أسماء منصور تكتب .. تمنى السعادة للغير 

تمنى السعادة للغير  من أجمل ما في الدنيا وجود قلوب نقية يملأها السعادة و الخير والحب وتسعد لسعادة غيرها فهؤلاء هم الأحق بالحب والصداقة.

ولا يتمنى السعادة لغيره سوى الشخص السوي الذي يمتلأ  قلبة خيراً وحباً لكل الأفراد الموجودين حوله.

تمنى السعادة للغير

حب السعادة والخير للآخرين جهاد عظيم ولكن لا يقدر عليه جميع الأفراد، فأجمل البشر هما الذين يساعدوا الغير ويتمنوا لهم السعادة دائماً ويدعوا لهم دائماً أن يكونوا بأحسن  حال.

ولكن للأسف مع  ظهور عوامل كثيرة منها وسائل التواصل الاجتماعي التي تعرف الأبناء من خلالها على غير وملاحظة الآخرين لحياتهم الشخصية فظهر  الحقد والحسد وحب الذات.

وليس حب الغير وتمنى الخير والسعادة لهم، أصبح كل فرد ينافس على إسعاد نفسه فقط ودائما يريد أن يكون الأفضل ولا احد يتخطى أعماله.

سعادة الآخرين لن تاخد من سعادتك، وغِناهم لن ينقص من رزقك شيء، صحتهم لن تسبب عافيتك، فكن نفيا طاهر القلب وتمنى لغيرك السعادة يأتيك السعادة.

وبما أن هناك أشخاص كثيرة تحب السعادة لغيرها، فإن هناك أيضاً،بعض الأشخاص الذين يملكون النفوس الخبيثة التي تكره السعادة للغير، تترصد لهؤلاء المتفوقين والناجحين في حياتهم،ومن يظهرون أمام الناس أنهم سعداء، فيكون الحقد عليهم ظاهراً.

عبارات السعادة

يمكنك أيضاً أن تحصل على عبارات عن سعادة الآخرين الممزوجة بالحب والخير والمودة المبنية على أساس الطيبة الصادقة من أعماق القلب، مثل السعادة الحقيقية هي التي لا يحس الإنسان معها  بوخز الضمير لأنه اغتصب حق غيره، أو لأنه استخدم وسائل غير مشروعة في تحقيقها.

السعادة الحقيقية هي أن توجد أفراد ينتشلون منك الحزن كأنه لم يكن ويمنحوك سعادة مختلفة.

أن من وطَّن نفسه على الرضا عاش في دنيا حياة طيبة، ولم تعرف الهموم طريق قلبه سبيلاً، كيف وقد رضي اللَّه عنه.

الأمر لم يتوقف على حلاوة الرضا بسعادة الآخرين والشعور بالطيب عند إسعادهم، وإنما يتخطى ذلك وصولاً للحياة الطيبة المليئة بالحب والعطاء والخير وتمنى السعادة للغير في كافة الأمور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.