من التاريخ .. عادات الدولة العثمانية وإرتباطها الشديد بمصر
شعار الدولة العثمانية

نعرف جميعًا الدولة العثمانية وهي الدولة التركية حاليًا ولكننا لم نتعمق في ثقافة تلك الدولة. لذلك في هذه المقالة سنتعرف أكثر عن ثقافة الدولة العثمانية وعاداتهم الذوقية والارتباط الوثيقة بيننا وبينهم.

الإمبراطورية العثمانية

تم تأسيس الإمبراطورية العثمانية الكبيرة في عام 1299 ميلاديًا وكان مؤسسها هو عثمان بن أرطغرل. وكانت الإمبراطورية العثمانية تضم العديد من البلاد حتى أصبحت أكبر إمبراطورية إسلامية في التاريخ بسبب الفتوحات المستمرة والكثيرة. كما إنها أطول إمبراطورية أستمرت في التاريخ حيث أنها أستمرت منذ عام 1299 وحتى عام 1923 ميلاديًا وذلك لقوتها وسيطرتها. والدولة العثمانية حاليًا ومنذ عام 1923 أصبحت جمهورية تركية. وتم تغير اللغة العثمانية إلى اللغة التركية لم يتغير شيء بها من قواعد أو كلمات إلا تغير الحروف من العربية إلى اللاتينية. بالإضافة إلى بعض الكلمات التي بعض الكلمات التي تم تحويلها إلى كلمات قريبة.

 

عادات الدولة العثمانية الغربية التي لم نسمع بها من قبل!

– كان العثمانيين قديمًا يستخدمون طريقة سهلة وواضحة لمعرفة إذا كان الزائر القادم إليهم جائع أم لا. فكانوا يقدمون للضيف ماء وقهوة وإذا كان جائع سيشرب الماء أولًا وإن كان شبعان سيبدأ بشرب القهوة. ونتيجة لذلك يعرف صاحب المنزل إذا كان سيقدم له وجبة أم لأ.

– كما أنهم استخدموا الورود والوانها للتعبير عن أشياء آخرى. فعندما كان يضع أحدهم أمام بيته وردة صفراء اللون يعلم الجيران ومن حولهم أن هناك شخص مريض هنا. أما إذا تم وضع وردة حمراء اللون فكان الجميع يعلم أن هنا توجد فتاة في سن الزواج. ونتيجة لذلك يتنبه الجميع أن هناك مريض فلا يجب إزعاجه أو هناك شابة لا يجب قول الألفاظ السيئة بجوار منزلها!

– كانوا يقومون بالصدقات بطريقة لطيفة جدًا حتى لا يسببوا حرج للفقراء المحتاجين. فمثلًا كان شخص من فئة الاغنياء العثمانيين يذهب إلى البقالة وبائع الخضروات ويدفع ديون الناس التي توجد في الدفتر. ويطلب منهم عدم إبلاغهم إسمه وبذلك لا يتعرضوا لأي حرج.

– كانوا العثمانيين يستخدمون حيلة بسيطة ليعرفوا هل الطارق رجل أم سيدة. فكانوا يضعون على الباب مطرقتين واحدة كبيرة والأخرى صغيرة. فإن سمعوا صوت المطرقة الصغيرة عرفوا إنها سيدة فتذهب سيدة مثلها لإستقبالها. وإن كان صوت المطرقة الكبيرة فيعلموا أنه رجل فبذهب رجل لإستقباله.

– عندما يصلوا كبار السن إلى ازيد من سن الرسول صل الله عليه وسلم وهو سن 63 عام كانوا يستحون أن يقولوا سنهم. لذلك كانوا يقولون لقد تجاوزنا الحد يا بني وذلك تعظيمًا وأدبًا واحترامًا للنبي.

 

ارتباط العثمانيين بالعرب وبخاصة مصر

فتحت الدولة العثمانية مصر في عام 1517 ميلاديًا وظلت تحكم مصر حتى عام 1805م. وبين كل تلك المدة تأثرت الدولة العثمانية بمصر تأثيرًا كبيرًا كما تأثرت مصر أيضًا بالدولة العثمانية. كانت الدولة العثمانية لغتها الثانية هي اللغة العربية والفارسية لذلك نجد اللغة العثمانية تحتوي على العديد والعديد من الكلمات العربية. واللغة العامية المصرية تحتوي على كلمات عثمانية مثل كلمة كاركون وهي كلمة تركية الأصل وليست مصرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *