علاج الاكزيما بالأدوية والطب البديل للأطفال والكبار
علاج الاكزيما

يستهدف علاج الاكزيما تخفيف الأعراض، وليس الشفاء منها ومع ذلك، فالعديد من الأطفال تتحسن أعراضهم مع تقدمهم في السن.

وتُعالج الاكزيما التأتبية بالترطيب المنتظم والرعاية الذاتية، ولكن إذا لم تكفي هذه العلاجات، يصف الطبيب كريمات علاجية أو علاجات أخرى.
والإكزيما مرض مزمن، مما يعني تجربة علاجات مختلفة حتى تجد ما يناسبك، وحتى إذا وجدت علاجًا فعالًا، فتعود الأعراض من وقت لآخر.

ونناقش في مقالنا تشخيص الإكزيما، وعلاجها في المنزل للأطفال والكبار وأفضل الأعشاب لتهدئة الأعراض.

تشخيص الإكزيما

يجري الطبيب فحصًا بدنيًا، ويسألك عن أعراضك، وتاريخك الطبي، كما يوصي بإجراء اختبارات لتحديد الحساسية، واستبعاد الأمراض الجلدية الأخرى.

وتشمل هذه الاختبارات، ما يلي:

اختبارات الحساسية

إذا لاحظت أن طعامًا معينًا أو مادة أخرى تسبب الطفح الجلدي، فيطلب منك الطبيب إجراء اختبارات الحساسية.

وتتضمن الاختبارات الشائعة ما يلي:

  • اختبارات الدم: تكشف عن وجود أجسام مضادة للحساسية.
  • اختبارات الجلد: توضع كمية صغيرة من المواد المسببة للحساسية على الجلد، ثم يلاحظ رد فعل الجلد.

اختبار التصحيح

اختبار الجلد يُستخدم لتشخيص أنواع معينة من الحساسية، مثل الحساسية تجاه المواد الكيميائية أو المعادن.

المحايد الاخباري

وذلك بوضع كمية صغيرة من المواد المسببة للحساسية على الجلد، ثم تغطيتها بشاش طبي.

ويفحص الطبيب بشرتك خلال الأيام القليلة المقبلة بحثًا عن رد الفعل التحسسي، مثل الطفح الجلدي، أو الحكة، أو الاحمرار.

علاج الاكزيما بالأدوية

يعتمد اختيار العلاج المناسب على شدة الإكزيما، وموقعها، وعمر المريض، ويجب استشارة طبيب الأمراض الجلدية لتحديد أفضل علاج مناسب، كالتالي:

علاج الاكزيما الموضعي

هناك مجموعة من العلاجات الموضعية المتاحة للإكزيما التأتبية، تُستخدم وفقًا للتعليمات مرتين يوميًا.

وتشمل:

  • الكورتيكوستيرويدات الموضعية: تقلل الالتهاب، والحكة، والتهيج.، وهي فعالة للغاية، ولكنها تسبب آثارًا جانبية، مثل ترقق الجلد.
  • مثبطات الكالسينيورين الموضعية: تبطئ جهاز المناعة لتقليل الالتهاب وهي أقل فعالية من الكورتيكوستيرويدات الموضعية، ولكنها لا تسبب آثار جانبية.

علاج الاكزيما الفموي

هذه الأدوية فعالة، ولكن لها آثار جانبية محتملة، مثل: زيادة خطر الإصابة بالعدوى أو السرطان، وتشمل:

  • المضادات الحيوية: لعلاج العدوى الثانوية.
  • الأدوية المضادة للالتهابات: لتقليل الالتهاب الشديد.

علاج الاكزيما البيولوجي

هذه الأدوية آمنة وفعالة ولكنها باهظة الثمن، وتشمل العلاجات البيولوجية ما يلي:

  • دوبيلوماب “دوبيكسنت”: لتقليل الالتهاب عن طريق تثبيط بروتين يسمى انترلوكين 4.
  • ترالوكينوماب “أدبري”: لتقليل الالتهاب عن طريق تثبيط بروتين يسمى انترلوكين 13.

كيفية استخدام الكورتيكوستيرويدات الموضعية

تخفف الكورتيكوستيرويدات الموضعية الحكة، والاحمرار، والالتهاب الناجم عن الإكزيما، وللاستخدام في العلاج:

  • اتبع إرشادات الطبيب أو نشرة معلومات المريض التي تأتي مع الدواء.
  • ضع الكمية الموصى بها على المنطقة المصابة مرتين يوميًا أو مرة واحدة يوميًا إذا استخدمت كورتيكوستيرويد أقوى، ويوضع المرطب بعد 30 دقيقة.
  • إذا استخدمت الكورتيكوستيرويد على وجهك، فلا تلمس عينيك أو شفتيك.
  • استمر في الاستخدام حتى يختفي الطفح الجلدي تمامًا، ثم استمر ليومين إضافيين.

علاج نهاية الأسبوع

يوصي الطبيب في بعض الحالات باستخدام الكورتيكوستيرويد الموضعي أقل تكرارًا، ولكن على فترة زمنية أطول، وهذا يمنع حدوث نوبات، ويسمى هذا أحيانًا علاج نهاية الأسبوع.

إذ يستخدم الشخص الذي سيطر على الإكزيما، الكورتيكوستيرويد الموضعي لمدة يومين “يومًا تلو الآخر”، أو أسبوعًا، أو كل 3 إلى 4 أيام، على مواقع المشكلة لمنع ظهورها مرة أخرى.

آثار جانبية للكورتيكوستيرويدات الموضعية

الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للكورتيكوستيرويدات الموضعية، هي:

  • وخز خفيف عند تطبيق الدواء.
  • ترقق الجلد، خاصة إذا اُستخدم كورتيكوستيرويد قوي على الوجه لفترة طويلة.
  • تغيرات في لون الجلد، مثل: تفتيح أو اسمرار الجلد.
  • حب الشباب، خاصة عند استخدامه على الوجه عند المراهقين.
  • زيادة نمو الشعر.

وتتحسن هذه الآثار الجانبية بمجرد توقف العلاج، ومع ذلك، في بعض الحالات، يحدث رد فعل إذا توقفت فجأة عن استخدام الدواء.

لذلك قلل الكمية التي تستخدمها وعدد مرات استخدامها تدريجيًا قبل التوقف تمامًا لمنع حدوث رد فعل.

وتشمل هذه الآثار ما يلي:

  • احمرار أو اسمرار لون الجلد في منطقة أوسع من المنطقة التي عالجتها.
  • حرقان أو لسعة أو حكة أو تقشير الجلد أو القروح.

العلاجات غير الدوائية للإكزيما

تُستخدم أيضًا علاجات أخرى للإكزيما التأتبية، وهي:

الضمادات الرطبة لعلاج الاكزيما

يتضمن وضع مرهم كورتيكوستيرويد ولف شاش مبلل مغطى بطبقة من الشاش الجاف، لحالات الإكزيما الشديدة، ويُجرى في المستشفى أو في المنزل.

علاج الاكزيما بالضوء

يستخدم للذين لا يتحسنون مع العلاجات الموضعية، وهو فعال للغاية، ولكن له آثار جانبية محتملة، لذلك ناقش إيجابيات وسلبيات العلاج بالضوء مع مقدم طبيب الأمراض الجلدية.

العلاج السلوكي

يفيد الذين يعانون الإحباط أو الحرج بسبب حالة بشرتهم، كما يعلِّم كيفية التعامل مع المشاعر والمواقف التي تسبب الحكة، كما يقلل الاسترخاء أعراض الاكزيما الناجمة عن التوتر والقلق.

علاج الاكزيما للأطفال 

يشمل العلاج عند الأطفال، ما يلي:

أولًا العلاجات المنزلية

إذا لم تتحسن الأعراض بالعلاج المنزلي، استشر الطبيب، فيصف أدوية موضعية أو عن طريق الفم للسيطرة على الالتهاب والحكة.

ويشمل العلاج المنزلي، ما يلي:

  • تجنب مهيجات الجلد: مثل: العطور، والمنظفات القاسية، والمنسوجات الاصطناعية.
  • تجنب درجات الحرارة القصوى: كالحرارة، والبرودة الشديدة.
  • العناية اللطيفة بالبشرة: باستخدام حمامات قصيرة بالماء الدافئ، ووضع مرطبات كثيفة على الجلد الرطب.

ثانيًا مضادات الهيستامين

يوصي الطبيب بتناول مضادات الهيستامين عن طريق الفم لتقليل الحكة، ولكن تسبب النعاس.

لذلك اسأل الطبيب عن أنواع مضادات الهيستامين التي لا تسبب النعاس، إذا قلقت بشأن التأثير على الأداء المدرسي.

علاج الاكزيما في البيت

تقلل العناية بالبشرة الحساسة إلى الحكة وتهدئ الجلد الملتهب وتمنع تفاقم الاكزيما، لذلك اتبع النصائح التالية:

الوقاية والعناية بالبشرة

بالإضافة إلى العلاجات الطبية، هناك أشياء قم بها بنفسك لتخفيف أعراض الإكزيما، ومنع تفاقمها، مثل:

  • تجنب مهيجات الجلد.
  • ترطيب البشرة مرتين يوميًا: باستخدام مرطبات كثيفة خالية من العطور والكحول.
  • تجنب خدش الجلد: بدلًا من ذلك، حاول الضغط على الجلد أو التربيت عليه.
  • أخذ حمامات قصيرة بالماء الدافئ: مع استخدام دقيق الشوفان الغروي أو حمام مبيض.
  • استخدام منظف لطيف: دون أصباغ أو كحول أو عطور.
  • ارتداء ملابس باردة وناعمة الملمس: وتجنب الملابس الخشنة أو الضيقة.

التغيرات الغذائية

تُظهر بعض الأطعمة أعراض الإكزيما، مثل: البيض وحليب البقر، فإذا كنت حساسًا لأحد الأطعمة، تحدث إلى طبيبك قبل أي تغيير في نظامك الغذائي.

الأدوية

استخدم كريم مضاد للحكة يحتوي على 1٪ على الأقل من الهيدروكورتيزون، وأدوية الحساسية عن طريق الفم، مثل: السيتريزين أو فيكسوفينادين.

العلاجات الأخرى

استخدام جهاز ترطيب الهواء؛ لتقليل جفاف البشرة، وعلاج التوتر والقلق الذي يسبب تفاقم الأكزيما.

علاج الاكزيما
علاج الاكزيما

الطب البديل لعلاج الاكزيما

توجد العديد من العلاجات البديلة التي تخفف أعراض الإكزيما، ولكن يجب استشارة الطبيب، قبل تجربة أي منها، وتتمثل هذه العلاجات في:

علاج الاكزيما بالقنب

تخفف الكريمات التي تحتوي على القنب الحكة وسماكة الجلد، وأظهرت الدراسات أن القنب علاج فعال للاكزيما التأتبية، ولكن لا يزال البحث مستمر.

الزيوت الطبيعية

تحسن الزيوت الطبيعية البشرة الجافة، لذلك أضف الزيوت إلى ماء الاستحمام، ولكن توخي الحذر لأنها تجعل الحوض زلقًا.

عسل مانوكا

ثبت أن عسل مانوكا يهدئ ردود الفعل على الجلد، واستُخدم لعدة قرون كمضاد للميكروبات.

ومع ذلك، لا يُستخدم للأطفال أقل من سنة واحدة، لأنه يسبب التسمم الغذائي عند الأطفال.

الوخز بالإبر والضغط الإبري

تظهر العديد من الدراسات أن الوخز بالإبر والعلاج بالضغط يقلل من الحكة الناتجة عن التهاب الجلد التأتبي.

علاج الاكزيما بالأعشاب 

يُعتقد أن بعض الأعشاب لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة، وتخفف أعراض الإكزيما.

وفيما يلي أفضل الأعشاب لتهدئة الالتهاب:

  • جل الصبار.
  • آذريون.
  • البابونج.
  • الهندباء تحتوي على مضادات للأكسدة.
  • شوك الحليب.
  • الكركم.
  • الساحرة هازل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *