كيف تتخاطب مع الحيوانات ؟؟

يوجد لكل جماعة من الكائينات وسيلة اتصال ولغة تفاهم بين أفرادها يتسائل الكثير؟ هل تتخاطب مع الحيوانات ؟؟ ليزيد الاتصال أو التخاطب  لمستوى التنظيم في الجماعة ، وليتحقق التعاون فيما بينها ، وإطلاق صيحات الخطر عند الضرورة حيث يتميز الإنسان بقدرته على اختراع لغات يتفاهم بها أفراد كل مجتمع ، وتملك الحيوانات بدورها لغة تخاطب ولكنها من نوع آخر من أمثلتها الصوت والرائحة والحركات وغيرها من النشاطات ذات المغزى المفهوم بين كل أفراد المجموعة. فهؤلاء الذين لا يقومون بتربية حيوانات أليفة. ربما ينظرون إلى أصدقائهم الذين يمتلكون كلبًا أو قطة ويتحدثون معهم تمامًا وكأنهم بشر، بنظرة تعجب وذهول ويتساءلون في داخلهم، ما هذا الذي يفعلونه؟

تعلم تتخاطب مع الحيوانات

تمكنت مريال درع من تحقيق حلم الطفولة , ودراسة كيفة مخاطبة الحيوانات وتعلم لغاتها لتصبح أول فتاة تفهم لغة الحيوانات وتخاطبها وتترجم أقوالها .  فالتواصل مع الحيوان  يعني إمكانية أن تسأل الحيوان العديد من التساؤلات والحصول على إجابات كما لو أنك تتحدث إلى إنسان  .  تسألهم أسئلة مثل هل أنت سعيد؟ حزين ؟ من الذي يضايقك عندما أكون خارج المنزل ؟ لماذا أصبحت عدوانيا فجأة  ؟ وهل تعيش في ألفة وحب مع أصحابها أم لا ؟  ليتم كل ذلك عن طرق التليباثي أي التواصل أو التخاطر عن بعد

كما  تعلمت  (مريال)  علم التخاطر عن بُعْد ، تلك العلم الذي يتخصص في التخاطب مع الحيوانات ويسمى أيضا علم الثليباني ، فمن خلاله يمكن أن توجه إلى الحيوانات بعض الأسئلة وتحصل منها على إجابات ،  وبالفعل سافرت مريال إلى المملكة المتحدة لتحقيق هذا الحلم. ولأنها لم تكن هي نفسها متأكدة من النتيجة  ،  فقد أخبرت عدد قليل جدا من المقربين منها عن السبب الحقيقي من سفرها . الآن ميرال هي أول مُتصلة مع الحيوانات في مصر، وعلى الأرجح الأولى من منطقة الشرق الأوسط . فلديها قائمة من العملاء الأوفياء ،  و هذه القائمة تكبر يومًا عن يوم . كما أنها ترفع الوعي حول مشاعر الحيوانات العميقة.

أغرب القصص للتخاطب مع الحيوانات

سألت مريال كلباً عما يضايقه ، فأخبرها أنه يشعر بكراهية شديدة تجاه الخادمة في المنزل، ويتصرف معها بعنف، ويقوم بالنباح عليها كثيراً ، وفهمت منه أن الخادمة تقوم بسرقة بعض الأشياء من المنزل ، مثل زجاجات المياه الغازية والسكر والشاي ، وعندما أخبرت صاحبة المنزل بذلك أكدت لها صحة  ما قالة الكلب.

ليست مريال فقط التي  تتواصل مع الحيوانات بل هناك العديد من ظهر ويتحدث مع الحيوانات مثل (مارك بيترال) الذي  تخاطب بالفعلا  مع الكلبة الخاصة  بيه والتي  تدعي السيده (ويندي) والتي أزهل بها الجميع لمناقشته والغناء معها أيضا

كما يوجد الشقيقان  (سيهي) و(شانون) للتواصل مع دجاجتهم الخاصه(جوكو) فقد إكتشفوا موهبتها من صغرها ليقرروا إعطاء لها دروس للموسيقي وبالفعل قامت بالعزف علي آله (الإكسليفون) في عام 2016 لتعزف بعدها علي  (اللوح الموسيقي) وبالفعل عزفت (جوكو) أغنية أمريكا جميلة في إحدي البرامج الأجنبيه أمام ذهول الجميع.

و استطاعت باحثه أمريكية أن تتخاطب مع غوريلا, فقد تعليم هذه الغوريلا لغة الإشارة, والعجيب أن الغوريلا تمتلك 97 من الـ DNA البشري, حيث تمكنت هذه لغوريلا  تعلم لغة الإشارة بجدار, كما أنها تقوم بتعليم هذه اللغه لبقية الغوريلات. والأكثر ذهولاً أن الغوريلا تخاطبت مع الباحثه بلغة الإشارة وقالت إنها تتمنى أن تتزوج وتنجب أطفالاً آخرين.

كيف تخاطب مع الحيوانات ؟؟دراسات تخاطب

أثبت الدراسات أن كثيراً من الحيوانات أكثر ذكائاُ لاستنتاج أن البشر كائنات صوتية تحب التحدث والاستماع وكما أنها تتفاهم فيما بينها باستخدام الصوت. لذلك تقول الدراسات أن الحيوانات المستأنسة والأليفة تستخدام صوتها أكثر عند التعامل مع البشر , حين تعتمد لتغير نبرة صوتها في محاولة التخاطب والتعبير عن متطلباتها المختلفة.

فالكثيرون من الناس ممن يربون حيوانات في منازلهم لديهم القدرة علي فهم حيواناتهم مجرد من اختلاف نبرة المواء أو النباح ,ومن ناحية أخري تستمع الحيوانات لنبرة صوت البشر  وطول الكلمات والجمل خاصةً المُعتادة أو التي ترتبط عندهم بأمور وأفعال معينة ليفهموها ويحفظوها. فبعض البشر يتحدثوا  بلغة الحيوانات  وهم أشخاص مشهورين يُعرفون باسم (الهامسون) ويطلقون أصواتاً أشبه بالهمس تفهمها الحيوانات فوراً وأبرزها  الأحصنة والبقر الذين فقد أبدوا تجاوبًا ملحوظًا  للهامسين.

يقول خبير في الإنثروبومورفيسم، علم ربط السلوكيات والخصائص البشرية بالحيوانات ،  إن تحدث الناس إلى الحيوانات هو في الواقع علامة على الذكاء.فإذا كنت شخاصاً محباً للتحدث مع حيواناتك الأليفة ,  إستمر ولاتتردد في ذلك وقوي علاقتك معهم  , فالإعتراف بعقل إنسان يتضمن العمليات النفسية نفسها في الإعتراف بعقول الحيوانات الأخرى ، وهو انعكاس لقدرة عقلنا العظمى وليس لغبائنا كما يعتقد البعض .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *