9 أفضل اتجاهات لتصميم ديكور داخلي للمنزل في 2024
ديكور

حان الوقت لمراجعة ديكور المنازل مع اقتراب عام 2024، سواء كانت تتعلق بالمكاتب الداخلية أو زوايا الاسترخاء.

ويزيد الاتجاه لتصميم المناطق التي تجاهلناها سابقًا في المنزل، مثل المدخل، وغرفة المؤن، وغرفة المرافق، وغرفة الغسيل.

ونلقي نظرة في هذا المقال على بعض تصاميم المنازل المفاجئة وغير المفاجئة التي ستهيمن على العام المقبل “وما بعده”.

من الفترة بين عامي 1970، و1870 إلى الأشكال المتعرجة، وجاذبية المفروشات المصنوعة يدويًا.

ديكور الجدران

لا تزال الجدران البيضاء البسيطة شائعة، ولكنها تواجه منافسة من التشطيبات اللامعة، والتي تخلق تأثير قاعة المرايا.

ومع ذلك، يقول المصمم الداخلي لوري ديدز إن هذا الاتجاه يتلاشى، إذ يبحث الناس عن لمسات أكثر دفئاً.

ووفقًا لاستطلاع أجرته شركة 1stDibs، فإن غسل الكلس هو التشطيب الشائع للجدران في 2024، إذ يضيف لمسة من الدفء والمساحة.

من ناحية أخرى، يقول مصمم لوس أنجلوس أوليفر فورث “يريد الناس أيضًا بعض الحركة على الجدران، ولا تبدو الألواح الصخرية المطلية باستقامة مثيرة حاليًا”.

المحايد الاخباري

كما توجد طريقة أخرى لإضافة الملمس إلى الجدران وهي التلاعب بالمواد الطبيعية.

الألوان الترابية في الديكور لعام 2024

بعد أن حلت الألوان المحايدة للتسعينيات محل درجات اللون الرمادي الباهتة في 2023، أصبحت الألوان الترابية الآن هي الاتجاه السائد في التصميم الداخلي في 2024.

وذلك وفقًا لاستطلاع أجرته شركة 1stDibs، فإن اللون البني الداكن هو اللون الأكثر شعبية في 2024.

يليه اللون الأصفر، والألوان الترابية، مثل: الكراميل، والمرجان، والبرسيمون.

ويقول جان ليو، المصمم الداخلي المقيم في دالاس: “إننا نرى المزيد من اللون البني في حياتنا، مثل: مجموعة بيلي بالدوين ذات اللون البني، وهي ارتداد إلى السبعينيات”.

ويضيف المصمم أوليفر فورث: “نحن نستخدم لون البني الساخن” في الاستوديو الخاص بنا، إنه دافئ ومثير، يشبه  لون السبعينيات”.

ديكور السيراميك والطين

أجرت شركة 1st Dibs استطلاع ، اختار السيراميك والطين كالأكثر شيوعًا لعام 2024.

ويقول المصمم الداخلي توم كليجرمان: “لقد كنت مؤخرًا في بوكس هيل، المنزل الصيفي لستانفورد وايت، وكان استخدام للطين في قاعة المدخل جميلًا للغاية”.

ويوافقه الرأي المصمم أوليفر فورث: “أصمم في الوقت الحالي حمام من بلاط التيراكوتا المزجج الذي سيبدو وكأنه حمام جميل على طراز جورجيا أوكيف.”

 لذلك  ستسيطر جاذبية المواد القائمة على الطين.

وتُستخدم عبر مجموعة واسعة من أنماط التصميم والمعمار، من الإيطالية والإسبانية إلى آرت ديكو، والفنون، والحرف اليدوية.

البوكليه فخامة ناعمة

منذ أن استخدمه المهندس المعماري والمصمم إيرو سارينن في كرسي Womb الشهير عام 1948، أثبت قماش البوكليه ذو الملمس الناعم قدرته على البقاء.

