لغز الـ 100 عام .. شلالات الدم في القارة القطبية

لغز الـ 100 عام .. شلالات الدم في القارة القطبية

تعتبر شلالات الدم في القارة القطبية من أهم  وأغرب الظواهر الطبيعية التي يمكن أن يشاهدها الإنسان خلال حياته، خصوصاً أنها  توجد في أكثر القارات برودة وهي القارة القطبية الجنوبية او “انتاركتيكا”، التي يغطي الثلج الأبيض الناصع ما نسبته 98 % من مساحتها، فكيف تتكون شلالات الدم في تلك المنطقة الباردة من العالم؟ وما هو اللغز الذي تمكن العلماء من حله حول تلك الشلالات بعد 100 عام من الأبحاث؟؟

ما هي شلالات الدم وأين تقع

هي شلالات تنساب بلونها الأحمر القاتم من داخل الجبال الجليدية في القارة القطبية، مما تسبب في حيرة العلماء الذين اجتهدوا لسنوات عديدة، في حل لغزها المحير.

هذه الشلالات تم اكتشافها في العام 1911 أثناء تواجد الباحث الجيولوجي توماس تايلور في القارة القطبية، خلال رحلة استكشافية الى القارة القطبية الجنوبية، حيث اكتشف تلك الشلالات عن طريق الصدفة.

تقع شلالات الدم بين الضفاف المتجمدة لنهر “تايلور” الذي استمد اسمه من مكتشفه، في هضاب “ماكموردو” الجافة في أرض فيكتوريا، شرق القارة القطبية المتجمدة “انتاركتيكا”، ولا يمكن الوصول الى شلالات ووادي ماكموردو إلا بواسطة مروحية من محطات ابحاث أنتاركتيكا القريبة، او السفن السياحية التي تزور بحر “روس”.

شلالات الدم في القارة القطبية
شلالات الدم في القارة القطبية

كيف تكونت شلالات الدم في القارة القطبية 

حيَر لغز هذه الشلالات العلماء والباحثين لفترة طويلة، حيث رجح بعض العلماء سبب تكونها الى وجود عدد ضخم من الطحالب الحمراء، التي أكسبت الشلالات هذا اللون الأحمر القاتم، ولكن بعد عدة سنوات وإثر العديد من الدراسات الأخرى، التي قام بها فريق كبير من العلماء والخبراء في ” ناشيونال جيوغرافيك” وغيرهم، تم خلالها إستخدام تقنية التصوير اسفل النهر الجليدي عن طريق استخدام الرادر، لمسح طبقات الجليد الذي ينصب منها نهر تايلور، وذلك وفقا لدراسة نشرت في قسم العلوم الحيوية الأرضية في دورية البحوث الجيوفيزيائية.

على أثر تلك الأبحاث تم إكتشاف شبكة معقدة جداً من الأنهار تحت الجليدية،  وبعد العديد من التحليلات والدراسات اكتشف العلماء امتلاءها بمحلول ملحي يحتوي على نسبة عالية جداً من الحديد وبعض العناصر الأخرى مثل السليكون والكالسيوم والألمنيوم والصوديوم والهواء.

وبسبب التفاعلات التي تحدث فيما بين تلك العناصر، تحدث أكسدة للحديد في تلك المياه الشديدة الملوحة في المنطقة، ويكتسب اكسيد الحديد اللون الأحمر القاتم ما يؤدي الى تصبغ المياه المنسابة باللون الأحمر.

معلومات غريبة حول شلالات الدم

  • تتصاعد الفقاعات السائلة من الشقوق الموجودة في سطح النهر الجليدي.
  • يبلغ متوسط درجة الحرارة فوق النهر 1.4 درجة فهرنهايت أي 17 درجة مئوية، ويمكن رؤية القليل من الذوبان الجليدي على السطح، وتتمتع البحيرة أسفل النهر بقوام مالح بشكل غير عادي.
  • منطقة شلالات الدم تعتبر مفتوحة للزوار ويمكن الوصول اليها اما عن طريق القاعدة الأميركية في محطة ماكموردو، او من نيوزيلندا عبر بحر روس.
  • شلالات الدم في انتاركتيا مدهشة للنظر بصرياً وعلمياً، وهي تؤكد وجود حياة خارج كوكب الأرض كما أكد العلماء.

 

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *