلك يمكن لفهم أسباب الهشاشه النفسيه أثر كبير في معرفة طرق الحل الأمثل لها للتخلص منها كي يعيش الإنسان حياه متوازنه كلها ثقه وإنجاز.

وإذا ما اردنا معرفة التفاصيل الخاصة بالهشاشه النفسيه للتخلص منها، يمكن متابعة هذا المقال والذي سيتم تناول هذا الموضوع تفصيلا.

ماذا تعني الهشاشه النفسيه؟

في حقيقة الأمر أن الهشاشه النفسيه هي اضطراب نفسي يؤثر على حياة الإنسان وعلى أداءه وتفاعله مع الأخرين.

وإذا ما أردنا أن نحصل على تعريفا دقيقًا يمكننا تناول هذا التعريف “حالة شعورية تعتريك عند وقوع مشكلة ما، تجعلك تؤمن أن مشكلتك أكبر من قدرتك على التحمل، فتشعر بالعجز والانهيار عند وقوع المشكلة وتظل تصفها بألفاظ سلبية مبالغ فيها لا تساوي حجمها في الحقيقة”.

ويعتبر هذا أحد التعريفات الذي يصف حقيقة فكر وشعور من يعاني من الهشاشه النفسيه.

للأسف الشديد نجد أشخاص دوما يرونا أن كل شيء مرهق لهم ومتعب، ونعتقد أنهم يبالغون في الحكم، أو أنهم يحبون جذب عطف الأخرين، وربما أعتقدنا أنهم شخصيات تميل إلى التشاؤم.

الحقيقه الغائبه هي أن الهشاشه النفسيه تجعلك ترى الأمور أكبر من حجمها، مما يؤدي إلى شعورك بالعجز أمام إيجاد حل لها، وهذا يجعلها ضخمه في مخيلتك، مما يؤثر على ردود أفعالك التي تبدوا للأخرين أنها مبالغ فيها.

دعونا قبل معرفة التخلص من هذا الأمر أن نتعرف أكثر عن الهشاشه النفسيه من حيث سماتها وأعراضها، حتى نتمكن من علاجها بشكل صحيح.

المحايد الاخباري

أعراض الهشاشه النفسيه

هناك عدة مظاهر تجعلك تميز اضطراب الهشاشه النفسيه بسهولة جدا، والتي يمكن عرضها في النقاط التالية:

  • الاكتئاب والشعور بالإجهاد النفسي وهذا يجعل المصاب ليس لديه أي رغبة في القيام بأي نشاط.
  • الإحباط والمنظور السوداوي أن الحياة سيئه وليس بها أي شيء يستحق العيش من أجله.
  • السخط على الحياه والتشاؤم واعتقاد أن غدا أسوء.
  • انعدام الثقة بالنفس والرؤية الدونية للذات، والشعور دوما أن أي أحد أفضل منه وأنه لا يستحق أي شيء جميل.
  • الشعور بالذنب وجلد الذات المستمر، حتى اذا كان الشخص لا يتصرف إلا بشكل طبيعي، ويلوم نفسه على أتفه الأمور.
  • صعوبة اتخاذ القرار، وهذه أقوى أعراض الهشاشه النفسيه أن المريض يصعب عليه إتخاذ أي قرار في حياته، ويكون أيضا مشتت ودائم الحيره والتردد.
  • الخوف من المجهول، والقلق المستمر، والخوف من خوض تجارب جديده.
  • صعوبة التكيف مع الأخرين ولا سيما الأماكن الجديده والأشخاص التي يتعرف عليها حديثا.
  • تفضيل العزله والجلوس وحيدا وقتا طويلا، وهذا لأنه يشعر أن العزله هي أمانه النفسي الوحيد.
  • المعانه من الشعور بالضغط النفسي والذي قد يؤدي المصاب إلى الذهاب لبعض المواد المخدره والتي بعد ذلك توقعه في الإدمان.

ما هي مسببات حدوث الهشاشه النفسيه؟

لعل معرفة الأسباب أمر يجعل التفسير سهل لوجود حالات الهشاشه النفسيه لذلك دعونا نعرض عليكم الأسباب بشكل مفصل في النقاط الآتية:

  • الخيرات السيئة المتتالية وكذلك التراكمات السلبية التي يتم تركها دون حل او علاج.
  • فقد الدعم الأسري الذي يقوي المناعة النفسية.
  • ضغوط الحياة وقلة الخبرة التي تجعلنا تعامل معها بشكل صحيح.
  • التحديات التي تعجز الإنسان عن الوصول لطريقة مثلى للتعامل معها.
  • الطفوله البائسه، فمرحلة الطفولة هي المكون الأول لشخصية الإنسان، فإذا ما تكونة ضعيفة مهزومة، صارت عند الكبر هاشه سهل كسرها وتدميرها.
  • ضعف المقدرة على التعبير عن المشاعر المؤلمة التي يمر بها، وربما أيضا استهزاء الأخرين بمشاعر المصاب تزيد من حدة وجوده.
  • جلد الذات الذي يعد شيء مؤلما والذي يدفع صاحبه إلى اللوم الدائم على مواقف عابرة.

نستطيع القول أن أسباب الهشاشه النفسيه متداخلة بين ذاتي وبيئي، فالاسرة وتربيتها وأسلوب تعاملها مع الأبناء بجانب الاستعداد النفسي ينتج عنهم هذا الاضطراب.

أفضل طرق للتخلص من الهشاشه النفسيه

يمكننا الشعور بايجابية عندما نعلم أن هناك باب نستطيع من خلاله الخروج من هذا الاضطراب الذي يجعلنا نعيش الحياة بشكل أسوء ونفقد الشعور بأي شيء إيجابي، وهذا الباب يمكن عرضه في عدة نقاط هي:

  • الاعتراف بالمرض وتقبل ذات والتعرف على كل ما يخص اضطراب الهشاشه النفسيه.
  • تعلم أشياء جديدة، فالمعرفة واكتساب مهارات جديدة تساعد على تقوية النفس وجعلها متميزة.
  • الاندماج في أنشطة مفيدة ولا سيما الأعمال التطوعية.
  • البحث عن الشخصيات الداعمة والمحفزة كي تكون عون في تجاوز هذه المرحلة.
  • اذا لزم الأمر يجب الذهاب إلى معالج نفسي يساعدك على التخلص من الهشاشه النفسيه من أجل العيش بثقة أكبر وتمتع بالحياة بصورة أفضل.
  • النوم الجيد والراحة وعمل جلسات الاسترخاء تساعد على التخلص من الضغوط النفسيه، وهذا جيد لتقوية النفس.
  • ممارسة الرياضة بشكل منظم وكذلك تحقيق الأهداف البسيطه والإنجاز له أثر رائع.
  • تحسن الصورة الذهنية عن الذات والكف عن اللوم يجعلك متصالح مع ذاتك وهذا يبني نفسك بناءا قويا.

ولا ننسى أن أسلوب الحياة هو المؤثر في حدوث الهشاشه النفسيه، علينا جميعا أن نرى الأمر بسيطا، ليس من أثره ولكن من طريقة تحقيقه.

فكلنا نستطيع تحسين حياتنا بشكل ملحوظ، ولدينا القدرة على التمتع بشخصيه جذابة ذو ثقة وصلابة، وهذا عندما نتخلص من الهشاشه النفسيه التي تجعلنا نبدو بصورة مهزومة، ونعيش حياة كلها خوف وتشاؤم.

وأخيرا عليك أن تشعر بالاستحقاق أنك تستحق حياة أفضل، تملك شخصية قوية، ونفس قادرة على أي تحدي، لذلك ابدء كي تصل لما تريد، وتذكر دوما أنك تستحق الأفضل.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *