سوهاج ياعروسة النيل .. تعرف على أهم المناطق السياحية ببلد المواويل

تقرير: أحمد هاشم أمين

تقع محافظة سوهاج في منتصف المسافة بين القاهرة وأسوان أي تبعد عن القاهرة (467)كم وعن أسوان (412) وهذا جعل لها مكانة خاصة بين محافظات مصر كمركز تجاري بين شمال مصر وجنوبها ومع مركزها الجيد واستقرارها منذ قديم الزمان ظهرت بها حضارات فرعونية ورومانية وإسلامية وقبطية وهذا أدى إلى وضعها على خريطة السياحة العالمية وأصبحت من أكثر المناطق جذبًا للسياح في مصر.

سوهاج وأهميتها منذ القدم

ولإعطاء البرهان على أنها مركزًا اساسيًا منذ القدم هو شعارها الحالي الذي يدل على توحيد مصر تحت لواء واحد بعد التشتت والتفرقة والذي قام بذلك الملك نعرمر (مينا) مرتديًا تاج الوجه البحري الأحمر وتاج الوجه القبلي ذو اللون الأبيض بالإضافة إلى قلادة ذهبية بها 11 قطعة زخرفية تمثل عدد مراكز المحافظة، ولنتعرف الآن على أهم المناطق السياحية بعروسة النيل.

سوهاج وأهم الأماكن السياحية بها

معبد أبيدوس
هو معبد فرعوني يوجد بمدينة البلينا بسوهاج ويعتبر من أهم وأجمل المعابد المصرية ويكفي أنه المعبد الوحيد المحتفظ بسقفه الأصلي الذي يتكون من 36 عمودًا من الجرانيت يحتوي على قائمة الملوك الشهيرة التي تضم أسماء حكام مصر، بدءًا من الملك مينا موحد القطبين حتى الملك سيتي الأول بالإضافة إلى أن معبد أبيدوس يختلف عن تصميم غيره من المعابد حيث أنه على شكل أو هيئة الحرف اللاتيني “L”

وتقع مقصورة قدس الأقداس وهي المقصورة الرئيسية بشكل عمودي على سلسلة الأفنية وكانت منطقة أبيدوس عاصمة مصر قديمًا وهو معبد يقصده آلاف الزائرين والسياح لقضاء وقت ممتع بين جنباته والتعرف على عراقة التاريخ المصري القديم وروعة العمارة الفرعونية.

 معبد رمسيس الثاني
يقع هذا المعبد في مدينة أخميم شرق سوهاج وهو معبد بناه رمسيس الثاني في القرن 13 قبل الميلاد في العاصمة المصرية القديمة أبيدوس، ليكون له بيت المليون سنة يعبد فيه، وتقام له الطقوس الدينية بعد مماته، يبعد حوالي 270 متر من المعبد الجنائزي لوالده سيتي الأول وهو قريب من مدينة سوهاج التي تبعد عن الأقصر 90 كم، وسبب بناءه هو أن رمسيس الثاني أراد تقديس الثلاثة آلهة اللرئيسية في أبيدوس وهم: أوزوريس، إيزيس، حورس وهو بذلك مقرًا سياحيًا رئيسيًا في المحافظة.

متحف سوهاج القومي
يوجد المتحف على شاطئ نهر النيل وهذا تأكيدًا على مكانة نهر النيل في إستقرار الحضارة وازدهارها والمتحف مقام على مساحة 6500 متر ويتكون من طابقين ويعرض المتحف أهم القطع الأثرية التي استخرجت من مواقع متفرقة من المحافظة، ويصل عددها لأكثر من 7000 قطعة أثرية، ويقوم المتحف بعرض عدد من المومياوات النادرة.

 متحف سوهاج القومي

ويتناول المتحف أهم ملوك مصر الفرعونية الذين خرجوا من أرض سوهاج كما يلقى الضوء على الديانة المصرية القديمة ومناسك الحج إلي أبيدوس، ولأن المتحف في قلب المحافظة فهذا كان سبب الإقبال الكبير من جهة السكان المحليين والطلبة ومن ثم السياح والزائرين من شتى بلدان العالم الذين يهبطوا في المحافظة للتمتع بروعتها وسحرها.

 مسجد العارف بالله
يعد أحد أشهر وأعرق المساجد السياحية في سوهاج، تم تشييد المسجد في القرن الثامن الهجري وكانت حينها سوهاج تابعة لمديرية جرجا والعارف بالله هو رجل علمٍ ودين كان معروفًا جدًا في فترة حكم المماليك ويتم الإحتفال بمولده كل عام يوم 4 ذي القعدة والشيخ كان مولده في المغرب ويضم المسجد ضريح يقع بملحق المسجد ومكتبة وجناح للإمام الخطيب، وقاعة إجتماعية كبرى، ويوجد بجوار العارف بالله مدافن الأمراء، وقبر مراد بك وهو من أشهر المعالم السياحية الدينية في المحافظة.

جزيرة الزهور
تقع تلك الجزيرة في نهر النيل أمام مدينة سوهاج وهي معلم سياحيّ ترفيهيّ من معالم المحافظة ويقابلها من الجهة الشرقية متحف سوهاج الأثري وتضم الجزيرة نحو 23 شاليه وحمام سباحة وملاعب أطفال ومطعم وصالة أفراح ومن ناتج هذا كله تصبح الجزيرة مقرًا سياحيًا ترفيهيًا من الدرجة الأولى.

القرية السياحية بالكوثر
تأتي هذه القرية أعلى الهضبة الشرقية لمدينة سوهاج بحي الكوثر على ارتفاع 310 متر فوق سطح البحر أول طريق سوهاج البحر الأحمر، وتضم 18 شاليهًا وجناحًا واحدًا تحيط بها المسطحات الخضراء وبها إستراحة ومسجد وكافتيريا ويتوسطها نافورة وعدد أحواض الزهور، وتعتبر بهذا سياحة ترفيهيّة.

 معبد أتريبس
يقع المعبد غرب مدينة سوهاج بنحو 7 كم وشيده الملك بطليموس الثاني عشر(والد الملكة كيلوباترا) ويوجد في منطقة عبارة عن أطلال أثرية تغطي مساحة تزيد على 30 فدانًا، وتضم معبدين يرجع تاريخهما إلى دولة البطالمة، ويحتوي المعبد على رواق به 26 عمودًا، تحيط بالمعبد من الجهات الشرقية والغربية والشمالية و 3 حجرات خلف قدس الأقداس وتفتح جميعها إتجاه الشمال وهو عكس إتجاه مدخل المعبد.

إكتُشِف المعبد بواسطة العالم الأثري «بتري» عام 1905،عرفت هذه المنطقة باسم “حوت ربيت” في العهد الفرعوني وأتريبس في العهد الإغريقي، وأدريبة في العهد القبطي، وفي العهد الإسلامي عُرفت باسم”الشيخ حمد” وينسب المعبد إلى الأسرة السادسة والعشرين نحو خمسة قرون قبل الميلاد في عهد الملك (واح-أيب-رع) الملقب بأتريبس.

 مقابر الحواويش

تقع منطقة الحواويش في الجبل الشرقي، وتتبع مدينة أخميم، تبعد عن مدينة سوهاج نحو 15 كيلو متر، وتضم مقبرة الحواويش نحو 800 مقبرة منحوتة في الصخر، تبدو للناظر إليها من الطريق السريع كما لو كانت قرص من شمع النحل من شدة تقاربها، والمنطقة عبارة عن مقابر على حافة الهضبة وعلى جدرانها نقوش ورسومات ملونة، وترجع إلى عصر بداية الأسرات والدولتين القديمة والوسطى، وهي تخص كبار الموظفين والكهنة في عصر الدولة القديمة، عصر الإنتقال الأول.

 الدير الأحمر
حمي الدير الأحمر بسبب استخدام الطوب الأحمر كمادة أساسية في تشييده ويعتبر من أهم الأودية المصرية، ويقع غرب مدينة سوهاج بنحو 21 كيلو متر، واستُخدِم فيه أيضًا حجر الجير الأبيض وبعض الأعمدة من الجرانيت الوردي والأسود، وتعرض الدير الأحمر للحرق مرتين، الأولى أثناء الحكم الروماني، والثانية بفعل البربر ولم يتبقى فيه سوى الكنيسة والحصن الذي يقع في الجهة الجنوبية من الكنيسة، كما يوجد بقايا أجزاء معمارية إلى الشمال من الكنيسة يُعتقد أنها أجزاء من مدينة صناعية.

وتتكون الكنيسة الرئيسية من مساحة مستطيلة مقسم إلى صدر يتكون من ثلاثة أجنحة، كما يوجد في الركن الجنوبي الغربي كنيسة معروفة تعرف باسم السيدة العذراء، يرجع الحصن إلي عهد الإمبراطورة هيلانة، وهو عبارة عن مبنى مربع تقريباً، وعادة يحتوي على مجموعة من الوحدات التي تمكن الرهبان من العيش بداخل الكنيسة لفترة طويلة، وتمت عمليات ترميم الدير على مدار 15 عامًا وتمت إعادة النقوش لطبيعتها كما لو أنها نقشت في الوقت الحالي، ويعتبر الدير الأحمر سياحة دينية قبطية فب سوهاج.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *