برنامج خادم الحرمين للابتعاث الخارجي

برنامج خادم الحرمين للابتعاث الخارجي (The Custodian of the Two Holy Mosques Program for Foreign Scholarships)، وهو عبارة عن البرنامج الذي يهتم بتوضيح العمر المناسب للمتقدمين، حيث يؤكد برنامج خادم الحرمين للابتعاث الخارجي أن التقدم إلى هذا البرنامج متوفر لكافة الموظفين في القطاع الخاص والعام، ولكن بشرط انطباق الشروط المطلوبة ومراعاة الجميع، كما أكدت إدارة البرنامج بأنه لا يوجد عمر محدد للمتقدم، ويعد هذا البرنامج من أشهر البرامج المفيدة والقيمة على مستوى العالم، حيث حاز على إعجاب الجميع، لذا سنعرض لكم التفاصيل الكافية حول هذا برنامج خادم الحرمين للابتعاث.

برنامج خادم الحرمين للابتعاث الخارجي

يعد برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي من أفضل البرامج السعودية العالمية المفيدة، حيث تم إطلاقها من قبل الملك عبدالله بن عبدالعزيز في سنة 2005 ميلادي، وهو برنامج حكومي تم تنظيمه لكافة المواطنين في المملكة السعودية العربية، استهدف البرنامج عدد من الطلاب والطالبات من خريجي الجامعات في داخل المملكة وخارجها ممن تنطبق عليه الضوابط والشروط المطلوبة، تم تأسيس البرنامج سنة 1426 هـ.

أهداف برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي

تم تقديم برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي على المستوى العالمي لطلبة الخريجين الجدد من أفضل المؤسسات والجامعات الحكومية التعليمية، حيث تضمن مجموعة من الأهداف المتمثلة في ما يلي:

_ زيادة رأس المال وتحقيق قدر عالي من التنمية المستدامة.

_ تعزيز قدرات المملكة السعودية في التطور التكنولوجي والبحث العلمي والابتكار والإبداع والتجديد في صناعة الأفكار الجديدة. 

_ إعادة تعزيز قدرات عدد من التخصصات العلمية المتنوعة وإعادة تأهيلها لبناء أفكار وتصاميم مفيدة وتوفير الخدمات المطلوبة وتوفير الكوادر الطبية  ذات الخبرة الكافية والكفاءة العالية لتطوير وبناء مشاريع تنموية في المملكة.

مسارات برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي

ينقسم برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي إلى مسارات أربعة، وهي:

_ الرواد: وهي عبارة عن المسار الهادف لبناء و ابتعاث مجموعة من الطلبة لأفضل وأقوى ثلاثين مؤسسة تعليمية وتربوية في العالم، حيث يساعد على زيادة نسبة العائد، بالإضافة إلى تحقيق تنمية مستدامة واحتياجات عمل ومتطلبات و أهداف رؤية 2030.

_ البحث والتطوير.

_ إمداد 

_ واعد

ما هي خطوات إصدار قرار الابتعاث من خلال “سفير”

قام برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي بتحديد إصدار قرار الابتعاث من خلال النظام العالمي “سفير”، وذلك بعد التأكد من عملية الترشيح عند وصول مسج عبر البريد الإلكتروني يتحدث عن قبول الشخص في عملية الترشيح المبدئي عن طريق تسجيل الدخول إلى البوابة الخاصة بالطلبة وقبول الطلب المدعم لتلقي التأكيد لهذا الترشيح، وأكد برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي على ضرورة تحديث البيانات الشخصية الخاصة بالطالب، والضغط على خطاب التعريف، ثم الضمان المالي للقبول في البرنامج، بالإضافة إلى أنه يمكن معرفة القرار بشكل رسمي من خلال الضغط على أيقونة “الراغبين بالدراسة” ثم انقر على خانة “إصدار قرار الإبتعاث”، ومعرفة جودة البيانات وتنزيل نموذج من الابتعاث، كما يؤكد البرنامج على التأكيد على عملية الترشيح كي لا يلغى الطلب.

أول ابتعاث سعودي كان في تاريخ المملكة السعودية 

 أول ابتعاث سعودي كان في تاريخ المملكة السعودية  في زمن الملك الجليل عبد العزيز عام 1346هـ / 1927 ميلادي، حيث ضمت الدفعة الدراسية الأولى في مصر أربعة عشر خريجاً، وكان ترتيب الابتعاث السعودي بتخرج دفعة في عام 1353هـ، ثم بعث ثلاثة خريجين عام 1349هـ إلى بريطانيا، وعشر آخرين سنة 1355هـ، ثم قام الملك عبد الملك بإصدار قرار بتأسيس المدرسة الثانوية الحكومية الأولى لزيادة وعي الطلاب وتأهيلهم للالتحاق بالجامعات والمعاهد الخارجية، وتم تأسيس المدرسة التحضيرية سنة 1356هـ، وزاد عدد المبعوثين إلى الخارج في عهد الملك خالد حوالي أحد عشر ألف مبعوث، كما تم بعث الطواقم الأكاديمية الإدارية إلى موظفي الدولة والجامعات السعودية العربية في عهد الملك فهد، ثم أصبح الابتعاث الخارجي إلى كافة أعضاء الهيئة التدريسية في المعاهد والجامعات.

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.