استخدامات روفيناك مضاد الالتهابات والأشكال الدوائية والجرعات
روفيناك

يُعرف روفيناك “ديكلوفيناك الصوديوم” أنه دواء مضاد للالتهابات غير الستيرويدية (NSAID).

ويمنع إنتاج الجسم لبعض المواد الطبيعية التي تسبب الالتهاب، فيقلل التورم، أو الألم، أو الحمى، ويعالج تصلب المفاصل الناتج عن التهاب المفاصل.

كما أنه متاح بوصفة طبية وبدون وصفة طبية، ولكن يجب عليك تناوله مع الطعام أو الحليب لتقليل اضطراب المعدة.

ويجب اتباع ارشادات، واحتياطات، وتحذيرات الاستخدام، ومعرفة الجرعات المناسبة، وهذا ما سنعرفه من خلال مقالنا.

فوائد أقراص روفيناك

تُستخدم أقراص ديكلوفيناك الصوديوم، لتخفيف الألم، والالتهاب، والتورم على المدى القصير في الحالات التي تؤثر على المفاصل والعضلات.

وتشمل هذه الحالات، ما يلي:

  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الفصال العظمي.
  • آلام العضلات، والظهر.
  • آلام الأسنان.
  • التهاب الأذن والحنجرة.
  • تقليل الالتهاب.
  • تخفيف التورم.
  • خفض درجة الحرارة.

الآثار الجانبية لأقراص روفيناك

لا تتطلب معظم الآثار الجانبية، أي رعاية طبية وتختفي عندما يتكيف جسمك مع الدواء، ومع ذلك، استشر طبيبك إذا استمرت هذه الأعراض.

وفيما يلي بعض الآثار الجانبية الشائعة:

المحايد الاخباري
  • الغثيان.
  • القيء.
  • آلام المعدة .
  • فقدان الشهية.
  • إسهال.

بينما تشمل الآثار الجانبية الأقل شيوعًا ما يلي:

  • الصداع.
  • الطفح الجلدي.
  • الحكة.
  • الدوخة.
  • النعاس.
  • طنين الأذن.

أما الآثار الجانبية الخطيرة، فتشمل ما يلي:

  • قرحة المعدة.
  • فشل الكبد.
  • نوبة قلبية.
  • نزيف في المعدة أو الأمعاء، خاصة عند كبار السن.
  • الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية خاصة عند كبار السن أو الذين يعانون أمراض القلب، أو عوامل الإصابة بأمراض القلب مثل التدخين، أو ارتفاع ضغط الدم، أو السكري.

احتياطات استخدام روفيناك

تناول ديكلوفيناك الصوديوم حسب التعليمات للحصول على أفضل النتائج، ولا تتناول أكثر من الجرعة الموصوفة أو لفترة أطول من اللازم.

وهذه بعض تحذيرات استخدامه:

أثناء الحمل

لا يكون استخدام أقراص ديكلوفيناك الصوديوم آمنًا أثناء الحمل، وعلى الرغم من وجود دراسات محدودة على البشر، إلا أن الدراسات على الحيوانات أظهرت تأثيرات ضارة على الجنين.

لذلك سيقيّم طبيبك الفوائد والمخاطر المحتملة قبل وصف أقراص ديكلوفيناك الصوديوم لكِ أثناء الحمل.

أمراض الكبد

تُستخدم أقراص ديكلوفيناك الصوديوم بحذر للذين يعانون أمراض الكبد، وتُعدل الجرعة وفقًا لذلك، ومع ذلك، لا ينصح باستخدامه للذين يعانون أمراض الكبد الحادة أو النشطة.

مرضى الكلى

يستخدم ديكلوفيناك الصوديوم بحذر للمرضى الذين يعانون من أمراض الكلى، وتُعدل الجرعة وفقًا لذلك تحت إشراف الطبيب، بينما لا ينُصح باستخدامه للذين يعانون مرض الكلى الحاد.

تحذيرات أخرى

هذه بعض الأضرار الأخرى لتناول ديكلوفيناك الصوديوم:

  • يجب عليك الحد من وقتك في الشمس، لأنه يجعلك أكثر حساسية لأشعة الشمس.
  • يسبب ديكلوفيناك مشاكل في المخاض “الولادة الطبيعية”.
  • لا يُستخدم ديكلوفيناك الصوديوم بعد 20 أسبوعًا من الحمل.
  • استشيري طبيبك قبل الرضاعة الطبيعية، لأنه يمر في حليب الثدي.
  • يزداد خطر نزيف المعدة عند استخدام الكحول أو التبغ مع ديكلوفيناك.
  • يكون كبار السن أكثر عرضة لخطر نزيف المعدة والأمعاء، ومشاكل الكلى، والنوبات القلبية، والسكتة الدماغية أثناء استخدام ديكلوفيناك الصوديوم.

ما موانع استخدام روفيناك؟

لا يناسب ديكلوفيناك الصوديوم بعض الناس، وللتأكد من أنه آمن بالنسبة لك، أخبر طبيبك أو الصيدلي إذا كنت تعاني أيًا من الحالات التالية:

  • رد فعل تحسسي تجاه ديكلوفيناك الصوديوم أو أي أدوية أخرى.
  • آثار جانبية من تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية “الإيبوبروفين أو النابروكسين”، مثل الصفير أو علامات الربو الأخرى، أو سيلان الأنف، أو تورم الجلد (وذمة وعائية)، أو طفح جلدي.
  • قرحة في المعدة، أو نزيف في المعدة أو الأمعاء، أو ثقب في المعدة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • قصور القلب.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • مرض الذئبة.
  • اضطراب تخثر الدم.
  • الرضاعة الطبيعية.

التداخلات الدوائية مع روفيناك

أخبر طبيبك أو الصيدلي عن جميع الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة والمنتجات العشبية.

وذلك لأن بعض الأدوية تتفاعل مع ديكلوفيناك الصوديوم وتغير طريقة عمله أو تعرضك لبعض الآثار الجانبية خطيرة.

تشمل بعض الأدوية التي تتفاعل مع ديكلوفيناك ما يلي:

  • أليسكيرين.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، مثل: بينازيبريل وليسينوبريل.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2، مثل: اللوسارتان فالسارتان.
  • سيدوفوفير.
  • الكورتيكوستيرويدات، مثل ديكساميثازون وبريدنيزون.
  • الليثيوم.
  • الأسبرين.
  • الميثوتريكسيت.
  • مدرات البول، مثل فوروسيميد.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، مثل الإيبوبروفين، والكيتورولاك، والنابروكسين.
  • يزيد ديكلوفيناك من خطر النزيف عند تناوله مع أدوية أخرى تسبب النزيف أيضًا، مثل: كلوبيدوجريل، ودابيجاتران، وإنوكسابارين، ووارفارين.

ما هي الأشكال الدوائية لروفيناك؟

أشكال ديكلوفيناك الصوديوم المتاحة:

  • أقراص: 50 ملغ، و100 ملغ.
  • تحاميل: 12.5 ملغ، و25 ملغ، و50 ملغ، و100 ملغ.
  • أمبولة للحقن: 75 ملغ.
  • جل موضعي: 1%.
  • قطرات عينية: 0.1%.

كيفية تتناول روفيناك؟

اقرأ دليل الدواء بعناية قبل تناول ديكلوفيناك الصوديوم، مع الإرشادات التالية:

  • تؤخذ الأقراص عن طريق الفم، ويجب ابتلاع القرص كامل دون مضغ مع كوب ماء كامل.
  • لاتستلقي لمدة 10 دقائق بعد تناوله.
  • إذا حدث اضطراب في المعدة، فتناوله مع الحليب، أو الطعام، أو دواء الحموضة.
  • ضع الجل الموضعي على المنطقة المصابة بعد تنظيفها وتجفيفها جيداً، واتركه 10 دقائق أو أكثر حتى يجف.
  • تناول الدواء بأقل جرعة فعالة وأقل مدة.

 جرعات ديكلوفيناك الصوديوم

يحدد الطبيب الجرعة المناسبة  لأقراص ديكلوفيناك الصوديوم لكل شخص، ولكن الجرعات المعتادة هي:

  • الجرعة العامة: 75-150 ملغ يومياً، مقسمة على جرعتين أو 3 جرعات.
  • هشاشة العظام: 50 ملغ مرتين أو 3 مرات في اليوم، أو 75 ملغ مرتين في اليوم.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي: 50 ملغ 3 أو 4 مرات في اليوم، أو 75 ملغ مرتين في اليوم.
  • التهاب الفقار اللاصق: 25 ملغ 4 مرات في اليوم، مع جرعة إضافية 25 ملغ في وقت النوم عند اللازم.
  • الجرعة القصوى اليومية: 150 ملغ.
روفيناك
روفيناك

كيف تخزن روفيناك؟

احفظ ديكلوفيناك الصوديوم في درجة حرارة الغرفة في حاوية مغلقة بإحكام بعيدًا عن الضوء والرطوبة، واحتفظ به بعيدًا عن متناول الأطفال، والحيوانات الأليفة.

كما لا تتخلص منه في المرحاض أو تسكبه في البالوعة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *