علاج السيلوليت بطرق طبيعية في المنزل

علاج السيلوليت بطرق طبيعية في المنزل

يمثل السيلوليت أحد المشاكل الشائعة بين النساء، وعادة ً ما يصيب مناطق الأفخاذ والأرداف لديهن، وتنشأ هذه المشكلة بسبب تراكم الدهون تحت الجلد، والذي يضغط على الأنسجة الضامة، مما يجعل الجلد يبدو مجعدًا، ومتكتلًا وبه تعرجات.

ولذلك يُوصف بأن له مظهر قشر البرتقال، نتعرّض في هذا المقال للطرق الطبيعية الفعّالة لعلاج السيلوليت، والتي يمكن أن تطبيقها بسهولة في المنزل وباستخدام مواد بسيطة ومتاحة.

أسباب السيلوليت

تتعدد أسباب السيلوليت وهي كالآتي:

الهرمونات

تلعب الهرمونات متمثلًة في هرمون الإستروجين، والأنسولين، والنورأدرينالين، والبرولاكتين، وهرمونات الغدة الدرقية، دورًا حيويًا في ظهور السيلوليت، وخاصًة في النساء، فعلى سبيل المثال، تشير الدراسات إلى أن انخفاض مستوى هرمون الاستروجين في مرحلة انقطاع الدورة الشهرية يؤدي إلى نقص الإمداد الدموي للأنسجة الضامة.

كما يسبب نقص في إنتاج الكولاجين، وعليه يزداد حجم الخلايا الدهنية تحت الجلد مسببًة ظهور السيلوليت بشكله المميز.

ترتبط الهرمونات أيضًا بالسن، ولذلك يعد التقدم في العمر أحد أسباب السيلوليت، حيث يفقد الجلد مرونته ويصبح رقيقًا فيبدو عليه مظهر التجعدات واضحًا.

العوامل الوراثية

دائمًا ما تكون الجينات مسؤولة عن تطور الكثير من الحالات أو الأمراض الطبية، وفيما يخص السيلوليت، يتضح لنا أن الجينات أحد أهم العوامل لتطور هذه المشكلة، وذلك لأنها تؤثر على بعض الأشياء مثل سرعة عملية التمثيل الغذائي metabolism، وكيفية توزيع الدهون تحت الجلد، ونشاط الدورة الدموية، وكلها عوامل حيوية يمكن أن تعزز من ظهور السيلوليت.

النظام الغذائي وأسلوب الحياة:

علاج السيلوليت

تتطور مشكلة السيلوليت تبعًا للنظام أو الحمية الغذائية المعتمدة للشخص، ولذلك فتزيد فرصة ظهوره لدى الأشخاص الذين يأكلون وجبات دسمة تحتوي على نسبة عالية من الدهون والكربوهيدرات، أيضًا الأشخاص ممن يعانون من السمنة يبدو السيلوليت ملاحظًا على مناطق البطن، والفخذ، والأرداف.

كما يؤثر أيضًا أسلوب حياة الشخص، فتظهر هذه المشكلة واضحًة لدى المدخنين، والأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة، أو يجلسون لفترات طويلة في وضع واحد وثابت.

أعراض السيلوليت

تظهر أعراض السيلوليت على بشرة الجلد كتجعدات أو تعرجات، تبدو واضحًة عند الضغط على المناطق المتأثرة به، ويمكن تقسيم الأعراض من حيث شدتها إلى 3 درجات وهم:

الدرجة الأولى: ويعد من أبسط وأخف حالات السيلوليت، حيث يظهر سطح الجلد ناعمًا عند الوقوف، وتظهر عليه تعرجات سطحية تأخذ شكل قشرة البرتقال مصحوبًة بترهلات بسيطة في الجلد، وتكون واضحة عند جلوس الشخص.

الدرجة الثانية: وهي الدرجة المعتدلة، يبدو الجلد متجعدًا مع الجلوس والوقوف، ويمكن تشبيه سطح الجلد في هذه الدرجة بشكل الجبنة القريش.

الدرجة الثالثة: وهي أشد حالات السيلوليت، وبها تتمدد وتنتشر التعرجات والبروزات على مساحة أكبر من سطح الجلد، لتكون أشبه بمرتبة سرير.

علاج السيلوليت

لا يمثل السيلوليت مشكلًة صحية خطيرة، ولكنه قد يترك آثرًا سلبيًا بسبب مظهر الجلد المتجعد، توجد العديد من الطرق الموصى بها، والتي بدورها تقلل أو تخفف من شكل الجلد في المناطق المصابة به، نذكر أولًا بعض التقنيات والطرق المعتمدة من الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية والتي تشمل:

  • العلاج بالموجات الصوتية: عن طريق استخدام جهاز محمول يدويًا يطلق ذبذبات تساعد على اهتزاز الأماكن المعرضة للسيلوليت، تحفز هذه الطريقة من زيادة إنتاج الكولاجين، مما يحسن من مظهر الجلد ومرونته.
  • العلاج بالليزر: مثل طريقة السيلولاز (cellulaze)، ويمتد مفعول هذه الطريقة لمدة عام أو أكثر، وتكون عن طريق إدخال أنبوب ليزر صغير تحت الجلد، يعزز الليزر من إنتاج الكولاجين والذي بدوره يزيد من سمك طبقات الجلد، مما يحسن من ملمس وشكل الجلد.
  • قطع الندبات subcision: يتولى طبيب الأمراض الجلدية هذه العملية، ويُدخل أنبوب رفيع تحت الجلد ليساعد على كسر رباطات من الأنسجة الضامة، ويستمر مفعول هذه العملية لمدة تصل لعامين.
  • الميزوثيرابي Mesotherapy: وهذا عن طريق حقن أدوية لعلاج السيلوليت في المناطق المتأثرة.
  • الموجات فوق الصوتية والأشعة تحت الحمراء: وتعتمد هذه الطريقة على تسخين المناطق المصابة، ولكنها ذات مفعول قصير المدى.
  • التحلل الدهني بالتبريد cryolipolysis: وهي واحدة من الطرق غير الجراحية لعلاج السيلوليت، وتتضمن تجميد الخلايا الدهنية تحت الجلد، مما ينتج عنه تمزق الخلايا الدهنية وامتصاص محتواها، قد تستغرق من 3-4 أشهر حتى تظهر نتائج ملحوظة في تقليل ظهور السيلوليت.
  • طريقة سيلفينا cellfina: وهي طريقة لا تعتمد على التدخل الجراحي، فقط يقوم الطبيب بإدخال إبرة تحت الجلد، ويكمن دورها في تكسير الرباطات الصلبة من الأنسجة في مناطق الأرداف والفخذين، تعد واحدة من الطرق الفعالة لعلاج السيلوليت، ويظهر مفعولها في غضون 3 أيام ويمتد تأثيرها لمدة 3 سنوات.
  • الكاربوكسي ثيرابي Carboxytherapy: عملية يتم فيها إدخال غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الجلد، وتساعد هذه الطريقة على زيادة تدفق الدم للأماكن المتأثرة بالسيلوليت، مما يقلل من آثاره على شكل ومظهر الجلد، قد تحتاج إلى من 7-10 معاملات للحصول على نتائج ملحوظة.
  • تقنية علاج النتوءات Endermologie: تتضمن هذه الطريقة خضوع الشخص لجلسات سبا يحصل فيها على تدليك عميق للأماكن المعرضة للسيلوليت، قد تستمر العملية لعدد متواصل من الجلسات، وتستغرق في مجملها 12 شهرًا لملاحظة تغير مظهر الجلد.

علاج السيلوليت بطرق طبيعية في المنزل

نأتي هنا لذكر أهم الطرق الطبيعية لعلاج السيلوليت والتي يمكن تطبيقها بسهولة في المنزل وتشمل الآتي:

التقشير الجاف

يساعد التقشير الجاف على فتح مسام الجلد مما يعزز من تدفق الدم والتخلص من السموم، كما أنه يساعد على التخلص من خلايا الجلد الميت، ونمو خلايا جديدة، يمكن تنفيذ هذه الطريقة قبل الاستحمام، حيث يكون الجسم جاف تمامًا، وباستخدام فرشاة من نبات اللوفا الطبيعي، نقوم بتدليك الجسم في حركاتٍ دائرية من أسفل بدءً من القدمين باتجاه القلب لأعلى، مع تجنب إيذاء الجلد مع شدة الاحتكاك بالفرشاة.

القهوة المطحونة

انتشرت مؤخرًا العديد من منتجات العناية بالبشرة المحتوية على القهوة كمكون رئيسي، حيث تساعد القهوة المطحونة على تقشير الجلد والتخلص من الجلد الميت، وتحفز نمو خلايا جديدة، كما تعزز من كفاءة الدورة الدموية، وبدورها تساعد على علاج السيلوليت.

يمكن بسهولة إعداد مقشر يتكون من ربع كوب من مطحون القهوة مضافًا إليه من 3-4 ملاعق من زيت جوز الهند أو زيت الزيتون البكر وملعقتين من السكر، ونقوم بتدليك وفرك المقشر على المناطق المتأثرة بالسيلوليت وتركه لمدة 10 دقائق، ثم يُشطف الجسم بالماء البارد، يجب تكرار هذا المقشر مرتين أسبوعيًا للحصول على نتائج ملحوظة.

خل التفاح

يوصف خل التفاح لإنقاص الوزن، ولذلك يمكن استخدامه إما عن طريق تناول ملعقة كبيرة مخففة 3 مرات يوميًا، أو عن طريق تحضير محلول بنسب متساوية من خل التفاح والماء وندلك به الجلد، ولكن لا يُنصح بتناول خل التفاح لمن يعانون من قرح بالمعدة.

 الأوميجا-3

تعزز الأوميجا-3 من صحة وكفاءة جهازالمناعة، كما أنها تساعد على شد الجلد والتخلص من السيلوليت، تشمل المصادر الغنية بالأوميجا-3 مثل أسماك السلمون أو كبسولات زيت كبد الحوت.

ممارسة التمارين الرياضية

تحفز ممارسة بعض التمارين الرياضية من سرعة التمثيل الغذائي والتخلص من الدهون الزائدة بالجسم، وعليه تتخلص من الآثار المزعجة للسيلوليت، تمارين السكوات وغيرها تساعد على شد المناطق المترهلة بالجسم.

نخلص من هذا المقال إلى أن علاج السيلوليت يعد أمرًا متاحًا للتنفيذ سواء عن طريق التقنيات المعتمدة على الليزر أو الموجات الصوتية وفوق الصوتية، كما يمكن أيضًا علاجه باستخدام الطرق الطبيعية والتي يسهل تطبيقها في المنزل.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *