تعرف على الفوائد المذهلة لزيت الزيتون

تعرف على الفوائد المذهلة لزيت الزيتون

 يقدم زيت الزيتون فوائد صحية كثيرة، لأنه غني بالدهون الأحادية الصحية ومضادات الأكسدة كما أن له خصائص مضادة للالتهابات.

إليك العديد من الفوائد الصحية المذهلة لزيت الزيتُون:

  زيت الزيتُون هو الزيت الطبيعي المستخرج من ثمرة شجرة الزيتون،  يحتوي زيت الزيتُون على كل من دهون مشبعة ودهون غير مشبعة  مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية، والأكثر تواجداً في زيت الزيتُون هو حمض الأوليك، والذي يشكل حوالي 73% من الزيت.

أشارت العديد من الأبحاث أن حمض الأوليك له آثار مفيدة على الجينات المرتبطة بالسرطان بالإضافة إلى أنه يقلل الالتهاب.

كما أن زيت الزيتُون البكر خيار ممتاز للطبخ وذلك لاحتوائه على الدهون الأحادية غير المشبعة والمقاومة تماماً للحرارة العالية.

 زيت الزيتون غني بمضادات الأكسدة.

يحتوي زيت الزيتُون البكر الممتاز على فيتامين K و E كما أنه يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية المفيدة.

 بالإضافة إلى كونه غني بمضادات الأكسدة القوية، ومضادات الأكسدة هذه نشطة بيولوجيًا  وتساعد في التقليل من الإصابة بالأمراض المزمنة.

كما أنها تعمل على حماية الكوليسترول في الدم من الأكسدة وتحارب الالتهاب مما يؤدي إلى التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

دور زيت الزيتون كمضاد للالتهاب:

زيت الزيتون

يُعتقد أن الالتهاب المزمن هو السبب الرئيسي للأمراض مثل مرض السكري من النوع 2، وأمراض القلب، والتهاب المفاصل وكذلك السرطان.

 يحتوي زيت الزيتُون على  الأوليوكانثال، الذي ثبت أنه يعمل بشكل مشابه لإيبوبروفين وهو دواء مضاد للالتهابات.

كما أوضحت الأبحاث أيضًا إلى أن حمض الأوليك، وهو من الأحماض الدهنية الرئيسية المتواجدة في زيت الزيتُون يمكنه أن يقلل من مستوي علامات الالتهاب المهمة مثل (CRP).

 لزيت الزيتون دور هام في منع الجلطات:

تحدث السكتة الدماغية بسبب اضطراب تدفق الدم إلى الدماغ الذي يحدث إما بسبب جلطة دموية أو نزيف.

كم أنه وفقاً لدراسة أجريت على 140.000 مشارك، كان أولئك الذين تناولوا زيت الزيتُون أقل عرضةً للإصابة بالسكتة الدماغية من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

 زيت الزيتون يقي من أمراض القلب.

أمراض القلب هي السبب الأكثر شيوعًا للوفاة في العالم، ولكن اتضح من خلال الدراسات أن أمراض القلب أقل شيوعًا في دول البحر الأبيض المتوسط.

أدى ذلك إلى إجراء بحث مكثف حول النظام الغذائي في دول البحر الأبيض المتوسط ​​ والذي ثبت الآن أنه يقلل بشكل كبير من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

وُجد أن زيت الزيتُون البكر الممتاز هو أحد المكونات الرئيسية في هذا النظام الغذائي، حيث يقي من أمراض القلب بعدة طرق:

حيث يمكنه حماية الكوليسترول الضار من الأكسدة، وتقليل الالتهاب، كما يعمل على منع تجلط الدم المفرط ويحسن بطانة الأوعية الدموية.

 ليس هناك علاقة بين زيت الزيتون و السمنة أو زيادة الوزن.

 كما هو معروف أن تناول كميات كبيرة من الدهون يؤدي إلى زيادة الوزن، ولكنه وفقاً لدراسة استمرت 30 شهرًا على أكثر من 7000 طالب جامعي إسباني، وُجد أن لزيت الزيتُون تأثيرات إيجابية على وزن الجسم وأنه لم يكن استهلاك الكثير من زيت الزيتُون مرتبطًا بزيادة الوزن، بل إن الاستمرار على نظام غذائي غني بزيت الزيتُون يساعد على فقدان الوزن.

  زيت الزيتون يحارب مرض الزهايمر.

حيث أن مرض الزهايمر هو أكثر حالات الانتكاس العصبي شيوعًا في العالم، والذي يحدث بسبب تراكم ما يسمى لويحات بيتا أميلويد داخل خلايا الدماغ.

أوضحت إحدى الأبحاث إحدى الدراسات أنه توجد مادة في زيت الزيتُون يمكن أن تساعد في إزالة هذه اللويحات.

كما أن اتباع نظام غذائي غني بزيت الزيتُون يمكنه أن يفيد وظائف المخ.

  لزيت الزيتون دور كبير في التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

حيث أثبتت الدراسات أن لزيت الزيتُون تأثير على حساسية الأنسولين ونسبة السكر في الدم.

كما أنه وفقاً لتجربة  أجريت على حوالي 418 شخصًا سليمًا، وُجد أن اتباع نظام غذائي غني بزيت الزيتُون يمكنه تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بأكثر من 40%.

 لزيت الزيتون خصائص مضادة للسرطان.

يعتبر السرطان من أكثر أسباب الوفاة شيوعًا في العالم، ولكنه أقل شيوعاً في دول البحر المتوسط، مما أدى إلى اعتقاد الباحثين أن زيت الزيتُون قد يكون السبب، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة.

كما أظهرت الدراسات أن هناك مركبات موجودة في زيت الزيتُون يمكنها مقاومة  الخلايا السرطانية.

 زيت الزيتون يمكن أن يساعد في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي أو الروماتويد.

الروماتويد هو مرض مناعي ذاتي مزمن يتميز بتورم والتهاب المفاصل، أثبتت الأبحاث أن زيت الزيتُون يعمل على تقليل الإجهاد التأكسدي وتحسين علامات الالتهاب  لدى الأفراد المصابين بالروماتويد.

كما أنه مفيد جداُ عند إضافته مع زيت السمك، بالإضافة إلى أنه مصدر لأحماض أوميغا 3 الدهنية والتي لها خصائص مضادة للالتهابات.

 حيث وُجد أن زيت الزيتُون وزيت السمك يؤديان إلى تحسن كبير في قوة قبضة اليد، كما يعملان على التقليل من آلام المفاصل وكذلك التيبس الصباحي الموجود لدى الأشخاص المصابين بالروماتويد.

 لزيت الزيتون خصائص مضادة للجراثيم.

لزيت الزيتُون تأثير كبير على البكتيريا الضارة وذلك لاحتوائه على العناصر الغذائية التي يمكنها أن تقتل هذه البكتيريا أو تمنعها.

كما أكد الباحثون أن تناول جرعة مقدار 30 جراماً من زيت الزيتُون البكر الممتاز  يوميًا، يمكنه مكافحة عدوى الملوية البوابية، (وهي نوع من البكتيريا التي يمكن أن تسبب قرحة في المعدة وسرطان المعدة ).

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *