2024 سنة كبيسة.. خير أم شر

عند سماع سنة كبيسة يتبادر إلى أذهاننا تساؤلات وتخوفات كثيرة، ولذلك يبحث الكثيرون عن معنى السنة الكبيسة و عن سبب تسميتها بهذا الاسم.

وإن كان له علاقة بكون هذه السنة تحمل فى أيامها الشر لنا، فى هذا المقال سنجيب عن كل مايدور فى أذهانكم.

سبب التسمية بسنة كبيسة

سميت بهذا الاسم لأن هذه السنة تتكون من 366 يوما وليس 365 يوما كما فى السنوات الأخرى وهو حدث يتكرر كل 4 سنوات، وفي حقيقة الأمر السنة الكبيسة ليس لها علاقة بالخير أو الشر وليست نذير شؤم كما يعتقد البعض.

عام 2024 يشهد يوما جديدا منذ 2020

فالأرض لا تستغرق 365 يوما فقط لإكمال دورانها حول الشمس لكنها تستغرق 365 يوما وربع يوم.

وهذا يعنى أن التقويم الذى يقول أن الأرض تأخذ 365 يوما فقط فى الدوران حول الشمس غير متوافق مع الفصول إذا لم يحدث به أى تعديل؛ لذلك يتم إضافة يوم كامل كل أربع سنوات لتعويض هذا التناقض.

شهر فبراير يصبح 29 يوما عام 2024

يضاف هذا اليوم إلى شهر فبراير لأنه أقصر الشهور، ففى السنوات العادية يكون شهر فبراير 28 يوما.

أما فى السنة الكبيسة يصبح شهر فبراير 29 يوما، وهذا يكون أقل تأثيرًا على التقويم فباقى الشهور تتكون من 30 و31 يوما، ولتقليل الأخطاء على المواطنين فتم اختيار شهر فبراير فقط دون غيره.

كيفية معرفة هل هذه سنة كبيسة أم سنة بسيطة

بطريقة سهلة جدا تستطيع معرفة ذلك فقط لاحظ هذا المثال على سبيل المثال 2023 /4=505.75 فالناتج به كسور لذلك فهى سنة بسيطة.

المحايد الاخباري

أما 2024 /4=506 والناتج صحيح لذلك فهى سنة كبيسة، ويحتفل مواليد 29 فبراير كل 4 سنوات بعيد ميلادهم لأنه يوم واحد يأتى كل أربع سنوات.

لذا فالمولودون فى هذا اليوم قليلون، حيث أشارت الإحصاءات أن مواليد هذا اليوم نحو 5 ملايين فقط من أصل عدد سكان العالم.

ويتم تسجيل المولودين فى هذا اليوم بالشهادات الرسمية حسب قوانين الدولة فأغلب الدول تسجلهم فى الأول من مارس وبعض الدول تسجلهم 28 فبراير مثل نيوزلاندا

وعلى الرغم من أنه يوم واحد كل أربع سنوات إلا أن عائلة هينركسن بالنرويج تمكنت من إنجاب أبنائها الثلاثة فى هذا اليوم المميز بتوالى السنين، ويذكر أن هذا اليوم لم يأتى منذ 29 فبراير 2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *