حقنة RH..ومتى تكون ضرورية؟

حقنة RH..ومتى تكون ضرورية؟

تحتاج بعض النساء الحوامل حقنة RH، وهي حقنة تحتوي على الجلوبيولين المناعي RH “دواء يمنع الجسم من صنع الأجسام المضادة لعامل ريسوس”، وهذا يؤدي إلى حماية الجنين في المرة القادمة من حدوث فقر الدم الجنيني الحاد الذي قد يؤدي إلى وفاة الجنين.

ما هو عامل ريسوس RH؟

عامل ريسوس هو بروتين قد يكون موجوداً على سطح خلايا الدم الحمراء، في حالة وجود ذلك البروتين على خلايا الدم الحمراء تكون إيجابية، وفي حالة عدم وجوده تكون سالبة، وينبغي معرفة عامل ريسوس عند الشخص للحصول على دم متوافق، ويتم تصنيف الدم بناء على المستضدات الموجودة أو المفقودة من سطح كرات الدم الحمراء، ويمكن أن يمنع هذا النظام من تجميع الدم المضاعفات الشديدة التي قد تحدث من التفاعلات بين فصائل الدم المختلفة، ويرث الأشخاص العامل الريسوسي من الوالدين، وما يقرب من 85% من الناس في الولايات المتحدة لديهم عامل ريسوس الإيجابي.

أنواع فصائل الدم

يُعد تحديد نوع الدم أمراً ضرورياً للتوافق، حيث أنه إذا اكتشف جهاز المناعة المستضدات في الدم غير المتوافق فسيتم التعرف على تلك خلايا الدم الحمراء على أنها أجسام غريبة ويدمرها، مما قد يؤدي إلى مضاعفات كثيرة تهدد الحياة، ومن أنواع الدم الأكثر شيوعاً ما يلي:

_ موجب أ “A+”.

_ سلبي أ “A-“.

_ موجب ب “B+”.

_ سلبي ب “B-“.

_ موجب O “O+”.

_ سلبي O “O-“.

_ موجب AB “AB+”.

_ سلبي AB “AB-“.

تشير العلامة السالبة أو الموجبة الموجودة بجانب الفصيلة ABO  إلى ما إذا كان مستضد RH موجوداً أم لا، عامل ريسوس الإيجابي هو الأكثر شيوعاً، ولا يعني عامل ريسوس السلبي إلى حالة مرضية، ولكن ينبغي توافقه مع نوع الدم المنقول.

أهمية حقنة RH

 إذا كانت الأم التي تحمل عامل ريسوس السلبي حاملاً بجنين إيجابي العامل الريسوسي فهناك خطر من تلامس دم الأم مع دم الجنين، ويتم في تلك الحالة تكوين أجسام مضادة تهاجم خلايا الدم موجبة العامل الريسوسي، وقد تسبب الأجسام المضادة ضرراً بالغاً للجنين الموجب للعامل الريسوسي مثل:

_ فقر الدم الجنيني “انخفاض الحديد في الدم نتيجة انحلال الدم”.

_ إجهاض.

_ ولادة طفل ميت.

_ اليرقان “ارتفاع البيلروبين نتيجة انحلال الدم “.

_ تلف الدماغ بسبب ارتفاع البيليروبين أيضاً.

_ تراكم السوائل.

_ مشاكل في السمع، والحركة، والوظيفة العقلية.

_ النوبات.

_ حدوث أمراض خطيرة.

نظراً لأن تكوين الأجسام المضادة يستغرق وقتاً، فإن هذه التأثيرات لا تظهر في أول حمل إيجابي عامل ريسوس، لكنها قد تسبب أضراراً بالغة لأي أجنة في المستقبل موجبة العامل الريسوسي، وبمجرد تكوين تلك الأجسام المضادة فإنها تكون دائمة، ولكن يمكن منعها من التطور عن طريق إعطاء حقنة من RhoGAM قبل تطور الأجسام المضادة، حقنة RhoGAM هي محلول ملحي معقم مصنوع من دم الإنسان الذي يحتوي على الجلوبيولين المناعي Rh.

متى تكون حقنة RH ضرورية؟

ينبغي معرفة فصيلة دم الأم، ونوع العامل الريسوسي، والأجسام المضادة كنوع من الرعاية السابقة للولادة، ولا يتم فحص فصيلة دم الجنين بشكل روتيني، وحالات العامل الريسوسي تتضمن الآتي:

_ إذا كان كلا الوالدين موجبين عامل ريسوس فسيكون الأطفال كذلك، وفي تلك الحالة لا تكون هناك الحاجة لحقنة RH.

_ إذا كان كلا الوالدين سلبيبن عامل ريسوس فسيكون الأطفال كذلك، وفي تلك الحالة لا تكون هناك الحاجة إلى حقنة RH.

_ في حالة أن دم الأم موجب عامل ريسوس والأب سالب لن تكون هناك الحاجة إلى حقنة Rh، حيث لا ينتج جسم الأم أجسام مضادة في تلك الحالة، لأن الجنين يكون إيجابياً لعامل ريسوس وإذا انتقل دمه إلى الأم لن يحدث أي تفاعل مناعي.

_ في حالة أن دم الأب موجب عامل ريسوس ودم الأم سالب عامل ريسوس فهناك خطر أن يكون الأطفال موجبين العامل الريسوسي، وفي تلك الحالة ينبغي إعطاء حقنة RH لضمان عدم تكوين أجسام مضادة تهاجم الجنين في المرة القادمة.

متى يتم إعطاء حقنة RH؟

تكون فرصة اختلاط دم الأم مع الجنين أكثر عند الولادة، ولكن قد يحدث خلل في الثلث الثالث من الحمل بسبب نمو المشيمة وترقق الأغشية التي تفصل بين دم الأم والجنين، وفي حوالي الأسبوع الثامن والعشرين يتم إعطاء حقنة RhoGAM “فعالة لمدة 13 أسبوعاً تقريباً”، وبعد الولادة بفترة وجيزة سيخضع الطفل لفحص الدم لتحديد نوع العامل الريسوسي، كما ينبغي إعطاء حقنة RhoGAM لأي أم تحتوي عامل ريسوس سلبي في غضون 72 ساعة في الحالات الآتية:

_ كل ولادة لطفل إيجابي عامل ريسوس “اللقاح يغطي الحمل التالي فقط وليس كل حمل في المستقبل”.

_ فقدان الحمل أو إنهاء الحمل.

_ حمل خارج الرحم.

_ بعض أشكال النزيف لدى الأم أو الجنين “بما في ذلك النزيف المهبلي”.

_ قلب الجنين يدوياً بحيث تكون رأسه لأسفل عند الولادة.

_ بعض الاختبارات السابقة للولادة مثل أخذ عينة من السائل الأمنيوسي.

_ إصابة في البطن أثناء الحمل مثل السقوط أو حادث سيارة.

حقنة RH
حقنة RH

الآثار الجانبية لحقنة RH

الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً تتضمن:

_ تورم، وتصلب، واحمرار، و/ أو ألم خفيف في موضع الحقنة.

_ حمى طفيفة “أقل شيوعاً”.

_ ردود فعل تحسسية “نادرة” مثل:

  • طفح جلدي وحكة.
  • ضيق في الصدر.
  • صفير.
  • ضغط دم منخفض.
  • الحساسية المفرطة التي قد تشمل تورم الحلق، أو اللسان، وضيق في التنفس، والقيء، والدوار.

من لا يجب أن يحصل على حقنة RH؟

الأشخاص الذين لا يجب أن يحصلوا على حقنة RhoGAM هم:

_ الأطفال.

_ من لديهم عامل ريسوس إيجابي.

_ الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم الانحلالي.

_ أولئك الذين لديهم رد فعل تحسسي تجاه الجلوبيولين المناعي البشري.

_ الأشخاص الذين لديهم بالفعل حساسية تجاه عامل ريسوس “طوروا بالفعل أجسام مضادة”. 

  

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *