بعد إدراجه على قوائم الإرهاب تعرف على من هو علاء السماحى

تقرير /أميمة حافظ

 

 

جاء التحديث الجديد للقائمة الأمريكية للوائح الإرهاب ليحمل من جديد دعما لمصر في محاربة  الإرهاب بعد أن حددت بالاسم كل من قائدي حركة (حسم)  الإخوانية الإرهابية يحيى موسى وعلاء السماحي ، من ضمن القائمة .

نبذة عن علاء السماحى :

 

من محافظة الغربية، دلجمون، وهو من مواليد 1986، مدرس، كان عضو إحدى شعب الجماعة ويعتبر المتهم الرئيسي في قضية اغتيال النائب العام المساعد.

و هو  أحد مسئولي لجان العمليات النوعية بالخارج الضالعة في التخطيط لعمليات مسلحة داخل مصر ،ويعتبر قائد الحراك المسلح للإخوان.

– مؤسس حركة حسم الإرهابية.

وفي نوفمبر 2017، أعلنت الدول الأربع المكافحة للإرهاب، عن قائمة للإرهاب، شملت منظمتين إرهابيتين، و11 شخصية كعناصر إرهابية داعمة للإرهاب، وكان من بين الشخصيات، علاء السماحي.

وقد كانت أعلنت كل من  مصر، والسعودية، والإمارات، البحرين ،  فى الاعوام السابقة : أنها في ضوء التزامها بمحاربة الإرهاب، وتجفيف مصادر تمويله، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، والعمل المشترك للقضاء عليه وتحصين المجتمعات منه، وفي إطار جهدها المشترك بالتعاون مع الشركاء الفاعلين في محاربة الإرهاب؛ فإنها تعلن إضافة كيانين، وأحد عشر فردا ، إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها .

وشملت القائمة أيضا و قتها كل من /

1_خالد ناظم دياب

2_سالم جابر عمر علي سلطان فتح الله جابر

3_ميسر علي موسى عبدالله الجبوري

4_محمد علي سعيد أتم

5_حسن علي محمد جمعة سلطان

6_محمد سليمان حيدر محمد الحيدر

7_محمد جمال أحمد حشمت عبدالحميد

8_السيد محمود عزت إبراهيم عيسى

9_يحيى السيد إبراهيم محمد موسى

10_ قدري محمد فهمي محمود الشيخ

11_علاء علي علي محمد السماحي

حيث أعلنت  اليوم وزارة الخزانة الأمريكية، عن تحديث جديد لقوائم الإرهاب، تضمن إدراج تنظيمي (و لاية سيناء) و (حسم)  على القوائم الخاصة بمكتب مراقبة الأصول الأجنبية في الوزارة (أوفاك).

حيث شمل بيان وزارة الخزانة الأمريكية، إدراج علاء علي محمد، الملقب بعلاء السماحي، المسؤول الأول عن تنظيم (حسم)  والذي يتواجد في تركيا، كما أنه يعد أحد مسئولي لجان العمليات النوعية بالخارج الضالعة في التخطيط لعمليات مسلحة داخل مصر.

ويعد مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأمريكي، وكالة استخبارات مالية وتنفيذ قانون في وزارة الخزانة في الولايات المتحدة،  يدير ويفرض عقوبات اقتصادية وتجارية لدعم الولايات المتحدة لأجل أهداف الأمن القومي والسياسة الخارجية.

وبموجب السلطات الاستثنائية الوطنية للرئيس الأمريكي، ينفذ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية نشاطاته ضد الدول الأجنبية، فضلاً عن مجموعة مختلفة من المنظمات والأفراد الآخرين، مثل الجماعات الإرهابية التي تعد تهديدًا للأمن القومي في الولايات المتحدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *