شم النسيم.. أصول ومعتقدات وأكلات

شم النسيم.. أصول ومعتقدات وأكلات
شم النسيم

عيد شم النسيم هو احتفال مصري قديم، يحتفل به المصريين مع بداية فصل الربيع وانتهاء فصل الشتاء. 

يكون دائماً في اليوم التالي لعيد الفصح المسيحي الشرقي، وذلك اعتماداً على تقاليد الطائفة القبطية الأرثوذكسية في مصر. 

موعد شم النسيم لعام 2024 سيكون في 6 مايو، حيث يستمر حالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية حتى ذلك اليوم. 

من الجدير بالذكر إنه يعتبر إجازة رسمية للموظفين والعاملين في الهيكل الإداري للدولة، وتكون الإجازة مدفوعة الأجر وفقاً لقانون العمل. 

أصول شم النسيم 

أصول هذا العيد تعود إلى مصر الفرعونية، حيث احتفل الفراعنة بهذا العيد منذ عام 270 قبل الميلاد.

 كان يُسمى باسم “شموش”، وهي كلمة هيروغليفية تعني “بعث الحياة”، حيث كان الفراعنة يعتقدون أن أول الزمان وبداية خلق العالم انطلق من ذلك اليوم. 

يعود الاحتفال بأعياد الربيع، بما في ذلك عيد شم النسيم، إلى 4 آلاف عام.

وكان يعقد في ذلك الوقت للاحتفال بموسم الحصاد واعتدال الجو وازدهار الورود خلال هذا اليوم. 

تقاليد مصرية في شم النسيم 

هناك العديد من التقاليد المرتبطة بعيد شم النسيم في مصر. 

تلوين البيض

 يعتبر تلوين البيض جزءًا مهمًا من احتفالات عيد شم النسيم، ويقوم الأشخاص بتلوين البيض بألوان مختلفة وتبادلها مع الأصدقاء والعائلة.

وهي عادة فرعونية قديمة، حيث رمز الفراعنة بداية الخلق بالبيضة، وكان ينقش أمنياته على البيض ويلونها ثم يحملها في سلة من سعف النخل.

ومن ثم يتم تعليقها على شرف المنازل أو أغصان الشجر، واستقبال الربيع والاحتفال به. 

النزهات والرحلات

يعتبر عيد شم النسيم فرصة للخروج في نزهات للحدائق ورحلات نيلية، وذلك للاستمتاع بالطقس الربيعي الجميل والهواء النقي، في تجمعات أسرية لطيفة. 

تناول الأطعمة التقليدية

 يعتبر تناول الأطعمة التقليدية جزءًا مهماً من الاحتفال، وتضم مائدة شم النسيم عدد من الأطعمة المتوارثة من أجدادنا الفراعنة.

ولم يكن اختيارهم هذا مجرد صدفة عابرة، بل لها أصول فكرية ومعتقدات دينية بحتة. 

أهم المأكولات ومعتقداتها

الفسيخ

هو سمك البوري المملح والمجفف بطريقة معينة، ويعتبر من أبرز الأطعمة في يوم شم النسيم . 

ولقد جاء اختيار الفسيخ من قبل قدماء المصريين، من منطلق تقديسهم لنهر النيل، واعتباره أصل الحياة. 

أما عن اختيارهم لطريقة أكله، جاءت من منطلق التخزين والحفاظ على السمك أطول وقت ممكن. 

ويتم تناوله مع الخبز الطازج والبصل الأخضر، مع إضافة الليمون والزيت والطحينة لتقليل الملوحة. 

ويمكن عمل عدة وصفات منه مثل:

  • سلطة الفسيخ والسلمون والرنجة بالبطاطس

تحتوي على قطع من الفسيخ والرنجة وسمك السلمون المدخن، ويمكن إضافة قطع من الطماطم، والفلفل الأخضر، والبصل، إلى جانب البطاطس المقلية والخبز الطازج.

  • بيوريه الفسيخ أو الرنجة

يتم تحضيره بطحن الفسيخ أو الرنجة المخلية في محضر الطعام، ثم إضافة البوريه مع البصل الأخضر المقطع والطحينة والليمون مع القليل من الزيت النباتي البارد، ثم يقدم مع الخبز الطازج.

البيض الملون

 كما ذكرنا سابقاً، يعتبر تلوين البيض جزءًا من الاحتفالات بشم النسيم، لأنه رمز بداية الخلق عند قدماء المصريون. 

حيث يتم سلق البيض الأبيض وليس الأحمر، وذلك لتسهيل تلوينه.

حيث تقوم الأمهات بجمع أسرتها صغار وكبار، وتشجيعهم على ممارسة تلوين البيض بألوان مائية في جو أسري سعيد.

وكأنهم يرسموا أحلامهم، تماماً مثل أجدادهم، ثم بعد ذلك يمكن تبادل البيض الملون مع الأصدقاء والعائلة.

الخس والبصل الأخضر والترمس والحمص

يعتبرون من أهم المكملات المثالية للفسيخ والرنجة والأطعمة الأخرى.

وأيضاً لم يتم اختيار هذه الأطعمة عبثاً من قبل الفراعنة، حيث إن الخس يرمز للخصوبة، والبصل الأخضر طارد للروح الشريرة.

بينما الترمس والحمص هو رمز وصول فصل الربيع وتجدد الحياة. 

عيد شم النسيم هو أكثر من مجرد احتفال ديني أو وطني، إنه لحظة تواصل بين الإنسان والأرض، حيث يتذكر الجميع بحضور الربيع أن الحياة تستمر والأمل لا ينتهي.