بالعديد من البطولات المحلية والقاريةزين أخطبوط أفريقيا عيد ميلاده 32

تقرير : هدير أحمد

 

يطفئ اليوم قائدنا شمعته الـ 32، نجم كتب إسمه بحروف من ذهب مع أساطير حراسة المرمى في الأهلي، فتح  بقفازاته باب المجد ودخل قلوب ملايين الأهلاوية الذين لقبوه بـ “الأخطبوط” نظرا لمهارته وتصدياته وتألقه في الحفاظ وحماية عرين مرمى المارد الأحمر.

 

ولد “محمد الشناوي” في مدينة “الحامول” بمحافظة “كفر الشيخ”. بدأ مسيرته الكروية كناشئ في مسقط رأسه (بالدوري الممتاز ب) ثم انتقل لناشئي النادي الأهلي من سنة 2002 إلى سنة 2009 أين تدرج في المراحل السنية مع الفريق.

 

إنضم “الشناوي” للعب مع منتخب مصر للناشئين تحت سن 18 سنة وخاض  مع منتخب الناشئين بطولة أفريقيا في نفس الفئة لعب خلالها مباريات ضد منتخبات: الكاميرون، نيجيريا و زامبيا، ثم انضم للمنتخب الأولمبي.

 

 

من 2009 إلى 2012 لعب لنادي طلائع الجيش وبعده النادي البترولي “بتروجيت” أين تألق ولفت أنظار القلعة الحمراء له إلى أن عاد إليها مرة أخرى إلى مع بداية موسم 2016-2017.

 

و كانت المشاركة الأولى والوحيدة للشناوي مع النادي الأهلي في موسم 2007 / 2008، وحصل على أولى بطولاته مع الفريق بالفوز بالدوري المصري الممتاز.

 

وفي عام 2018  شارك الشناوي مع المنتخب المصري في بطولة كأس العالم التي أقيمت في روسيا حيث حصد لقب أفضل لاعب في المباراة الافتتاحية أمام منتخب الأوروجواي بدور المجموعات.

 

…و من ثم حمى عرين المنتخب الوطني في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019.

 

رقم قياسي باسم الشناوي ..من أجل تحطيم أرقام الـ”كلين شيت”..

 

لأول مرة الأهلي لم يدخل فيه ولا ضربة جزاء، 4 ركلات تصدى لها الشناوي والرابعة تعلو المرمى.

 

حيث لعب محمد الشناوي  48 مباراة حقق 31 كلين شيت، ولم تتلقى شباكه سوى 8 أهداف في الدوري، و3 أهداف في الكأس و 6 أهداف في إفريقيا .

 

تصدى حارس مرمى الأهلي  لـ 27 فرصة في بطولة افريقيا، منهم ضربة جزاء كانت ستؤدي بخروج الفريق من البطولة، كما تصدى  أيضاً  في بطولتي الدوري الممتاز والكأس  78 فرصة على المرمى، تصدي منهم 4 ركلات جزاء، وكان أهمهم الركلة الأخيرة في نهائي كأس مصر وكانت هذه سبب صريح أن يأخذ المارد الأحمر بطولة الكأس الـ 37 في تاريخه.

 

و قد كان الشناوي هو العامل الرئيسي في تحقيق الثلاث بطولات لأن له تأثير واضح ومهم بسبب قدرته على الحفاظ وحماية عرين مرمى الفريق، والحصول على الثلاثية التاريخية ويسعى في استمرار حماية مرمى الأهلي في بطولتي السوبر الأفريقي والمصري لـ يكمل الخماسية الأهلاوية باذن الله.

 

 

أرقام قياسية جديدة للأخطبوط المصري..

 

أصبح الشناوي أبرز قادة القلعة الحمراء عن استحقاق وجدارة، حيث حقق إنجازات عديدة  وكان أبرزها استعادة الأميرة السمراء بالحصول على لقب دوري أبطال أفريقيا في الموسم الحالي عام 2020، اللقب الغائب عن قلعة الحمراء لمدة 8 سنوات،  حيث فاز الفريق على غريمه التقليدي نادي الزمالك في المباراة النهائية التاريخية للناديين.

 

لدى الشناوي فرصة قوية لزيادة حصيلته من البطولات، والحصول على المزيد من الألقاب حيث ينتظر الأهلي المشاركة في السوبر المصري أمام طلائع الجيش والسوبر الأفريقي أمام نهضة بركان المغربي، وكأس العالم للأندية، بالإضافة لبطولات الموسم الجديد.

 

بينما قدم الشناوي مستويات مميزة للغاية مع الأهلي، وساهم فى تتويج المارد الأحمر بـ كل البطولات،و كان آخرها قيادة الأحمر للفوز بـ كأس مصر بركلات الترجيح على حساب الفريق العسكري طلائع الجيش في المباراة النهائية.

 

ومع استمرار تحطيم الأرقام القياسية قاد  الأخطبوط الأهلاوي الفريق لتحقيق بطولات عديدة على مدار تاريخه داخل جدران القلعة الحمراء.

-توج محمد الشناوي بلقب الدوري المصري الممتاز 5 مرات .

– وحصد لقب بطولة دوري أبطال أفريقيا مرة واحدة.

– ثم حصل على لقب كأس مصر مرتين.

– كما فاز بـ كأس السوبر المصري المحلي مرتين.

وبعد انتهاء موسم الثلاثية التاريخية…تعود المنافسات مجددًا من أجل الدفاع عن ألقابه وبطولاته على المستوى المحلي والقاري ..

عادت المنافسات المحلية والقارية للموسم الجديد،  حيث خاض الشناوي أول مباراة مع الأهلي ضمن منافسات الجولة الأولى للدوري المصري الممتاز 2021، حيث اهتزت شباكه بهدف لفريق مصر المقاصة.

بينما يلتقي الفريق الأحمر بطل النيجر في دور الـ 32 من بطولة دوري ابطال

أفريقيا، من أجل الحصول على البطولة الأفريقية العاشرة في تاريخه.

ويسعى محمد الشناوي لتحطيم الأرقام القياسية، وإلى اكتمال التألق والامتياز، لتحقيق الرباعية بطولة السوبر المصري، والخماسية بطولة السوبر الافريقي، من أجل إسعاد جماهير القلعة الحمراء، والسعى حول تحقيق المزيد من البطولات والألقاب المحلية والقارية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *