شركات النفط السعودية تستثمر بقوة في الصين.. (سابك) تُنفذ مشروع جديد عملاق بقيمة 6.4 مليار دولار في الأراضي الصينية
شركات النفط السعودية

في تصريح للبورصة ووسائل الإعلام، أعلنت شركة الصناعات الأساسية السعودية(سابك) إحدى شركات النفط السعودية الرائدة، أنها ستقوم ببناء مصنع بتروكيماويات في مقاطعة فوجيان بجنوب شرق الصين.

وفي نفس الإطار شددت (سابك)، على استمرار التعاون بين المملكة العربية السعودية ودولة الصين، والتي تُعد أكبر مستورد للنفط في العالم.

تكلفة المشروع 6.4 مليار دولار

وحسب الخبراء، من المتوقع أن يُكلف المشروع حوالي 6.4 مليار دولار، وسيكون كنواة لشراكة كبيرة مع شركة فوجيان فوهوا جولي لصناعات البتروكيماويات التابعة لدولة الصين.

هذا المشروع الكبير فكرة سعودية صينية مشتركة منذ عام 2018، وظل في مرحلة البحث والتشاور حتى تم الإعلان عنه بالأمس.

ويُعد هذا التحالف هو استمرار لسلسلة التعاونات بين شركات النفط السعودية ومصافي النفط الصينية، بالإضافة إلى أنه الأحدث في تلك السلسلة.

ومن المُتوقع أن تكون القدرة الانتاجية السنوية للمُجمع حوالي 1.8 مليون طن متري من الإيثيلين.

وأيضًا بالإضافة إلى أن المُجمع مُصمم لتوسيع تواجد (سابك) التصنيعي في آسيا وتوسيع قدراته على إمدادها بالخام.

بداية قريبة للمشروع

ومن المأمول والمُتوقع، أن تنطلق أعمال بناء المُجمع في الربع الأول من العام الحالي 2024، مع خطة طموحة لانتهاء متوقع للأعمال مع حلول الربع الأول من عام 2027.

المحايد الاخباري

شركات النفط السعودية واستثمارات قوية في الصين

ويأتي الإعلان عن هذا المشروع بعد سلسلة مماثلة من الاستثمارات القوية لشركة (أرامكو) السعودية، والتي تُعد واحدة من كبريات شركات النفط السعودية المُستثمرة في قطاع التكرير الصيني وقطاع البتروكيماويات.

وكانت شركتي Rongsheng Petrochemical الصينية، التابعة للقطاع الخاص الصيني، وشركة أرامكو السعودية، قد أعلنتا في وقت سابق من شهر يناير الماضي مع مطلع هذا العام 2024، أنهما في مباحثات متقدمة للاستحواذ على حصة 50% من مصافي بعضهما البعض بالتبادل في الصين والسعودية.

أرامكو وسابك رموز قطاع النفط السعودي

وأيضًا كانت قد أعلنت شركة أرامكو في شهر سبتمبر2023، عن نيتها أن تصبح مستثمرًا استراتيجيًا في شركة Jiangsu Shenghong Petrochemical الصينية الخاصة القوية.

والشركة الصينية تدير مصفاة بسعة 320.000 برميل يوميًا، ومجمع لانتاج البتروكيماويات في مقاطعة جيانغسو الشرقية.

وأيضًا تجري أرامكو محادثات قوية للاستحواذ على حصة 10% في شركة Shandong yulong petrochemical co.

والتي تقوم حاليًا ببناء مجمع تكرير بقدرة معالجة يومية من النفط تصل إلى 400.000 برميل في مقاطعة شاندونج الشرقية شمال الصين.

شركات النفط السعودية وتوسعات لمستقبل أفضل
شركات النفط السعودية

شركات النفط السعودية وخطوات للتوسع والمستقبل

سابك وأرامكو وغيرها من الشركات النفطية السعودية، تخطط لتوسيع استثماراتها في الصين، وذلك لأن الصين هي المستورد الأول للنفط في العالم وأكبر مستهلك له.

وتلك الخطوات التي تخطوها شركات النفط السعودية هي خطوات للمستقبل والتعاون المشترك مع الدولة العملاقة الصين، وخطوات ايجابية قوية تصب في صالح الاقتصاد السعودي.

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *