طرق علاج إدمان الكحول الطبيعية وبالأدوية
علاج إدمان الكحول

قد يكون علاج إدمان الكحول عملية معقدة وتحتاج إلى تحدٍ كبير، ولضمان نجاح العلاج لابد من وجود الإرادة لدى الشخص المدمن، فلا نستطيع إجباره على إيقاف  الإدمان دون أن يكون مستعداً لذلك.

علينا أن نتذكر أن الكحول يحتوي على سعرات حرارية فارغة، لذا فإن تناول الكثير منه يجعلك عُرضة لزيادة الوزن والسمنة “الأصل في العديد من المشكلات الصحية”، وقد يؤدي الإفراط في تناول الكحول إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والكبد.

مما تتكون البيرة كمشروب كحولي ومتى يكون تناولها إدماناً؟

البيرة مشروب كحولي يتكون من ماء، وشعير مملح، والجنجل، وخميرة، ويُعد المنتج النهائي والعنصر النشط في البيرة هو الإيثانول – الكحول النقي، وعادة ما تحتوي البيرة على أقل مستوى من الكحول مقارنة بالأنواع الأخرى.

يُسرف الكثير من الأشخاص في شرب البيرة “خمسة مشروبات أو أكثر للرجال وأربعة مشروبات أو أكثر للنساء”،  مما قد يؤدي إلى إدمان الكحول، والعنف، ومشاكل التعلم، وحتى إلى الموت، لذلك يُعد علاج إدمان الكحول أمراً ضرورياً لا مفر منه.

علاج إدمان الكحول
مضاعفات إدمان الكحول

أسباب إدمان الكحول

قد يكون سبب إدمان الكحول واحداً أو أكثر من الأسباب الآتية:

_ الوراثة.

_ أحداث الطفولة المبكرة.

_ محاولات لتخفيف الألم العاطفي. 

المحايد الاخباري

_ التعرض لصدمات نفسية مثل الاعتداء الجسدي.

_ لديك تاريخ عائلي من إدمان الكحول.

_ مشاكل في الصحة العقلية، مثل الحزن، والقلق، والاكتئاب، واضطرابات الأكل، واضطرابات ما بعد الصدمة.

_ الخضوع لعملية جراحية لتغيير شرايين المعدة بسبب مشاكل الوزن.

المضاعفات والآثار الجانبية لتناول الكحول

تختلف المضاعفات باختلاف الكمية التي يتناولها الفرد ولأي فترة، فهناك مضاعفات قصيرة المدى وأخرى طويلة المدى.

المضاعفات قصيرة المدى لاستخدام الكحول

قد تشمل المخاطر الصحية  قصيرة المدى لاستخدام الكحول ما يلي:

  • التوتر والقلق.
  • الغثيان والقيء.
  • ردود الفعل البطيئة.
  • صعوبة في التنفس والربو.
  • السلوكيات الخطيرة.
  • مشاكل في الكلام والرؤية.
  • زيادة التبول.
  • الإسهال.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • انخفاض سكر الدم.
  • الإغماء.
  • التسمم.
  • تصبح حالات النقرس أسوأ.
  • الإجهاض لدى المرأة الحامل، بالإضافة إلى اضطرابات النمو والسلوك بعد الولادة.
  • قد يكون تناول الكحول أثناء الرضاعة الطبيعية غير آمن، فقد ينتقل الكحول إلى حليب الثدي مما يسبب نمواً غير طبيعياً للطفل أو يسبب اضطراباً في نمط نوم الطفل، أو قد يقلل من إنتاج الحليب.
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال.
  • قرحة المعدة.
  • الغيبوبة واحتمالية الموت.

التأثيرات طويلة المدى لاستخدام الكحول

 من المضاعفات طويلة المدى لاستخدام الكحول إلحاق الضرر ببعض الأعضاء كما يلي:

_ يعطل الكحول النمو الطبيعي للدماغ ويقتل الخلايا مما يؤدي إلى تقليل كتلة الدماغ بمرور الوقت، فينتج عن ذلك تغيير السلوك أو المزاج، كما قد يؤدي تناول الكثير من الكحول في وقت واحد إلى خلل الذاكرة.

_ يسبب الكحول ارتفاع ضغط الدم، مما يؤدي إلى أمراض القلب، أو الأزمة القلبية، أو السكتة الدماغية، كما يمكن أن تسبب عدم انتظام ضربات القلب أو اعتلال عضلة القلب.

_ قد يؤدي إهمال علاج إدمان الكحول إلى إلحاق الأذى بالكبد، حيث يمكن أن يؤدي تناول الكحول بكثرة إلى تكون الكبد الدهني، أو حدوث التهاب الكبد الكحولي، أو تليف الكبد.

_ قد يتسبب الكحول في إنتاج البنكرياس لمادة سامة تؤدي في النهاية إلى التهاب البنكرياس، مما قد يؤدي إلى تلف الخلايا المسئولة عن إنتاج الإنسولين وتلف البنكرياس، مما يؤدي إلى مشاكل في الهضم وحتى الإصابة بمرض السكري.

_ الإضرار بجهاز المناعة مما يجعل الشخص أكثر عُرضة للأمراض.

_ قد يؤدي إدمان الكحول إلى الإصابة بسرطان الثدي، أو الفم، أو الحلقوم، أو المريء، أو الحنجرة، أو الكبد، أو القولون، أو المستقيم.

_ يمكن للكحول أن يُبطئ الجهاز العصبي المركزي، حيث قد يؤدي الجمع بين الكحول، والتخدير، والأدوية الأخرى المستخدمة أثناء الجراحة إلى إبطاء عمل الجهاز العصبي المركزي بشكل كبير.

مراحل إدمان الكحول

يتطور تعاطي الكحول إلى إدمان على عدة مراحل:

  1. مرحلة الخطر: هي المرحلة التي تشرب فيها الكحول اجتماعياً، أو تشربها لتخفيف التوتر، أو للشعور بالتحسن.
  2. إدمان الكحول المبكر: في هذه المرحلة يتطور الأمر إلى فقدان الوعي، والشرب كثيراً ومنفرداً، والتفكير في الكحول كثيراً.
  3. مرحلة المنتصف لإدمان الكحول: يصبح إدمان الكحول في تلك المرحلة خارج السيطرة ويسبب مشاكل في الحياة اليومية، كما يتم اكتشاف تلف الأعضاء عند الاختبارات المعملية.
  4.  المرحلة النهائية لإدمان الكحول: يصبح تناول الكحول هو محور التركيز الرئيسي في حياتك مع استبعاد تناول الطعام، وتقليل العلاقات الاجتماعية الأساسية، وفقدان السعادة، وإهمال الصحة.

في تلك المرحلة يكون اليأس، ومضاعفات تلف الأعضاء، والموت أشياء قريبة الحدوث، ولكن بغض النظر عن ذلك اليأس، فإن علاج إدمان الكحول قد يساعد.

علاج إدمان الكحول

بعد التخلص من سموم الكحول الموجودة في الجسم عن طريق التوقف عن شرب الكحول، وبعد علاج أعراض الانسحاب يتم علاج إدمان الكحول عن طريق اتباع مزيج من العلاجات.

العلاجات السلوكية

يتم علاج إدمان الكحول السلوكي عن طريق الاستشارة والتحدث مع مقدم الرعاية سواء كان طبيباً نفسياً أو مستشار الصحة النفسية، حيث قد يقدم طرقاً لتغيير السلوك.

الأدوية

أثبتت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية فعالية استخدام النالتريكسون “naltrexone” لخفض النشوة التي يشعر بها المريض عند تناول الكحول،  كذلك تم إثبات فعالية أكامبروسات “acamprosate” في علاج إدمان الكحول بجانب العلاج النفسي لمنع حدوث انتكاس بعد التعافي.

 كما يمكن أن يقلل كل من التوبيرامات، “topiramate”، والجابابنتين “gabapentin”، والنالميفين “Nalmefene” الرغبة الشديدة لتناول الكحول لدى بعض الأشخاص، وهناك بعض الأدوية القديمة التي أصبحت لا تستخدم إلا نادراً في علاج إدمان الكحول مثل ديسلفيرام “disulfiram”.

مجموعات الدعم

قد تساعد مجموعات الدعم والاجتماعات مع الأشخاص الآخرين في علاج إدمان الكحول وعلى البقاء متيقظاً.

يعتمد إعداد العلاج  الخاص بك على مرحلة التعافي وشدة المرض، فقد تحتاج إلى علاج طبي داخلي في مستشفى، أو إعادة تأهيل سكني، أو علاج مكثف بالخارج.

من الجدير بالذكر أن عملية التعافي هي عملية تستمر مدى الحياة لا تقتصر فقط على إكمال علاج إدمان الكحول.

طرق طبيعية لعلاج إدمان الكحول

هناك بعض الطرق الطبيعية التي قد تساعد في علاج إدمان الكحول، منها:

_ العلاج بالإبر.

_ التأمل واليقظة.

_ ممارسة التمارين الرياضية.

_ هناك بعض الأعشاب يمكن استخدامها للعلاج، مثل مستخلص كودزو واشواغاندا.

_ اتباع نظام غذائي يحتوي على العصائر يساعد في التوقف عن تناول الكحول، مثل عصير الجزر، والأناناس، والبرتقال، والتفاح.

_ أيضاً قد يساعد تناول الزبيب والبلح في تقليل الرغبة لتناول الكحول وبالتالي علاج إدمان الكحول.

_ تُعد أوراق الريحان لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة، مما يساعد على إزالة السموم من الجسم، مما يساعد في علاج إدمان الكحول.

أعراض الانسحاب من إدمان الكحول

كلما زاد تناول الشخص للكحول زادت حدة أعراض الانسحاب، وتظهر أعراض الانسحاب بعد ثماني ساعات فقط من تناول آخر مشروب، ويمكن أن تستمر لعدة أسابيع، وتكون أعراض الانسحاب في أسوأ حالاتها خلال 24-72 ساعة.

في حالة عدم علاج إدمان الكحول قد يؤدي الانسحاب المفاجئ من الكحول إلى تلف الدماغ، والانتكاس، وفي بعض الحالات إلى الموت، وتتمثل أعراض الانسحاب في:

_ التهيج، والقلق، والاكتئاب.

_ التعب، وتقلب المزاج، والكوابيس.

_ التعرق، والحمى، والصداع، وسرعة ضربات القلب.

_ الارتعاش، والهلوسة، والهذيان الارتعاشي.

علاج إدمان الكحول
علاج إدمان الكحول

حالات تمنع تناول الكحول بأي كمية

يُعد تناول أي نوع آخر من الكحول بأي كمية ممنوع لتلك الحالات:

  • العمر أقل من 21 سنة.
  • في حالة الحمل.
  • القيادة أو التخطيط للقيادة.
  • المشاركة في العمل الذي يتطلب المهارة واليقظة. 
  • تناول أدوية قد تتفاعل مع الكحول.
  • الإصابة ببعض الحالات الطبية مثل الالتهاب الكبدي الكحولي والتهاب البنكرياس.
  • في حالة علاج إدمان الكحول أوفي مرحلة التعافي منه.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *