عسر الهضم.. اعراضه وطرق علاجه

عسر الهضم ويسمى أيضا سوء الهضم أو اضطراب المعدة وهو شعور بعدم الراحة في الجزء العلوي من البطن، ويحدث عادة لأن الشخص يأكل كثيرا أو سريعا جدا، ويصف عسر الهضم أعراضا معينة، مثل آلام البطن والشعور بالامتلاء بعد وقت قصير من بدء تناول الطعام، بدلاً من وصف مرض معين. يمكن أيضا أن يكون عسر الهضم أحد أعراض أمراض الجهاز الهضمي المختلفة.

عسر الهضم

ما اعراض عسر الهضم؟

  إذا كنت تعاني من عسر أو سوء الهضم، فقد يكون لديك:

– احساس بالشبع المبكر أثناء تناول الوجبة: لم تأكل الكثير من وجبتك، لكنك تشعر بالفعل بالشبع وقد لا تتمكن من إنهاء الأكل.

– الامتلاء غير المريح بعد الأكل: يستمر الشعور بالامتلاء لفترة أطول مما ينبغي.

– عدم راحة في الجزء العلوي من البطن:  تشعر بألم خفيف إلى شديد في المنطقة الواقعة بين أسفل عظم الصدر وسرة البطن.

– حرقان في الجزء العلوي من البطن: تشعر بسخونة غير مريحة أو بحرقان بين أسفل عظمة الصدر وسرة البطن.

– انتفاخ في الجزء العلوي من البطن: تشعر بإحساس غير مريح أو بالضيق في الجزء العلوي من البطن.

– غثيان: تشعر وكأنك تريد التقيؤ.

تشمل العلامات والأعراض الأقل شيوعًا القيء والتجشؤ، وقد يعاني الأشخاص المصابون بسوء الهضم أحيانا من حرقان في المعدة. 

اسباب عسر الهضم:-

  غالبا ما ينتج عسر الهضم نتيجة زيادة الحمض الذي تفرزه المعدة حيث يهيج بطانة المعدة أو الحلق، وهذا ما يسمى بالارتجاع الحمضي. يمكن أن يحدث هذا أو يزداد سوءا بسبب:

– أطعمة ومشروبات معينة، مثل: القهوة والطماطم والكحول والشوكولاتة والأطعمة الدهنية أو الحارة.

– زيادة الوزن.

– التدخين.

– الحمل.

– التوتر والقلق.

– بعض الأدوية، بما في ذلك المسكنات المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين.

يمكن أن يحدث سوء الهضم أيضا بسبب القرحة المفتوحة في بطانة المعدة (قرحة المعدة). وفي كثير من الأحيان، يمكن أن يكون علامة على شيء أكثر خطورة مثل سرطان المعدة.

متي يجب زيارة الطبيب؟

  عسر الهضم الخفيف لا يدعو للقلق عادة، لكن يجب أن تستشر طبيبك إذا استمر التعب لأكثر من أسبوعين. اتصل بطبيبك أيضا على الفور إذا كان الألم شديدًا أو مصحوبًا بما يلي:

– فقدان الوزن غير المقصود أو فقدان الشهية.

– تكرار القيء أو القيء المصحوب بالدم.

– براز أسود قطراني.

– مشكلة في البلع تزداد سوءا بشكل تدريجي.

– التعب أو الضعف، مما قد يشير إلى فقر الدم.

اطلب عناية طبية فورية إذا كان لديك:

– ضيق في التنفس أو تعرق أو ألم في الصدر يمتد إلى الفك أو الرقبة أو الذراع.

– ألم في الصدر عند المجهود أو مع الإجهاد.

كيف اعالج عسر الهضم؟

  غالبا ما يزول سوء الهضم من تلقاء نفسه ويمضي مع الوقت، على سبيل المثال، إذا كنت تعاني من سوء الهضم بعد تناول وجبة كبيرة، فقد يقل الشعور بعدم الراحة في البطن حيث يبدأ جسمك في هضم الطعام الذي تناولته.

ومع ذلك، يمكن أن تساعدك بعض الأدوية وتغييرات نمط الحياة في علاج أعراض عسر الهضم والوقاية منها.

الأدوية:-

  قد يتحسن سوء الهضم الناجم عن حالة صحية أخرى باستخدام الأدوية. تشمل الأدوية الشائعة للتخفيف ما يلي:

– مضادات الحموضة: حيث توفر هذه الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية راحة سريعة وملحوظة.

– المضادات الحيوية: تعالج المضادات الحيوية الالتهابات البكتيرية مثل علاج جرثومة المعدة.

– حاصرات H2: تقلل هذه الأدوية من كمية الحمض الذي تفرزه معدتك، وقد تساعد حاصرات H2 على علاج القرحة الهضمية.

العلاج المنزلي: 

  الدواء ليس العلاج الوحيد لسوء الهضم، قد تكون قادرًا على تحسين عملية الهضم وتخفيف الأعراض غير المريحة بتغيير نمط الحياة. على سبيل المثال، قد يكون من المفيد:

– تجنب الأطعمة التي يمكن أن تسبب الحموضة المعوية.

– تأكل بشكل أبطأ.

– لا تأكل قبل النوم.

– حاول الإقلاع عن التدخين، إذا كنت تدخن.

– حاول الحفاظ على وزن معتدل.

– قلل من كمية القهوة والمشروبات الغازية والكحول التي تستهلكها.

عسر الهضم للحامل:-

  غالبا ما تصاب النساء الحوامل بعسر الهضم، حيث أنه شائع جدا من الأسبوع ال27 فصاعدا، ويحدث بسبب التغيرات الهرمونية وضغط الطفل المتزايد على المعدة.

  يمكن للصيدلي أن يساعد في الشعور بعدم الراحة أو الألم، حيث يوصي بأفضل الأدوية التي يمكن استخدامها أثناء الحمل.

ما علاج عسر الهضم للحامل؟

  قد تكون التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة كافي للتحكم في الأعراض، خاصةً إذا كانت خفيفة.

  وقد يكون التحكم باستخدام أدوية عسر الهضم والحموضة المعوية، مثل:

– مضادات الحموضة: لتعديل نسبة الحمض في المعدة (بعضها متاح بدون وصفة طبية من الصيدلي).

– أدوية ألجينات (Algenates):  لتخفيف عسر الهضم الناجم عن ارتداد الحمض عن طريق منع الحمض الموجود في المعدة من العودة إلى المريء.

قد تحتاج فقط إلى تناول مضادات الحموضة والألجينات عند بدء ظهور الأعراض. ومع ذلك، قد يوصي طبيبك بأخذها قبل ظهور الأعراض، على سبيل المثال: قبل الوجبة أو قبل النوم.

إذا كانت المرأة الحامل تتناول مكملات الحديد بالإضافة إلى مضادات الحموضة، فلا تتناولها في نفس الوقت، لأنه من الممكن أن تمنع مضادات الحموضة امتصاص الحديد في الجسم.

References

1- https://www.nhs.uk/conditions/indigestion/

2- https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/indigestion/symptoms-causes/syc-20352211

3- https://www.healthline.com/health/indigestion

4- https://my.clevelandclinic.org/health/symptoms/7316-indigestion-dyspepsia

5- https://www.webmd.com/heartburn-gerd/indigestion-overview

6- https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/indigestion

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *