أسباب وطرق علاج ادمان السوشيال ميديا

أسباب وطرق علاج ادمان السوشيال ميديا

علاج ادمان السوشيال ميديا أصبح مطلبًا مهمًا لجميع الفئات، فمع التطور الكبير في وسائل التواصل الاجتماعي أصبح استخدام الهاتف إدمانًا لدى العديد من الناس وترى الشباب يهدر وقته وحياته لإشباع الإدمان، حيث يجلسون لساعات طوال أمام الهاتف دون تحقيق أي فائدة، فإذا كنت تعاني من ألم الكارثة، فسنقدم إليك سبل التخلص من الإدمان للسوشيال ميديا، بالإضافة إلى معنى الإدمان وأسبابه وأضراره.

تعريف ادمان السوشيال ميديا

يطلق لفظ الإدمان على الاستخدام القهري للأشياء، حيث لا يمكن للشخص أن يتخلى عن الشيء أو يستبدله بغيره، ويكون ذلك بالإفراط في استخدام الأشياء مما يحولها لعادة دائمة دون الانتباه إلى مشاكلها، مما يتسبب في ظهور أعراض انسحاب عند البدء في التخلص من تلك العادات السيئة.

أسباب ادمان السوشيال ميديا

هناك العديد من الأسباب التي تدفع الشخص إلى ادمان السوشيال ميديا، وتجعله يقوم بذلك دون تفكير، وتتضمن تلك الأسباب:

الرغبة في متابعة أخبار الأصدقاء ومنشوراتهم على المواقع الاجتماعية، وأيضًا التطلع لمعرفة  الأخبار الجديدة، والخوف من فوات أي شيء.

إظهار الذات عن طريق التحدث عن النفس مع الأشخاص على مواقع التواصل، وذلك من خلال التعارف بين الناس في المواقع المختلفة.

الشعور بالقبول والمدح من جميع المحيطين بالفرد في العالم الافتراضي، مما يبعث السعادة في النفس، ويحقق الرضا للفرد عن ذاته.

أعراض ادمان السوشيال ميديا

إهمال الواجبات المطلوبة سواء في الدراسة أو العمل.

الإحساس بالانزعاج عند الابتعاد عن الهاتف ومواقع السوشيال ميديا.

إهمال العلاقات الاجتماعية، والشعور بالوحدة والانعزال، وصولًا إلى القلق الاجتماعي.

الشعور بالقلق الدائم وأحيانًا سيطرة مشاعر الاكتئاب على الشخص.

تدني احترام الذات، والحكم عليها من خلال تعامل الناس ومتابعتهم.

اضطرابات النوم، وخاصة عند استخدام الهاتف قبل النوم مباشرة.

الجلوس لفترة طويلة وتدني النشاط والصحة.

الانتقال من عالم العلاقات الحقيقية إلى العلاقات الوهمية، وفقدان القدرة على التعاطف مع الأشخاص.

الخوف من فوات أي شاردة أو واردة دون أن يراها الشخص، وإشغال العقل بأشياء غير مفيدة.

عدم القدرة على حل المشكلات أو اتخاذ القرارات الصحيحة، بالإضافة إلى العشوائية، وعدم التنظيم.

السلوك القهري، الذي يتطور مع الوقت ويسيطر على الشخص، ويجعله ينسحب عن الحياة.

إجهاد العين، بسبب إضاءة الهاتف والتركيز الكبير بالعين لمدة طويلة.

تحقيق سعادة مزيفة من الحصول على التفاعل على وسائل التواصل.

البدء بالتصفح للإنترنت عند الاستيقاظ من النوم مباشرة، وقبل القيام بأي شيء.

الشعور بالاضطراب في حال حدوث مشكلات في شبكة الإنترنت أو الهاتف المحمول.

علاج ادمان السوشيال ميديا

يمكنك الحد من الاستخدام السيء للإنترنت من خلال:

تحضير قائمة للمواقع التي تود الدخول إليها، والهدف الذي تريد تحقيقه من الدخول، والبعد عن المواقع التي لا تعود بفائدة وتضيع الوقت فقط.

تحديد الوقت المتاح للجلوس على الهاتف بدقة، وخاصة عندما تقوم بتصفح الفيس بوك لأنه يسرق الوقت.

وضع عقاب إيجابي من كل شخص على نفسه في حال عدم الالتزام بالوقت المقرر للإنترنت.

كتابة العائد السيئ الذي يعود عليك من ادمان السوشيال ميديا، وتذكير النفس به كلما استغرقت فترة طويلة في الجلوس.

تحضير أنشطة مفيدة يقوم بها الإنسان في أوقات الفراغ بدلا من استخدام الهاتف، ووضع الهاتف في مكان بعيد عن موضع الجلوس.

التخلص من الروتين والملل واتباع أنماط حياة أفضل، بالإضافة إلى ممارسة الهوايات المفضلة كالقراءة أو الرياضة أو الأعمال اليدوية.

استخدام الهاتف من أجل الاتصالات فقط، وإغلاق الإنترنت في حالة عدم الرغبة في استخدامه.

العلم أن الوقت هو أغلى ما يملكه الإنسان، لذلك فإن الحرص على الوقت يعني حياة تملؤها الإنجازات.

تخلص من التطبيقات غير المفيدة بعد تحديد إيجابياتها وسلبياتها، والتخلص من التطبيقات التي سلبياتها أكبر من إيجابياتها.

المشاركة في أعمال تطوعية لاستثمار الوقت، واكتشاف المواهب المميز لدى الشخص.

فوائد الابتعاد عن السوشيال ميديا

تحقيق التواصل مع الأهل وإقامة علاقات صداقة والتخلص من الشعور بالوحدة، والتعامل مع أشخاص يشاركونك نفس الهوايات والتفكير.

زيادة المعلومات، والوعي بكل ما يدور حول الإنسان، وذلك لأن استثمار الوقت فيما يفيد يوسع المدارك.

التخلص من المشاعر السلبية التي تسيطر على مدمني السوشيال ميديا.

زيادة الثقافة تحقق تقدير الذات بدرجة عالية وذلك لأنها تزيد الثقة بالنفس.

أضرار السوشيال ميديا

انتشار الأفكار الانتحارية بسبب كثرتها على السوشيال ميديا.

تقلب المزاج، بشكل مستمر فكل ما نسمعه أو نراه يؤثر على حالتنا النفسية والعقلية.

أضواء الهاتف تسبب مشكلات في النوم، والإدمان السوشيال ميديا يزيد من احتمالية السهر المستمر، ويؤثر سلبيًا على المخ.

المشاعر العدوانية والشعور بالتهديد والقلق الدائم، وضعف التركيز وتشتت الانتباه.

فرض إطار افتراضي على الفرد والبعد عن العالم الحقيقي، وضعف القدرة الأدائية في العمل.

ضعف الجهاز المناعي، وإهمال الجانب الصحي بسبب الانشغال بالملهيات الكثيرة على الإنترنت، والجلوس لفترة طويلة.

تطبيقات التخلص من ادمان السوشيال ميديا

هناك بعض التطبيقات التي يمكن أن تساعد في الحد من استخدام السوشيال ميديا، ويمكن تحميلها من المتجر على الهاتف، وتلك التطبيقات هي:

تطبيق QualityTime

يساعدك هذا التطبيق على معرفة الوقت الذي تقضيه بشكل يوم على وسائل التواصل المختلفة، ويمكنك من خلاله معرفة أكثر التطبيقات التي تضيع وقتك وتأخذ منه الكثير دون فائدة، حتى تتمكن من التحكم فيها فيما بعد.

تطبيق Offtime

هو تطبيق يسمح بحظر جميع الإشعارات وأيضًا المكالمات، مع إتاحة فرصة الاستثناء لمن تريد، أو تجهيز رد تلقائي يتلقاه من يرسل إليك، كذلك يحافظ على جميع النشاطات مما يسمح لك بمشاهدتها في وقت لاحق.

تطبيق Flipd

يعمل هذا التطبيق لمدة طويلة ويمكنه تبدل واجهة الهاتف وإتاحة الرد في الحالات الضرورية حسب القائمة التي تحددها أنت للأشخاص الذين يمكن التواصل معهم أثناء عمل التطبيق، فيما عدا ذلك فإن التطبيق يفرض سيطرته ويمنعك من تضيع الوقت على الهاتف.

علاج ادمان السوشيال ميديا يحتاج إلى إرادة قوية، وبدائل جاذبة للشخص حتى يتمكن من السيطرة على نفسه واستخدام الإنترنت باعتدال، وكلما كان قرار العلاج أسرع كلما قلت الخسائر.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *