أبوفيس..كويكب يهدد بتدمير الأرض

الحياة خارج كوكب  الأرض  تشبه المستحيل ، ولكن هناك كثير بدأ بالبحث عن علامات للحياة خارج كوكب الأرض فالطرق تتنوع ما بين تحليل بيانات التلسكوب والعينات، إلى استعمال الأجهزة الراديوية لاكتشاف إشارات الإتصال وإرسالها للكواكب الأخرى فقد أكدت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أن هناك فرصة للعيش علي إحدى الكواكب و العيش عليه بأمان دون تهديد من الكويكب أبوفيس ، الذي يبتعد عن الأرض ولا يمكن أن يصطدم بها طيلة 100 عام على الأقل  ولكن كيف سيكون هذا ؟

اكتشاف أبوفيس

فقد كشف علماء الفلك كويكب أبوفيس في عام 2004 ، والذي أثار ضجة كبيرة ظهرت من خلال حسابات قام بها علماء الفلك  والتي أزهرت أن هناك احتمال اصطدام الكوكب بالأرض يوم 13 أبريل عام 2029 ، حيث أنه يقع على مسافة تبعد 37.6 ألف كيلومتر عن مركز الأرض، كما أن هناك احتمال لعدم اصطدامه بالأرض لكنة ضئيل جدًا ،وبالرغم من ذلك لا يشكل الكويكب أبو فيس أي خطورة على الأرض خلال السنوات القادمة وبناء على ذلك تم حذفه من قائمة الكويكبات الخطرة ، ولا يوجد سوى توقع بتهديد بسيط على الأرض في عام  2068 ،  وذلك  لوجود تحليل جديد لمسار تلك الكويكب.

تهديد الكواكب للأرض

ماوراء الكويكب

فقد أوضحت بيانات الدراسات التي تمت حول أبوفيس أن هناك تقديرات تتوقع باقتراب الكويكب ، حيث يصل عرضه إلى 340 مترًا على نطاق 20 ألف كيلومتر من كوكب الأرضى ، كما أوضحت وكالة الفضاء الأميركية أن التقييمات الجديدة جاءت بعد أن استغل روادها قيام كويكب (أبوفيس) بدورة بعيدة حول الأرض وراقبو مدارة برادارات قوية، بهدف تحسين تقييم مسارة ، كما تتوقع وكالة ناسا اقتراب الكويكب لمسافة 32 ألف كيلومتر من سطح الأرض  يوم الجمعة 13 أبريل عام  2029 .

فهذا الحدث سيتيح لكويكب أبوفيس فرصة لرصدة ومشاهدتة عن قرب ،مما سيتيح للعلماء دراسة الجرم الفضائي ورؤية تفاصيل سطحه بالتلسكوبات البصرية والرادارية ، فتلك المسافة تساوي نحو عشر المسافة إلى القمر، وسيكون هو الأقرب إلى الأرض من أقمار الاتصالات الصناعية التي تحيط بالكوكب على ارتفاع 36 ألف كيلومتر ، وبالرغم من تلك الدراسات مازل الكوكب موضوع مراقبة مستمرة علي مدار السنوات لحين مرورة بالقرب من الأرض ومشاهدتة في السماء كنجم من الدرجة الثالثة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.