رئيس المنطقة الأزهرية يلتقي الرئيس التنفيذي لمحو الأمية بأسيوط
رئيس المنطقة الأزهرية يلتقي الرئيس التنفيذي لمحو الأمية بأسيوط

استقبل د. علي عبد الحافظ، رئيس المنطقة الأزهرية بأسيوط – رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار فرع أسيوط، لبحث ما وصلت إليه المبادرة الرئاسية حياة كريمة، وتقديم كل سبل الدعم للقرى الأكثر احتياجًا، وذلك في إطار البروتوكول الموقع بين الهيئة العامة لتعليم الكبار والأزهر الشريف.

جهود المنطقة الأزهرية

وخلال اللقاء، استعرض رئيس المنطقة الأزهرية جهود المنطقة وما حققته من نتائج متميزة خلال المبادرة في إطار استراتيجية الأزهر الشريف في نشر العلم والمعرفة ومحاربة الجهل، وتفعيلًا لدوره الرائد في خدمة المجتمع، لافتًا إلى أن محو الأمية واجب وطني وأساس للنهوض والتنمية.

دور الأزهر

من جانبه أكد رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة، أهمية دور الأزهر الشريف في إنجاح منظومة محو الأمية وتعليم الكبار، انطلاقًا من رؤية الدولة المصرية 2030 لتحقيق التنمية المستدامة.

التنمية المستدامة

جدير بالذكر  أن الأزهر الشريف عقد مؤتمر حول «التنمية المستدامة في الفكر الإسلامي»، بمشاركة باحثين من مصر وألمانيا والعراق والسعودية والسودان وسوريا ولبنان والأردن وذلك بقاعة الأزهر للمؤتمرات خلال شهر  مارس الماضي.

الشريعة الإسلامية

وناقش المؤتمر مدى اهتمام الشريعة الإسلامية بالتنمية المستدامة، من خلال استعراض القضايا التنموية المتعلقة بها، والمشكلات التي تعوق جهود التنمية، بجانب الاستفادة من إسهامات المؤسسات الدينية وجهود علماء الفكر الإسلامي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، بهدف طرح الحلول المناسبة لها في ضوء الشريعة الإسلامية.

أهداف المؤتمر 

كان مؤتمر «التنمية المستدامة في الفكر الاسلامي»، يهدف إلى تصحيح الأفكار المغلوطة عن الدين الإسلامي، وإبراز جهود الأزهر الشريف والدولة المصرية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، من خلال عدة محاور وجوانب اجتماعية واقتصادية وأخلاقية وبيئية، بالإضافة إلى تسليط الضوء على مشروع «حياة كريمة» وأثره في تحقيق التنمية المستدامة على أرض مصر.

محاور ا لمؤتمر

وتناول المؤتمر عدة محاور أبرزها؛ مفهوم التنمية المستدامة تأصيلٌ وتطبيقٌ في ضوء الفكر الإسلامي، ومجالات التنمية المستدامة في ضوء الفكر الإسلامي، وعوامل نجاح التنمية المستدامة في ضوء الفكر الإسلامي، ومقاصد الشريعة وصلتها بالتنمية المستدامة، والقواعد الفقهية وعلاقتها بالتنمية المستدامة، والجانب الأخلاقي في الإسلام ودوره في نجاح التنمية المستدامة وتطبيقها، بالإضافة إلى النظام الاقتصادي في الإسلام وإسهاماته في نجاح التنمية المستدامة وتطبيقها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.