بعد توقعات فيتش.. كل ماتريد معرفته عن الدواء المصري وطرق زيادة صادراته

أثمرت نتائج التطوير الكبير الذي حدث في معظم المجالات الصناعية المصرية وخاصة صناعة الدواء عن توقعات إيجابية بشأن نمو الإقتصاد المصري بشكل إيجابي خلال الأعوام المقبلة.

وجاءت الصناعات الدوائية على رأس المجالات التي نالت حظها الإيجابي في هذا الشأن، حيث توقعت وكالة فيتش أن تزداد الصادرات الدوائية المصرية بشكل كبير خلال الأعوام القليلة المقبلة

وفي هذا التقرير نتناول بعض الامور الهامة التي تعنى بالدواء المصري وتصديره للخارج..

توقعات إيجابية للصادرات الدوائية:

في أحدث تقاريرها بشأن الإقتصاد المصري جاءت توقعات وكالة “فيتش سولوشنز” إيجابية بشأن زيادة الصادرات المصرية من الدواء والذي يتوقع أن تصل نسبته  4.7% خلال عام 2022 الجاري، و5% فى 2023، و5.8% فى 2026.. منوهة إلى توقعات بزيادة حجم سوق الدواء الحاصل على براءة اختراع فى مصر إلى 70 مليار جنيه بحلول 2031.

كما ترى الوكالة أن هناك توقعات كبيرة بزيادة بيع الأدوية فى مصر بنسبة تصل ل6.6% عام 2022، و 8.6% عام 2026، ليصل حجم المبيعات المتوقعة من الأدوية فى 2022 إلى 82.3 مليار جنيه، 112.6 مليار جنيه مصرى فى 2026.

دول تستورد الدواء المصري

لا يعرف الكثير من المصريين أن الدواء المصري يصدر للخارج وأن هناك دولًا تهتم بإستيراده، ولكن عليك عزيزي القاريء أن تعلم أن هناك دولًا عربية وإفريقية وأوروبيا تستورد من مصر أدويتها

الدول العربية:

تستورد بعض الدول العربية  الدواء من جمهورية مصر العربية وعلى رأسها دولتي السعودية والعراق ب16% ودولة السودان بنسبة تصل ل12%، ودول عربية أخرى مصل الإمارات، الأردن، اليمن، لبنان.

دول إفريقية:

ويأتي على رأسها نيجيريا، الصومال، كينيا، أوغندا، تنزانيا، التشاد، النيجر، أثيوبيا.

دول أخرى 

كما يتم تصديره إلى دول خارج النطاق العربي والإفريقي مثل الصين وفيتنام وأوكرانيا

ومن أهم الأدوية والمنتجات الدوائية المصدرة :

الماسكات الجراحية ، أقنعة الوجه ” الكمامات ” ، مستلزمات الوقاية من العدوي ،بعض عقارات كورونا مثل ( أنفيزيرام ) .

شركات الأدوية المصرية :

وعند الحديث عن الدواء فلابد ان نتحدث عن الشركات المنتجه له فهناك العديد من المنتجين للدواء المصري وهم:

شركة آمون بالقاهرة ، شركة فاركو بالقاهرة ، شركة النيل بالقاهرة ، شركة هيلث ويل إيجيبت بالقاهرة ، شركة جلاسكو سميث بالقاهرة ، وشركة سيجما بالقاهرة ، والشركة الفرعونية لتصنيع وتوزيع الأدوية بالقاهرة ، وشركة إيفا فارما بالقاهرة ، وشركة العبور ، وشركة فارماسيا ، وشركة سرفير ، وشركة القاهرة للأدوية ، وشركة العامرية ، وشركة متفيس ، وشركة دلتا ، وشركة ميباكو ، وشركة أدكو ، وشركة استرازنكا ، وشركة روس ، وشركة هاي فارما ، وشركة ايبيكو ، وشركة جيدكو، وشركة ماجستيك ، وشركة فارما ، وشركة فايزر ، وشركة فايزر ، وشركة مالتي فارما ، وشركة ابوت ، وشركة الكون ، وشركة ماش .

توقعات وكالة فيتش ليست بالعاديه بل ستكون بمثابة حافز للدواء المصري ليتصدر بشكل أكبر الساعة العالمية وهناك العديد من الامور التي يجب القيام بها لزيادة الصادرات المصرية وهي كالآتي 

1 – يجب علينا التوجه بشكل أكبر للإعتماد  على السوق الأفريقي لكونه السوق الأهم بجانب السوق العربي لصادرات الأدوية المصرية.

2 – معرفة أسباب تراجع أداء القابضة للأدوية  والمستلزمات الطبية وشركاتها التابعة في الصادرات بعدما كانت تمتلك الريادة قبل نحو 20 عاما.

3 –   تطوير شركات الأدوية العامة وتدعيمها بكوادر محترفة في التسويق.

4 – ارسال بعثات ترويجية للدواء المصري في القارة الافريقية وإبرام صفقات كبيرة .

5 – الإسراع بملف تصنيع خامات الدواء في مصر بالتعاون مع الجانب الهندى والتركيز على تطوير النصر للكيماويات الدوائية  .

6 – الاستفادة من مشروع جسور التجارة لاكتساب عملاء جدد فى إفريقيا والدول العربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.