شؤون الحرمين تٌمهد المسجد الحرام استعدادًا لصلاة الجمعة

شؤون الحرمين تٌمهد المسجد الحرام استعدادًا لصلاة الجمعة

هل سألت نفسك من قبل كيف تتم صلاة الجمعة بالمسجد الحرام بهذا التنظيم والرقي ؟ من البطل الصامت خلف هذا العمل المنقطع النظير من النظام والدقة ؟ ومن يسهر على خدمة وآمان هذا العدد المهوول من المصليين والمصليات؟ أنها الهيئة العامة بشؤون الحرمين.

الخطة الميدانية لشؤون الحرمين داخل المسجد الحرام والمسجد النبوي

  1.  تهيئة مداخل وممرات المسجد الحرام.
  2.  تنظيم دخول قاصدي المسجد الحرام عبر السلالم الكهربائية.
  3.  التنسيق مع العمليات بتوجيه المصلين إلى الأدوار العلوية والمعتمرين إلى صحن الطواف حسب خطة الرئاسة المعتمدة.
  4.  التأكيد عل عدم الجلوس في الممرات ‏المؤدية إلى صحن الطواف أو السعي ‏وعدم الجلوس خلف المقام.
  5.  فحص أجهزة الإنذار وسلامة طرق المشاة.
  6.  مراجعة فاعلية أنظمة الإطفاء.

عدد العاملين بشؤون الحرمين

سخّرت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي جميع الإمكانات والطاقات البشرية والآلية بالمسجد الحرام لتهيئة الخدمات خلال صلاة الجمعة .

  • حيث يقوم (200) مشرف مؤهل للقيام بمراقبة الأعمال الميدانية .
  • ويقوم (4000) عامل وعاملة بغسل المسجد الحرام.

مهام العاملين

وحتى لا تظن أن مهمة غسل المسجد الحرام  والعناية بنظافته مهمة سهلة لا تحتاج إلى هذا العدد   إليك هذه الأرقام

  • يتم غسل  جميع أرجاء المسجد الحرام (10) مرات يومياً.
  • ويُستهلك أكثر من 80000 لتر من المطهرات الصديقة للبيئة لغسيل المسجد الحرام وساحاته ومرافقه على مدار الساعة.
  • تعمل حوالي 500 معدة وآلة للمشاركة في أعمال الغسيل على مدار اليوم.
  • يٌعطر المسجد الحرام وساحاته ومرافقه بـ 2000 لتر يوميًا بأجود أنواع المعطرات التي جلبت خصيصاً للمسجد الحرام,
  • تعمل  110 فواحات معطرة جدارية داخل التوسعة والمسعى بأدواره.
  • تٌوزيع أكثر من 2000 حاوية نفايات صغيرة وكبيرة داخل وخارج المسجد الحرام لرفع مستوى النظافة.
  • يٌفرش أكثر من 1000 مشاية بلاستيكية على مداخل ومخارج المسجد الحرام لتحديد مسارات الحشود بعدة ألوان للتسهيل على قاصدي المسجد الحرام لمعرفة المداخل.
  • يٌفرش أكثر من “25 ” ألف سجاد جديد بجميع مصليات المسجد الحرام وساحاته.