تفاصيل عن العملات الرقمية وأهميتها

تعتبر العملات الرقمية عملة مهمة ومحمل اهتمام بالنسبة للمصريين والعالم كله وخاصة أصحاب الشركات الكبري ورجال الأعمال.

وعلي الرغم أن العملة الرقمية لا تلمسها بيدك ولكن تؤثر على الإقتصاد العالمي بشكر كبير وتوصل الأمر بسبب كثرة أهميتها أن بعض الدول ربطت عملتها بالعملات الرقمية.
وبعد كل هذة الأهمية فما هي العملة الرقمية؟
أن العملة الرقمية هي عبارة عن أرقام ورموز تكون عبر شاشة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول ولكل عملة رمز أو علامة خاصة بيها.
ومن الرغم من أن هذة العملة ليس لها أوراق مادية ولكن تمتلك نفس الحقوق والصفات التي تمتلكها العملات النقدية.
فمثلاً يتم عليها المعاملات الفورية ونقل الملكية بل حدود، ويمكن أيضاً استخدامها في شراء وبيع السلع فهي تعتبر رصيد مالي مسجل إلكتروني في بطاقة ذات قيمة مخزنة على جهاز آخر ويتم تداولها عبر الإنترنت.

تاريخ العملات الرقمية

بدأت العملات الرقمية في أوائل التسعينيات عندما بدأت الشعوب في استخدام الإنترنت، فبدأ الأمر عند استخدام منتجات الذهب الالكتروني والذي تأسست في عام ١٩٩٦ وظل هذا الأمر هكذا حتي جاء عام ٢٠٠٦ عندما بدأ موقع ليبرتي ريسرف في تأسيس العملة الرقمية المعروفة والتي تسمح للمستخدمين استخدام وتحويل اليورو أو الدولار إلي العملات الرقمية.
ولكن ذلك الأمر لم يستمر طويلاً لأن أغلقت الحكومة الأمريكية هذا الأمر تماما بعد اتهامها بغسيل الأموال.
ولكن كان الأمر في الصين مختلف وبالتحديد في عام ٢٠٠٥ عندما بدأ استخدام نوع آخر من العملات الرقمية القائمة على المنصة السلع الرئيسية تينسينت كيو كيو» من خلال القطع النقدية «Q»،ولكن سرعان ما اتهامات لاحقتها أيضاً.
ولكن بدأ الإنتشار والنجاح للعملات الرقمية منذ عام ٢٠٠٩وظلت في انتشار كبير وبشكل متزايد في عام ٢٠١٩.

أشهر العملات الرقمية

فيوجد الكثير من العملات الرقمية المنتشرة حول العالم حتي يتواصل عددهم إلى أكثر من 6700 عملة رقمية يتمّ تداولها عبر شبكة الإنترنت في مختلف الدول حول العالم.

النوع الأول هو البيتكوين

هي عبارة عن عملة افتراضية وليس لها وجود مادي حقيقي ولكن تعتبر من أشهر العملات الرقمية الموجودة في العالم ولها أهمية كبري بين العملات.
فهي أول العملات التي توفر المال بدون اسم فلا نستطيع أن نعرف اسم المالك المباشر ولا أي معلومات عنه وكما تعمل هذة العملة أيضاً علي إخفاء قيمة المرسل وهويته وقيمة المرسل إليه.
ويمكن أيضاً استخدامها في غسيل الأموال والمعاملات الغير المشروعة وهذا ما يجعل من الصعب على الدول التعرف عليها أو تنظيمها من قبل الوكالات المالية المركزية، حيث لا يمكن السيطرة على تحركها الذي يكون وفقاً لسياسة العرض والطلب.
ولكن مع كثرة استخدامها أصبحت شرعية وقانونية ولكن بشروط معينة تحت إدارة الوكالة المالية المركزية.

النوع الثاني هو الأثريوم

وهو أشهر العملات الرقمية أيضاً ولكن أهميته أقل قليلا من البيتكوين وتعتبر هذه العملة هي المنافس الأول الي البيتكوين وقد تم إنشاؤها في عام ٢٠١٥ولكن انتشرت بشكل كبير في عام ٢٠١٦ وذلك حدث عندما اجتمعت المائات من الشركات الثرية لدعم هذة العملة وبالفعل تطورت العملة بشكل كبير.
ومع أنها عملة متقلبة ولكن يجب استخدامها وخاصة المستثمرين ولكن تعتبر لها ميزة قوية وهي تتيح للمتعاملين تشغيل أي برنامج للوصول إليها عبر التطبيق اللامركزي ولا يتم التحكم فيها من قبل أي نظام فردي أو مركزي؛ لذا تكون من الاستثمارات التكنولوجية الملاءمة بين الشركات.

النوع الثالث هو التيثر

وهي العملة الرقمية تعمل على تحويل العملات مثل الدولار واليورو إلي عملة رقمية والتي تدعي Omni Layer في منصة التداول وتعود إلى أصولها إلي مدينة هونغ كونغ في عام ٢٠١٤.
وهذة العملة مرتبطة بعملة الدولار فهي هدفها الأول أنها تساوي العملات الرقمية بالعملات النقدية.

النوع الرابع هو بينانس كوين

وهي عملة مشفرة وتستخدم كوسيط عند تبادل الأموال من عملة إلي أخري وتم تأسيسها لشركة صينية وهي التي تحمل اسم Beijie Technology في هونغ كونغ .
وهذه الشركة لها أهمية كبري فإنها تدير أكبر شركات البورصة في العالم المعروفة في العملات المشفرة.

النوع الخامس دوغكوين

وهي تعتبر عملة مشفرة أيضًا وتم تأسيسها للمرة الأولى في عام ٢٠١٣وهو عبارة عن دفع فوري رخيص ولا يحتوي على تكاليف زائدة التي تنطوي عليها المعاملات المصرفية وهي في الأساس ليس لها الأهمية الكافية لأنها مصطنعة من عملة البيتكوين.
وكما بدأت عملة دوغكوين على شكل مزحة وتم الرمز إليها على صورة كلب من عائلة «شيبا إينو»، وكانت تساوي أجزاء من سنت في وقت إطلاقها، لكن في وقت قصير اكتسبت داعمين وتزايد عليها الشراء بصورة كبيرة حتى رفعت قيمتها بنسبة 6000٪.

وتتميز بأنها عُملة سهلة وسلسة للتعامل مع العملات التي يصعب الوصول إليها مثل البيتكوين، كما أن الاستثمار فيها لا يحتاج إلى رأس مال ضخم، فيما تشير التوقعات أن سعرها سوف يرتفع أكثر في المستقبل، وهذا ما جعل رجل الأعمال الشهير إيلون ماسك، صاحب شركة تسلا للسيارات،يعلن أن شركته ستقوم بقبول الدفع مقابل بعض من منتجاتها بعُملة دوغكوين الرقمية.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.