محمد حسني بطل الجمهورية في رياضة التايكوندو للمحايد “لعبة التايكوندو صدفة من أجمل الصدف في حياتي “

محمد حسني بطل الجمهورية في رياضة التايكوندو للمحايد “لعبة التايكوندو صدفة من أجمل الصدف في حياتي “
محمد حسني بطل الجمهورية في رياضة التايكوندو

رياضة التايكوندو هي رياضة شعبية يمارسها الرجال و النساء و الأطفال ، و تتميز عن غيرها من فنون الدفاع عن النفس الأخري بأعتمادها على توجيه الركلات بشكل أساسي، على عكس رياضة الكاراتيه و الكونغ فو، والتي لا يتم ممارستها فقط فى كوريا، بل يمارسه الملايين من الناس حول العالم.

وكان لنا أن نجري الحوار التالي مع واحد من أبطال اللعبة في مصر، وهو محمد حسني بطل الجمهورية.

كيف كانت بدايتك مع لعبة التايكوندو؟

ممارستي  رياضة التايكوندو كانت صدفة من احسن الصدف التي حدثت لي في حياتي عندما كنت صغير قمت بالتقديم في مدرسة عسكرية رياضية ووالدي حينها كان قد سحب لي الملف كان يريد ان يقدم لي في لعبة الكرة .

كيف أصبحت رياضة أساسية تمارسها؟

قائد المدرسة حينها أخبر والدي عند التسجيل أنه لا يوجد لعبة كرة ولكن يوجد العاب قتالية كالتايكوندو والكاراتيه وهكذا وقدم لي ابي في لعبة التايكوندو في المدرسة العسكرية الرياضية وانا كنت حينها لا اعرف ما هي لعبة التايكوندو لا اعرف حتي كيف هي تلعب.

كم كان عمرك حينما بدأت تمارس لعبة التايكوندو؟

بدات اللعبة وانا في سنة ٦ إبتدائي وحتى الان وانا مستمر في لعب التايكوندو .

ماذا فعلت كي تتعلم اللعبة؟

ذهبت اول يوم للنادي كي اتعلم تايكوندو وكان يوم جميل جدا ولعبت في نادي العاملين بجامعة الزقازيق وكثفت التدريب  حتى اتقنت اللعبة وصرت لاعب للمنتخب الوطني في لعبة التايكوندو.

لماذا لم تكن لعبة التايكوندو في البداية غير معروفة بالنسبة لك؟

لأن الألعاب الفرديه في مصر لم تأخذ إلى الان حقها مثل الالعاب الشعبية الاخري ككرة القدم مثلا .

ما هي الجوائز التي حصلت عليها خلال اللعبة؟

– حصلت علي الحزام الأ سود الدولي “دان 1 ”
“البطولات”  رياضة التايكوندو.

حاصل على بطوله الشرقيه لعام (,2015,2016,2017,2018) (مركز اول)
– بطوله الجمهوريه مركز اول لعام (2018,2019)
-تصفيات منتخب مصر 2022
– بطوله الجمهورية للجامعات المصرية المقامة في جامعة الاسكندرية( مركز اول)

محمد حسني بطل الجمهورية في رياضة التايكوندو
محمد حسني بطل الجمهورية في رياضة التايكوندو

ما هي اقرب الجوائز لك من الجوائز حصلت عليها من لعبة التايكوندو؟

كانت اقرب جائزة لي واحبها إلي قلبي هي جائزة أول جمهورية .

ماهو سر تفوقك في لعبة التايكوندو؟

السر الاكبر في تفوقي في هذه اللعبة هو من تشجيع والدي رحمة الله عليه ومن ثم حبي الكبير لها بعد التعرف عليها أكثر .

هل ممارسة رياضة التايكوندو أثرت على دراستك أم لا؟

لا ،عكسيا تمام فهي كانت تهون عليا دراستي لهذا أكملت دراستي في الجامعة الامريكية.

 ماذا يكون هدفك الأساسي من الحياة؟

إن طموحي هو تحقيق حلم والدي رحمة الله عليه وان اكون شاب ناجح في حياتي العلمية والعملية وأن أبذل قصارى جهدي في تحقيق ذلك الحلم .

كيف يتم الأهتمام بالألعاب الفرديه لتكون معروفه للجميع من وجهة نظرك؟

أرى أنه يجب أن تأخذ كل لعبة فردية حقها إعلاميا تماما مثل كرة القدم .

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *