تعرف على فوائد البطاطا الحلوة وأهميتها الغذائية

تعرف على فوائد البطاطا الحلوة وأهميتها الغذائية
فوائد البطاطا الحلوة

سواء كنت تفضلها مخبوزة أو مقلية أو مهروسة أو مطحونة أو مقطعة إلى شرائح فمن الواضح أن البطاطا الحلوة ليست مجرد صيحة، فهي موجودة لتبقى.

يشير تقرير صادر عن Statista إلى أن الشخص العادي في الولايات المتحدة أكل 6.3 رطل من البطاطا الحلوة سنوياً في عام 2021، ارتفاعاً من 4.4 رطل في عام 2000.

ولكن ما مدى معرفتك عن فوائد البطاطا الحلوة وقيمتها الغذائية المذهلة، في هذه المقالة سوف تتعرف تفصيلياً على فوائد البطاطا الحلوة وأنواع الفيتامينات والمعادن التي تحتويها وكذلك أهميتها في إنقاص الوزن بالإضافة إلى الطريقة الصحيحة لتخزينها والكثير من المعلومات عن فوائد البطاطا الحلوة وأهميتها.

حقائق غذائية عن البطاطا الحلوة

تسرد وزارة الزراعة الأمريكية المعلومات الغذائية التالية لكوب واحد من مكعبات البطاطا الحلوة:

السعرات الحرارية: 114.

البروتين: 2.1 جرام.

إجمالي الدهون: 0 جرام.

الكربوهيدرات: 26.7 جرام.

إجمالي الألياف الغذائية: 4 جم.

السكريات الإجمالية: 5.6 جرام.

صوديوم: 73 ملليغرام (ملغ).

كوليسترول: 0 ملغ.

كالسيوم: 40 ملجم.

حديد: 0.8 مجم.

فيتامين ج: 3.2 مليجرام.

فيتامين أ: 18900 وحدة دولية.

فوائد البطاطا الحلوة

فوائد البطاطا الحلوة

تتركز فوائد البطاطا الحلوة في أنها مليئة بالفيتامينات والمعادن الضرورية للصحة اليومية، وفقاً لإرشادات MyPlate من UDSA، تحتوي البطاطا الحلوة على نسبة عالية من البيتا كاروتين والذي يتحول إلى فيتامين أ في الجسم.

إن تناول واحد منها فقط سيمنحك مرة ونصف القيمة اليومية الموصى بها من المغذيات وفقاً للمعاهد الوطنية للصحة (NIH) مما يجعلها أحد أغنى المصادر النباتية بفيتامين (أ) المهم لصحة رؤيتك وخلاياك وجهازك المناعي بالإضافة إلى أهميته في نمو الجنين.

كما تتضمن فوائد البطاطا الحلوة أيضاً  كونها مصدراً رائعاً لفيتامين C، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تلعب دوراً رئيسياً في صحة الجهاز المناعي، وتطور الأنسجة الضامة، والتئام الجروح.

يتم التعرف بشكل متزايد على أوراق البطاطا الحلوة كمصدر انتقائي للبوليفينول، والمغذيات الدقيقة التي تمت دراستها لخصائصها المضادة للأكسدة.

حيث تشير الدراسات إلى أن تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مثل أوراق البطاطا الحلوة قد يكون مرتبطاً بانخفاض خطر الإصابة بالأمراض المزمنة المرتبطة بالالتهابات مثل أمراض القلب والسكري وكذلك السرطان.

هل تتضمن فوائد البطاطا الحلوة إنقاص الوزن؟

في حين أن البطاطا الحلوة قد تبدو كخيار نشا أكثر ملاءمةً للنظام الغذائي من البطاطا البيضاء، إلا أن هناك العديد من أوجه التشابه والاختلاف الغذائية التي يجب مراعاتها.

وفقًا لعيادة كليفلاند، فإن البطاطا الحلوة تحتوي على نسبة أقل قليلاً من الكربوهيدرات، لكنها تقدم نفس الكمية تقريباً من الألياف المشبعة مما يعني أنك من المحتمل أن تشعر بالشبع لفترة أطول (وبالتالي من المحتمل أن تأكل أقل).

وبينما تحتوي البطاطا البيضاء على سعرات حرارية أكثر بقليل لكل وجبة  فإنها تحتوي أيضاً على المزيد من البروتين وهو عنصر غذائي مشبع آخر مما يعني أن البطاطا الحلوة تعزز فقدان الوزن.

يحتوي كلاهما تقريباً على نفس الكمية من فيتامين C، بينما تقدم البطاطا الحلوة المزيد من فيتامين أ، ومع ذلك تحتوي البطاطا البيضاء على المزيد من البوتاسيوم.

 البطاطا الحلوة ومرض السكري؟

عند تناولها باعتدال، يمكن أن تشكل البطاطا الحلوة بديلاً صحياً وصديقاً لمرض السكري من النوع الثاني عن البطاطا البيضاء.

هذا لأنه بالمقارنة مع البطاطا البيضاء، فإن البطاطا الحلوة أقل في مؤشر نسبة السكر في الدم (GI)، وهو مقياس يقيس كيف أن الطعام الذي يحتوي على الكربوهيدرات يرفع مستويات السكر في الدم.

نقطة أخرى يجب مراعاتها هي تكوين الوجبة الشاملة، حيث قد يساعد تناول البروتين والدهون الصحية مع النشا في البطاطا الحلوة في تقليل ارتفاع السكر في الدم.

كيفية اختيار وتخزين البطاطا الحلوة

الاختيار.

اختر البطاطا الحلوة وتعامل معها بعناية لأنها تصاب بالكدمات بسهولة وهذه الكدمات يمكن أن تزيد من تلفها، اختر تلك التي تشعر بأنها ثقيلة بالنسبة لحجمها وليس بها كدمات أو بقع طرية أو علامات تنبت، اغسلها واقطع أي بقع بنية قبل استخدامها.

التخزين.

قم بتخزين البطاطا الحلوة في مكان بارد وجاف وجيد التهوية، ولكن ليس في الثلاجة، عندما يتم تخزينها ومعالجتها بشكل صحيح سوف تستمر لمدة تصل إلى أسبوعين.

 فوائد البطاطا الحلوة وأهميتها التجميلية

من فوائد البطاطا الحلوة التجميلية أنها يتم استخدامها في علاجات التجميل التي تصنعها بنفسك والتي تُطبق موضعياً لتحسين البشرة، على سبيل المثال  يمكن دمج بقايا البطاطا الحلوة في أقنعة الوجه والشعر والتونر وعلاجات العين ومقشرات الجلد.

من الناحية النظرية يمكن أن يكون هذا فعالاً وذلك لأن البطاطا الحلوة غنية بفيتامين أ، وهو العنصر الغذائي الذي تُشتق منه مركبات الريتينويد.

كما توضح جمعية الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية فإن الريتينويدات تُستخدم لعلاج حب الشباب ويمكن أيضاً استخدامها لعلاج فرط التصبغ والخطوط الدقيقة أو التجاعيد

على أي حال فأنت تعلم على الأقل أن تناول البطاطا الحلوة كجزء من نظام غذائي متوازن يمكن أن يساعد في إبقائك متوهجاً بصحة جيدة.

المخاطر الصحية للبطاطا الحلوة

يجب أن يحد الأشخاص المصابون بأمراض الكلى من تناولهم لبعض العناصر الغذائية مثل فيتامين أ والبوتاسيوم وكلاهما متوفر بكثرة في البطاطا الحلوة والبطاطا البيضاء على التوالي.

وذلك لأنه عندما لا تعمل الكلى بشكل صحيح يمكن أن تتراكم العناصر الغذائية الزائدة في جسمك وتسبب الضرر، وفقاً لمؤسسة الكلى الوطنية فإن تراكم الكثير من فيتامين أ في جسمك يمكن أن يسبب الدوخة والغثيان ومضاعفات تهدد الحياة.

كما أنه عندما يكون مستوى البوتاسيوم في الدم مرتفعاً جداً يمكن أن يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب أو نوبة قلبية.

يمكن أن يساعد الترشيح، وهي عملية تتضمن نقع الخضار لمدة ساعتين على الأقل قبل طهيها في الماء في سحب بعض البوتاسيوم من البطاطا الحلوة، ولكن يجب على أي شخص يعاني من ضعف في الكلى أن يستشير طبيبه أو اختصاصي تغذية الكلى قبل تناول البطاطا الحلوة.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *