الآشعة السينية تكشف.. الرجال أكثر عرضة ل”COVID-19″ من النساء

شارك
كتبت: نورا محمد
كشف باحثون فى مسشتفى جبل سيناء في نيويورك، أن الأشعة السينية على الصدر التي يتم إجراؤها على البالغين ومتوسطى العمر المصابين بـ COVID-19 عند وصولهم إلى غرفة الطوارئ، قد يكون لها دور في  التنبؤ بمن هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض والحالات التى تحتاج أجهزة تنفس صناعي شديدة .
نجحت الدراسة  في تحديد المرضى الذين قد يحتاجون إلى العلاج في المستشفيات وأجهزة التنفس استنادًا إلى شدة أنماط فيروسات التاجية في الرئتين التي تظهر في الآشعة السينية باستخدام نظام تسجيل فريد، لتقييم الخطورة.
وأفاد الفريق الطبى، أن هذه هي الدراسة الأولى التي تبحث في كيفية استخدام الأشعة السينية للصدر من غرفة الطوارئ للتنبؤ بمدى إصابة مرضى COVID-19 بالمرض، لافتاً إلى أهمية الأشعة السينية خلال هذا الوباء، فمن خلال تقييم المرض في مختلف أجزاء من الرئتين، يمكننا التنبؤ بالنتائج، والتى يمكن أن تساعد في تخصيص الموارد بشكل مناسب وتسريع العلاج في الحالات الأكثر شدة .
و ابتكر الباحثون طريقة لتقسيم الرئتين، وتسجيلها حسب شدة المرض، وربط ذلك بما  لا حظونه من تغير على الرئتين للمرضى مع تقدم المرض، حيث أن معظم المرضى يعانون من مرض في الفصوص السفلى فقط، بالإضافة إلى أن المرضى الذين يعانون من مناطق متعددة من المرض، أو مرض في الفصوص العلوية، يبدو أن حالهم أسوأ.
كما وصلوا  إلى المعلومات بما في ذلك العرق والظروف الموجودة مسبقًا مثل الربو والسكري وارتفاع ضغط الدم وفيروس نقص المناعة البشرية والسمنة، وتم إجراء أشعة سينية لجميع المرضى في غرفة الطوارئ.
قام الفريق الطبي بتصوير الصدر بالأشعة السينية لكل مريض لفحص أنماط الفيروس التاجي في رئتيهم، والنظر في العتامة البيضاء المرتبطة بـ COVID. وقسموا الأشعة السينية إلى ست مناطق (أعلى اليمين، أعلى اليسار، وسط اليمين، وسط اليسار، أسفل اليمين، وأسفل اليسار) وطوروا نظام تسجيل من صفر إلى ستة لقياس الشدة، فتوصلت النتائج إلى  أن الرجال أكثر عرضة من النساء للحصول على أعلى درجات الأشعة السينية للصدر، ومن المرجح أن يكون المرضى الذين يعانون من السمنة لهم نتائج  عالية فى الأشعة السينية للصدر ويتطلبون دخول المستشفى .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*