تغيير السكن وأهم النصائح التي ستحتاجها
تغيير السكن والانتقال

تحدث عقبات وتغييرات مفاجأة في حياتنا جميعًا وقد تجعلنا مضطرين على تغيير مكان السكن الذي طالما اعتدنا عليه.

لذلك كيف تنتقل وما هي الأساسيات التي يجب الحفاظ عليها وما الذي يجب تغيره؟ وكيف تعتاد على مكان سكنك الجديد.

 

كيف تجعل منزلك الجديد أفضل وأكثر راحة؟

يجب عليك أولًا عندما تقرر تغيير مكان سكنك والانتقال أن تحدد عيوب منزلك الحالي. وتلك العيوب يجب أن تجد لها حلولًا تجعلك أكثر راحة. وثانيًا أن تحدد مساحة عيشك كم متر تريد أن تكون الشقة؟ كم غرفة تحتاج؟ هل تكون مصحوبة ببلكونة وحديقة؟ فيجب عليك تحديد أولوياتك من تلك الناحية أيضًا حتى لا تندم على انتقالك من منزلك. ويجب أن تحدد موقعها وشكلها جيدًا والمناطق المجاورة لها وجيرانك. فمثلًا لا يجب أن تنتقل إلى مكان تعلم إنه مكان شغب فالجيران يتنازعون كل يوم بلا سبب محدد!

لذلك حدد أولوياتك وقم بعمل تحليل (SWOT analysis) لتحديد نقاط القوة Strength Points والضعف Weakness Points والفرص Opportunities والتهديدات التي يمكن أن تقابلها Treats.

 

قانون تقسيم اشياءك القديمة عند تغيير السكن

يجب عليك وأنت تبدأ في تفريغ منزلك القديم أن تعلم أن أشياءك القديمة لا يجب عليها كلها الانتقال من منزلك القديم للجديد. بل يجب عليك فرزها وتقسيمها لعدة أقسام حسب رؤيتك الشخصية حتى لا يعج بيتك الجديد بالقمامة والأشياء التي بدون فائدة. بحيث يكون القسم الأول هو القسم الذي تضع فيه الأشياء التي ستكون بحاجة لها في المستقبل في بيتك الجديد. والقسم الثاني يكون من نصيب الأشياء التي لا تحتاجها وهذا القسم يقسم إلى قسمين آخرين. إحداهما يكون قسم الأشياء التي تراها بدون فائدة إطلاقًا ولن يستفيد منها أحد وتلك يجب عليك إلقاءها في القمامة. أما عن القسم الآخر فهو القسم الذي تكون فيه أشياء لا تحتاجها. ولكنك تعلم أن أحد أقاربك أو عائلتك أو أصدقاءك أو أي شخص سيستفيد منها فتعطيها له كجاكيب أصبح ضيقًا عليك مثلًا. وعليكم ان تحرصوا على عدم ملئ بيوتكم بأشياء لا فائدة لها فسيسبب ذلك ضغطًا عليكم فيما بعد.

كما يجب عليكم قبل شراء أشياء جديدة في منزلكم أن تروا إن كان هناك ما يشبهها لديك في المنزل أم لا. وإن كان لديك ستحدد إن كنت ستبقي القديمة لديك أم تحتاج للتخلص منها وشراء واحدة جديدة؟

 

كيف تتخلص من مشاعرك نحو السكن القديم وتعتاد على الجديد؟

في بداية انتقالك من منزلك إلى منزل آخر جديد سيكون أمر تغيير السكن شاقًا قليلًا. وبالأخص إن كنت تشعر بحبك وأمانك في منزلك القديم ولو كان يحمل ذكريات جيدة بالنسبة لك وكنت تشاركه مع أحباءك. لذلك قد تجد الموضوع تحول معك إلى ظهور إضطرابات وأعراض حقيقة بسبب أنتقالك هذا. وتتمحور هذه الأعراض حول شعورك بالأرق وعدم النوم جيدًا وحزنك وفقدان للشغف والخوف الغير مبرر وقلق. كما يمكنك أن تجد قلة تركيز وعسر في الهضم وزيادة شعورك بأن غير مرتاح في منزلك الجديد. وعند شعورك بتلك الأعراض وقبل أن تشعر بها من الأساس يجب عليك إتباع النصائح التالية لتتجنب حدوث ذلك. كما أنك بتلك الطريقة التالية ستعتاد على منزل الجديد بسهولة:

– عدم الضعط على نفسك عند تغيير السكن وترتيب كافة أرجاء المنزل مرة واحدة، فذلك سيشعرك بالخنقة والملل. لذلك يجب عليك تحديد وقتك وتخصيص جزء منه صغير لترتيب منزلك ولا تستعجل بفعل ذلك.

– أضبط مواعيد نومك فيجب عليك أن تنام طبيعيًا كحد أدنى ثماني ساعات يوميًا.

– تعرف على المحيط الذي بجانبك. وذلك المحيط يشمل أولًا البيئة والشوارع التي تحيط بك ويجب عليك أن تتمشي على قدميك بها لتألف المكان من حولك. وثانيًا جيرانك ومن يسكنون حولك وحاول أن تقوم بربط علاقات ودية معهم.

– إن احتاجت المساعدة من أحدٍ فأطلب ذلك وخاصة مِن مَن هم مقربون إليك.

– لا تدخن، فالتدخين في الأساس مضر ولكنه سيصبح عادة لديك التدخين بشراهة إن نفثت قلقك بسبب الانتقال بالتدخين.

– لا تشرب أو تأكل الكثير من القافيين فهو سيزيد من توترك.

– قم برياضة كل يوم كحد أدنى عشرون دقيقة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.