صربيا تمنح مقدونيا لقاح كورونا

صربيا تمنح مقدونيا لقاح كورونا

كتبت / أميمة حافظ

سلمت اليوم الاحد دولة صربيا نحو 5 آلاف جرعة من لقاح كورونا إلى مقدونيا الشمالية ،

مما سمح لها بإطلاق حملة التطعيم بانتظار وصول طلبيتها.

صربيا التى تفتخر بأن اللقاحات، التي أعطتها بين سكانها البالغ عددهم 7 ملايين نسمة،

تشكل أعلى نسبة تطعيم في أوروبا القارية، والثانية في الدول الأوروبية، بعد المملكة المتحدة،

و ذلم وفقاً لما نشرته وكالة “فرانس برس”.

و فى هذا الصدظ قد صرح رئيس وزراء مقدونيا الشمالية، زوران زاييف للصحفيين

خلال تسلم لقاحات في مركز تابانوفتشي الحدودي: “إنه عمل تضامني هائل من الشعب الصربي للشعب المقدوني”.

مؤكدا زاييف أن هذه الدفعة الأولى المكونة من 4680 جرعة من لقاح “فايزر-بيونتيك الأمريكي

الألماني هي جزء من تبرع يبلغ 8 آلاف جرعة، و”بانتظار وصول اللقاحات التي طلبناها”.

و حيث تعتمد مقدونيا الشمالية، التي يبلغ عدد سكانها مليوني نسمة، بشكل رئيسي على تلقي

اللقاح عبر برنامج “كوفاكس” التابع للأمم المتحدة وبرنامج الاتحاد الأوروبي.

وفي ظل عدم وصول اللقاحات، التي أعلن البرنامج أنه سيسلمها في مارس، وقعت سكوبيي في

8 فبراير اتفاقية مع شركة “سينوفارم” الصينية لتسليم 200 ألف جرعة من لقاحها في نهاية فبراير الحالى .

و يذكر ان سجل هذا البلد الصغير نحو 97 ألف إصابة بالفيروس و3 آلاف حالة وفاة،

ما يعد من أعلى معدلات الوفيات في العالم.

و كما ابدى الرئيس الصربي، ألكسندر فوتشيتش خلال الاحتفال سعادته حيث قال ؛

أنا سعيد لأن مواطني مقدونيا الشمالية سيتمكنون من بدء التطعيم، ويسعدني أن أكون قادراً على مساعدة أشقائنا وأصدقائنا”.

و من المنتظر ان تبدأ حملة التطعيم، الأربعاء، في مقدونيا الشمالية، وستخصص أولى

الجرعات للعاملين في مجال الرعاية الصحية الأكثر عرضة للفيروس، وفقاً لوزارة الصحة المقدونية.

و أكد الرئيس الصربي، الأحد، أن بلاده التي بدأت حملة تطعيم سكانها في 24 ديسمبر

قبل فترة وجيزة من الاتحاد الأوروبي، أعطت اللقاح حتى الآن لـ635 ألف شخص، وحصل 205 آلاف منهم على الجرعة الثانية.

و يذكر ان صربيا قد استلمت حتى الآن ما يقرب من مليوني جرعة من اللقاحات، بينها 1.5 مليون

من اللقاح الصيني، إضافة إلى لقاحي “فايزر-بيونتيك” و”سبوتنيك-في ، ومن المتوقع وصول 150 ألف

جرعة من لقاح “أسترازينيكا” البريطاني السويدي إلى البلاد في الأيام المقبلة، وفقاً لفوتشيتش.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *