أسباب حمى التيفود وطرق علاجها

أسباب حمى التيفود وطرق علاجها
حمى التيفود

حمى التيفود هي عدوى خطيرة جدًا تهدد الحياة وتسمى بالإنجليزية(Typhoid fever) وتنتج بسبب بكتيريا السالامونيلا وهي حمى نادرة الظهور فى البلدان المتقدمة.

وتنتشر عن طريق المياة الملوثة والغذاء الملوث، وعندما يتم الإصابة بها تتكاثر وتنتشر في مجرى الدم، وهي واحدة من أقدم الأمراض التي لازمت وجود الإنسان على كوكب الأرض.

 أسباب حمى التيفود

تحدث هذه الحمى بسبب بكتيريا تسمى بكتيريا السلمونيلة وهي بكتيريا خطيرة جدا ترتبط ببكتيريا السالامونيلا، يرتبط كل منهما بالأخرى ولكنهما غير متشابهان.
وتدخل السلمونيلة التيفية الجسم عن طريق الفم وتبقى في الأمعاء حوالى ثلاث أسابيع وتظل فى الإنتشار والتكاثر، بعد ذلك تنتقل عبر جدار الأمعاء إلى مجرى الدم وتظل في الإنتشار وتنتقل من مجرى الدم إلى الأنسجة وأعضاء الجسم الأخرى، ويكون الجهاز المناعي ضعيف ولا يستطيع مقاومة قوتها حيث أنها تعيش داخل خلايا المضيف في مأمن من الجهاز المناعي.

أعراضها

تتطور الأعراض والعلامات تدريجيًا إذا تم إهمال العلاج وتظهر غالبًا من بعد أسبوع إلى ثلاث أسابيع من الإصابة بالمرض، ومن هذه الأعراض ما يلي:
• تعب عام.
ألم في العضلات والعظام.
إسهال وإمساك.
• فقدان الوزن.
• تورم الغدد الليمفاوية.
• بقع على الصدر.
• قشعريرة.
صداع.
• ضعف وإرهاق.
• التعرق.
• ألم بالمعدة.
• قيء.
• فقدان الشهية.
• طفح جلدي.
• خمول عام.
• رعشة.
• أراق.
• آلام في البطن.
حمى التيفود

طرق انتشارها

• التعامل المباشر مع شخص مصاب بالحمى التيفودية.
• التعامل مع سوائل المصاب بدون ارتداء الوقايات الشخصية.
• عدم غسل الطعام جيدًا قبل تناوله.
• البكتيريا الملوثة.
• شربة المياه الملوثة.
• تنتقل حمى التيفود طريق الفم إلى الأمعاء بعد تناول الطعام الملوث.
• تنتشر حمى التيفود في الكبد والدماغ والطحال والعظام.
• أول إنتشار لمرض التيفود كان في الولايات المتحدة الأمريكية.

فترة حضانتها

تستمر حضانة المرض فترة من ٧ إلى ١٤ يوم بعد أن تبدأ الأعراض فى الظهور تدريجيًا.

مضاعفات حمى التيفود

في الحالات الشديدة إذا تم إهمال علاج حمى التيفود يكون المرض شديد الخطورة ويكون قاتلًا قد يؤدي بالشخص المصاب إلى حياته ويؤدي إلى بعض المضاعفات الخطيرة الأخرى منها:
التهاب السحايا.
• التهاب البنكرياس.
• التهاب عضلة القلب.
• الهلوسة والذهان.
• الهذيان.
• انتفاخ الغدد الليمفاوية.
• التهاب معوي.
• اضطرابات تنفسية.
• التهاب البلعوم.
• تشنجات بالوجه.
• نزيف الأمعاء.
• قرحة في الجهاز الهضمي.
• التهاب رئوى.
فشل كلوي.
• عدوى بالمثانة.

اللقاحات ضد حمى التيفود

يتوافر لقاحان للوقاية من حمى التيفود ولكن لا يكن أيًا منهم فعالًا بنسبة ١٠٠٪ كلاهما يتطلب تحصينات لأن فعالياتهم تزول بمرور الوقت وهذان اللقاحان هم:
• يحقن إحداهما في جرعة واحدة للأشخاص المسافرون على الأقل قبل السفر بأسبوع واحد.
• والآخر عن طريق الفم في أربع كبسولات يأخذ الشخص كبسولة واحدة كل يومين.
ولأن اللقاح لا يوفر الحماية الكاملة وغير مضمون ١٠٠٪ فهناك بعض الإحترازات وطرق للوقاية التى يجب اتباعها ومنها ما يلى:
• غسل اليدين بإستمرار باستخدام الماء والصابون.
• عدم التواجد في مكان مغلق ومزدحم.
• غسل الخضروات والفواكه جيدا.
• تجنب شرب المياه غير المعالجة.
• ارتداء الوقايات الشخصية.
• الحفاظ على النظافة الشخصية.
• تجنب تناول الطعام الغير مضمون وغير صحي.
• تناول الأطعمة الساخنة وتجنب الأطعمة المخزنة.

الطرق التي يجب إتباعها لتجنب إنتشار العدوى

يجب علينا إحاطة المرض ومنعه من الإنتشار بين البشر ونوجه الحديث للشخص المصاب بحمى التيفود والشخص الذي يتعافى من الحمى إليك بعض النصائح فقد تساعد في الحفاظ على سلامتك وسلامة الآخرين:
• تجنب إعداد الطعام للآخرين بطريقة مباشرة.
• غسل اليدين باستمرار.
• إرتداء الوقايات الشخصية.
• تجنب السعال أو العطس بدون اتخاذ الاحتياطات الوقائية.
• الحفاظ على النظافة الشخصية.
• تجنب شرب المياه الغير معالجة.
• تجنب تناول الطعام الملوث.
• أخذ الدواء في المواعيد المحددة.
• المتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج.
• التعرف على الأعراض وفي حالة ظهور أعراض جديدة يجب إخبار الطبيب والخضوع للعلاج على الفور.

طرق تشخيص حمى التيفود

• يقوم الطبيب بتشخيص المرض من خلال الأعراض والعلامات الظاهرة عليه.
• يتم عمل إختبار فيدال حيث أنه يساعد في التشخيص ولكن لا يكن الإعتمادية الكلية عليه.
• أخذ عينة من المريض وعمل مزرعة بكتيرية.
• أخذ عينة من نخاع العظام حيث أنها أفضل عينة للتأكد من الحمى.
• أخذ عينة بول.
• أخذ عينة براز.
• اختبار التأكد من الحمض النووي الريبى للتيفود في الدم.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بحمى التيفود

• الأطفال.
• الأشخاص الذين يسافرون أو يتواجدون في البلدان المنتشر فيها مرض حمى التيفود.
• الأشخاص المتعاملون مباشرة مع الأشخاص المصابون بحمى التيفود.
• ضعف الجهاز المناعي.
• العمل بصفتك مختص في الطب أو الأحياء.
• شرب المياه الملوثة.
• تناول الطعام الملوث.

طرق العلاج من حمى التيفود

• علاج الأعراض والعلامات.
• أخذ المضادات الحيوية.
• المسكنات.
• شرب السوائل.
• أخذ العقاقير بانتظام.
• الراحة التامة بالفراش.
• خافضات للحرارة.
• المتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج.

حمى التيفود من الأمراض شديدة الخطورة والتي قد تؤدي إلى الوفاه وتحتاج رعاية وعناية خاصة، فعلينا أخذ الاحتياطات اللازمة والقيام بطرق الوقاية من المرض وتجنب التواجد في أماكن مزدحمة وشرب مياه ملوثة وتناول الطعام الملوث، وفي حالة الإصابة بالمرض على الشخص المصاب أن يساعد في منع إنتقال المرض إلى الأشخاص الآخرين ويتبع تعليمات الطبيب المعالج للمساعدة في القضاء على مرض حمى التيفود.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *