تورم الغدد الليمفاوية وطرق العلاج

تورم الغدد الليمفاوية وطرق العلاج
تورم الغدد الليمفاوية

يُعد تورم الغدد الليمفاوية علامة على أن جهازك الليمفاوي يعمل على تخليص جسمك من العدوى والمرض، وقد تشمل الأعراض التعب، والسعال، والحمى.

ما هي الغدد الليمفاوية؟

يتكون الجهاز الليمفاوي من قنوات في جميع أنحاء الجسم، والغدد الليمفاوية عبارة عن غدد صغيرة تقوم بترشيح السائل الليمفاوي، وهو السائل الصافي الذي يدور عبر الجهاز الليمفاوي.

توجد الغدد الليمفاوية تحت الجلد في العديد من المناطق، بما في ذلك الإبط، وتحت الفك، وفوق الترقوة، وعلى جانبي العنق، وعلى جانبي الفخذ، وتخزن الغدد الليمفاوية خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن قتل الكائنات الحية التي تهاجم الجسم.

تعمل أيضاً الغدد الليمفاوية كنقطة تفتيش عسكرية، حيث أنه عندما تمر البكتيريا، والفيروسات، والخلايا غير الطبيعية أو المريضة عبر القنوات الليمفاوية فإنها تتوقف عند العقد الليمفاوية.

 وعند مواجهة العدوى أو المرض تُـجمع الغدد الليمفاوية الحطام، مثل البكتيريا والخلايا الميتة أو المريضة.

أعراض تورم الغدد الليمفاوية

الأعراض التي قد تشمل تورم الغدد الليمفاوية تتضمن ما يلي:

_ السعال.

_ التعب.

_ الحمى.

_ القشعريرة.

_ سيلان الأنف.

_ التعرق.

كما قد يسبب تورم الغدد الليمفاوية في الفخذ الألم عند المشي أو الانحناء.

أسباب تورم الغدد الليمفاوية

هناك عدة أسباب تسبب تضخم الغدد الليمفاوية.

الالتهابات

تتضخم الغدد الليمفاوية عند حدوث عدوى في المنطقة التي توجد بها، على سبيل المثال يمكن أن تتورم الغدد الليمفاوية في الرقبة استجابة لعدوى الجهاز التنفسي العلوي مثل نزلات البرد.

قد يحدث أيضاً تورم الغدد الليمفاوية في الرأس والرقبة نتيجة عدوى مثل :

_ عدوى الأذن.

_ التهاب الجيوب الأنفية.

_ الإنفلونزا.

_ التهاب الحلق.

_ عدوى الأسنان بما في ذلك الأسنان الخاملة.

_ عدوى الجلد. 

_ فيروس نقص المناعة البشرية.

يمكن أن تسبب العدوى المنقولة جنسياً مثل الزهري أو السيلان تورم العقد الليمفاوية في منطقة الفخذ، وتشمل الأسباب المحتملة الأخرى لتضخم الغدد الليمفاوية ما يلي:

_ حمى خدش القطة.

_ التهاب اللوزتين.

_ داء المقوسات.

_ مرض الدرن.

_ الهربس النطاقي.

أسباب غير معدية 

يمكن أن تتسبب الحالات الخطيرة مثل اضطرابات جهاز المناعة أو السرطان في تورم الغدد الليمفاوية في جميع أنحاء الجسم، ومن اضطرابات جهاز المناعة التي تسبب تضخم الغدد الليمفاوية الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.

تشمل الأسباب الأخرى لتضخم الغدد الليمفاوية ما يلي:

_ بعض الأدوية مثل مضادات الاختلاج والأدوية المضادة للملاريا.

_ ردود الفعل التحسسية للأدوية.

_ الضغط.

_ التهاب اللثة.

_ تقرحات الفم.

_ سرطان الدم.

_ سرطان الغدد الليمفاوية.

_ متلازمة سيزاري “نوع نادر من الأورام الليمفاوية”.

تشخيص تضخم الغدد الليمفاوية

يمكن أن تكون الغدد الليمفاوية المتضخمة صغيرة مثل البازلاء أو كبيرة مثل الكرز، وقد تكون مؤلمة عند لمسها، حيث قد تتألم من الغدد الليمفاوية المتورمة تحت الفك أو على جانبي الرقبة عندما تدير رأسك بطريقة معينة أو عندما تمضغ الطعام.

يمكن الشعور بها ببساطة عند تمرير يدك على رقبتك أسفل خط الفك مباشرة، وقد تكون طرية أيضاً، تساعد تلك المعلومات الطبيب على التشخيص عند إخباره بها.

سيسأل الطبيب أيضاً عن التاريخ الطبي نظراً لأن بعض الأدوية يمكن أن تسبب تورماً في الغدد الليمفاوية، وبعد مناقشة الأعراض مع الطبيب سيقوم بإجراء فحص بدني للتحقق من حجم الغدد الليمفاوية، والشعور بها، ومعرفة ما إذا كانت مؤلمة.

بعد الفحص البدني قد يطلب الطبيب بعض اختبارات الدم للتحقق من بعض الأمراض، وإذا لزم الأمر قد يطلب الطبيب إجراء اختبار تصوير لمزيد من التقييم للعقد الليمفاوية.

من تلك الاختبارات الأشعة السينية، والموجات فوق الصوتية، والأشعة المقطعية، وفي حالة الحاجة لمزيد من التقييم قد يتطلب الأمر التصوير بالرنين المغناطيسي.

في بعض الحالات بعد إجراء الرنين المغناطيسي قد تكون هناك الحاجة إلى أخذ عينة من العقدة الليمفاوية، حيث يتم استخدام أدوات رفيعة تشبه الإبرة لإزالة عينة من العقدة الليمفاوية، ثم يتم إرسال العينة للمختبر لاختبارها بحثاً عن الأسباب الرئيسية مثل السرطان، وقد يتطلب الأمر إزالة العقدة الليمفاوية بأكملها.

علاج تورم الغدد الليمفاوية

قد تُصبح الغدد الليمفاوية أصغر من تلقاء نفسها دون أي علاج، وأحياناً يحتاج الطبيب لمراقبتها دون علاج، بينما في حالة العدوى قد يتم وصف المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات للقضاء على الحالة المسؤولة عن التورم.

قد يوصي الطبيب أيضاً بأدوية مثل أسيتامينوفين أو إيبوبروفين للمساعدة في تخفيف الألم والالتهاب، وقد لا تتقلص الغدد الليمفاوية المتضخمة نتيجة السرطان إلى حجمها الطبيعي حتى يتم علاج السرطان، وقد يشمل علاج السرطان إزالة الورم أو أي من العقد الليمفاوية المصابة، وقد يشمل أيضاً العلاج الكيميائي لتقليص الورم.

تورم الغدد الليمفاوية
تورم الغدد الليمفاوية

الوقاية من تضخم الغدد الليمفاوية

الطريقة الوحيدة للوقاية من تضخم الغدد الليمفاوية هي منع الحالات التي قد تسببها، وفيما يلي بعض الخطوات التي ينبغي اتخاذها:

_ ممارسة عادات صحية للأسنان للمحافظة على صحة الأسنان واللثة.

_ غسل اليدين بشكل متكرر.

_ التطعيم ضد الأمراض مثل القوباء المنطقية، والسل، والإنفلونزا.

_ تجنب مشاركة الأطعمة، أو المشروبات، أو الأدوات الشخصية مثل المناشف مع أي شخص مصاب بعدوى مثل نزلات البرد والزكام.

_ ممارسة الجنس الآمن مثل استخدام الواقي الذكري.

_ تبديل الأدوية بعد استشارة الطبيب في حالة وجود رد فعل سلبي أو تحسسي. 

_ تجنب القطط الضالة أو السماح للقطط الأليفة باللعب في الهواء الطلق.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *