حقائق جديدة عن مؤسسة غولدمان ساكس الأمريكية

تعتبر غولدمان ساكس مؤسسة خدمات مالية واستثمارية أمريكية الأصل ومتعددة الجنسيات، وتعتبر من أشهر المؤسسات المصرفية في الولايات المتحدة والعالم.

ويقع مقرها في مبنى غولدمان ساكس الرئيسي في شارع 200 غرب مانهاتن السفلى في مدينة نيويورك.
وغولدمان ساكس تعمل في أكثر من 30 دولة ولديها 6 فروع إقليمية وأكثر من 100 مكتب و 35,000 موظف، ولديها أكثر من 850 مليار دولار أمريكي من إجمالي الأصول.

كما  تعتبر المجالات الرئيسية لأعمال المؤسسة هي إدارة الثروات العالمية والخدمات المالية المؤسسية وإدارة الإستثمار.

بالإضافة إلى خدمات عمليات الإندماج والاستحواذ وخدمات التأمين وإدارة الأصول، والوساطة المالية الكبرى لعملائها من الشركات والحكومات والأفراد.
كما تشارك المؤسسة أيضًا في صناعة السوق وصفقات الأسهم الخاصة، وبالإضافة إلى كونها مضارب رئيسي في سوق الأوراق المالية التابع للخزانة الأمريكية.

تاريخ نشأة مؤسسة غولدمان ساكس

وكما تأسست الشركة في عام 1869 على يد ماركوس غولدمان، وفي عام 1882 أصبح زوج ابنته صموئيل ساكس شريك في الأعمال.
و في عام 1885 انضم إبنه هنري وزوج ابنته لودفيغ درايفوس إلى الأعمال التجارية الخاصة بالمؤسسة، وتم إعتماد إسمها الحالي غولدمان ساكس وشركاؤه.
ومنذ إنشائها حققت المؤسسة لنفسها مكانة متميزة في مجالات التعاملات المالية والتجارية و ريادة الأعمال، وانضمت عام 1896 إلى بورصة نيويورك.

حيث بعد الأزمة المالية العالمية في 2007 – 2008 وقد تم تحويل المؤسسة مع نظيراتها واصحابها وهم مورغان ستانلي،وبانك أوف أمريكا ميريل لانش، وجي بي مورغان شايس،  ومن مصارف استثمارية متخصصة إلى مصاريف شاملة الأنشطة التجارية والاستثمارية.

العمليات الحالية المتعلقة بالمؤسسة

والعملية الأولي هي الخدمات المصرفية الإستثمارية وفي عام 2015 شكلت الخدمات المصرفية الاستثمارية 21٪ من إجمالي إيرادات الشركة، وتشمل الخدمات المصرفية الاستثمارية الاستشارات المالية (عمليات الدمج والاستحواذ، والاستثمارات، وأنشطة الدفاع عن الشركات، وإعادة الهيكلة، والفوائد العرضية) والابتكار (زيادة رأس المال، والعروض العامة، والتوظيف الخاص لأسهم وأدوات الدين).

كما يعتبر غولدمان ساكس هي واحدة من الشركات الاستشارية الرائدة في مجال الإندماج والاستحواذ، وغالبًا ما تتصدر جداول تصنيف طومسون المالية في أحجام المعاملات، واكتسبت الشركة سمعة باعتبارها فارس أبيض في قطاع الإندماج والاستحواذ من خلال تقديم المشورة للعملاء حول كيفية تجنب عمليات الاستحواذ العدائية غير الودية ومن خلال الثمانينيات.

كما كان بنك غولدمان ساكس البنك الاستثماري الرئيسي الوحيد الذي يتبع سياسة صارمة ضد المساعدة في بدء عملية استحواذ عدائية، ومما أدى إلى زيادة سمعة الشركة بشكل كبير بين فرق الإدارة في ذلك الوقت.
العملية الثانية هي الأسواق العالمية عدل في عام 2017، وشكلت الأسواق العالمية 37٪ من الإيرادات، وكما ينقسم هذا القطاع إلى أربعة أقسام ويشمل الدخل الثابت (تداول أسعار الفائدة ومنتجات الائتمان، والأوراق المالية المدعومة بالرهان العقاري، والأوراق المالية المرتبطة بالتأمين والمنتجات المهيكلة والمشتقة).

وكذلك العملات والسلع (تداول العملات والسلع)، والأسهم (تداول الأسهم، ومشتقات الأسهم، والمنتجات المهيكلة، والخيارات، والعقود الآجلة)، والاستثمارات الرئيسية (الاستثمارات والصناديق المصرفية التجارية)، ويتكون هذا القطاع من الإيرادات والأرباح المكتسبة من أنشطة تداول البنك، ونيابة عن عملائه (المعروفة باسم تداول التدفق) وحسابه الخاص (المعروف باسم تداول الملكية).
العملية الثالثة وهي المستهلك وإدارة الثروات وتشمل إدارة المستهلك والثروة الرسوم الإدارية والرسوم الأخرى، ورسوم الحوافز، والنتائج من أنشطة تلقي الودائع المتعلقة بأعمال إدارة ثروات الشركة.

نتائج تقديم القروض

كما يتضمن أيضًا نتائج تقديم القروض من خلال البنك الخاص للشركة، وتقديم قروض غير مضمونة وقبول الودائع من خلال المنصة الرقمية للشركة، ماركوس من قبل غولدمان ساكس، وتقديم بطاقات الائتمان، وتشرف إدارة المستهلك والثروة وعلى الإدارة المالية الشخصية في غولدمان ساكس والثروة الخاصة، وأيضًا آيكو، غولدمان ساكس.
ويذكر أن في عام 2019، تعهدت الشركة بتقديم 750 مليار دولار للمشاريع الخضراء ووقف تمويل التنقيب عن النفط في القطب الشمالي وبعض المشاريع المتعلقة بالفحم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.