ويظهر ذلك في استخدامه لقطع الأثاث الأنيقة، مثل: كرسي Papa Bear من تصميم Pierre Yovanovitch، أو بدلات Coco Chanel الخالدة.

كما يمثل البوكليه الفخامة الهادئة بالنسبة للمصممة  نيكول هوليس.

ويتفق معها مصمم المنازل Oliver Furth في أن البوكليه نسيج كلاسيكي يضيف عمقًا، وشخصية إلى أي مساحة.

وشهد البوكليه عودة قوية في عام 2023، إذ قُدم في إصدارات جديدة ذات كومة سميكة وألوانًا جريئة.

ومع ذلك، يتفق المصممون على أن البوكليه الكلاسيكي لا يزال هو الأفضل.

ديكور المشغولات اليدوية

يتجلى فن ابتكار التصميم في الأعمال الحرفية، والقطع المُصممة حسب الطلب التي تبرز مهارة الأيدي البشرية.

ويقول فورث: “لقد ازدادت رغبتنا في رؤية لمسة الفنان البشرية في التصميم بعد الوباء”، “يبحث عملاؤنا عن الأعمال اليدوية.

سواء كانت مصنوعة من بلاط السيراميك أو الأثاث الخشبي أو الزجاج المنفوخ”.

كما تتوقع شركة Chairish زيادة الطلب على التصميم غير المثالي الذي يشمل الفن الشعبي الأمريكي وعناصر، مثل: خياطة السوط.

ويضيف بروكواي: “لقد صُنعت العناصر اليدوية، أو الموروثة، أو العتيقة مع الاهتمام والعناية”، “هناك شيء فريد من نوعه حول تفاصيلها النابضة بالحياة.

ديكور الإضاءة عالية التقنية

تغيير شدة ولون الضوء تقنية مرغوبة بشكل متزايد، فيقول ليو: “يمكن أن تشعر وكأن الغرفة في ضوء النهار الطبيعي حتى لو كان الجو قاتمًا في الخارج، لكن هذا مكلف”.

وقدمت العديد من الشركات إضاءة LED قابلة للتعديل، وطبقها المصممون في المنازل.

كما استخدم المصمم هوليس Kreta وهي علامة تجارية لإضاءة LED مُبرمجة، فتتغير درجة حرارة اللون، ودرجة سطوع المصباح باستخدام تطبيق الهاتف المحمول.

المواد البديلة في الديكور

أصبحت الاستدامة هدفًا للتصميم، إذ تسعى الشركات إلى الحد من التأثير البيئي، مع تعزيز رفاهية المستخدمين.

ويقول هوليس: “نشهد اهتمامًا متزايدًا بمواد الأثاث ومنتجاته، مثل: مجموعة ماكس لامب المصنوعة من الورق المقوى المعاد تدويره”.

وتطور شركة Woven منتجات مستدامة جديدة في إطار جهودها المستمرة لإعادة صناعة السجاد.

ويوضح بار: “لقد خلطنا الياف الصبار مع الصوف، ونستخدم حرير الأوكالبتوس لخلق المزيد من العمق والملمس”.

ديكور
تصميم داخي

هل يعود العصر الفيكتوري إلى الموضة؟

تشير الاتجاهات الحالية إلى أن هذا هو الحال بالفعل، فتعيد المسلسلات التلفزيونية، مثل: The Gilded Age إحياء جماليات القرن التاسع عشر.

كما يستخدم المصممون مؤخرًا مواد وتفاصيل مستوحاة من العصر الفيكتوري، مثل: خشب البلوط المنحوت، والقوالب الباريسية.

ومع ذلك، لا يعني هذا أن العصر الفيكتوري سيعود تمامًا كما في السابق، فيمزج العديد من المصممين بين عناصر العصر الفيكتوري مع عناصر حديثة؛ لخلق مظهر متناغم.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *