علاج النزلة المعوية – نصائح وطرق فعالة

علاج النزلة المعوية – نصائح وطرق فعالة
النزلة المعوية

تعرف النزلة المعوية أيضًا بالتهاب المعدة والأمعاء، وكذلك قد يطلق عليها “إنفلونزا المعدة”، وهي عدوى تصيب الجهاز الهضمي للإنسان.

وتؤدي إلى ظهور أعراض مثل الإسهال والقيء،بالإضافة إلى تقلصات المعدة وآلام البطن، وغيرها، وهو ما سنعرفه بالتفصيل فيما بعد.

أسباب النزلة المعوية

يمكن أن تسبب العديد من الأشياء في تطور النزلة المعوية، بما في ذلك:

الفيروسات

وتمثل الفيروسات السبب الأكثر شيوعًا لحدوث النزلة المعوية، طبقاً لمنظمة الصحة العالمية، حيث تصيب 70% من الحالات.

وتشمل بعض الفيروسات الشائعة التي تسبب النزلة المعوية ما يلي:

فيروسات الروتا، نوروفيروسفيروس، السالمونيلا بالإضافة إلى الإيكولاي.

البكتيريا

يمكن أن تسبب بعض أنواع البكتيريا النزلة المعوية، وتنتشر تلك البكتيريا  بسهولة عن طريق تناول طعام أو شراب ملوث بها.

أثبتت الدراسات أنه يمكن أن تعيش هذه البكتيريا في الطعام أو الشراب لبضعة أيام، حتى لو تم تخزينها أو طهيها بشكل صحيح، ومنها علي سبيل المثال:

بكتيريا السالمونيلا، الإشريكية القولونية، الليستريا، وكذلك الشيغيلا

الطفيليات

هي كائنات دقيقة جداً، ومسببة للمرض، يمكن أن تسبب بعض أنواع الطفيليات أيضًا النزلة المعوية، ومن أمثلتها ما يلي:

الجيارديا

الأميبا

السموم

يمكن كذلك للسموم أن تسبب النزلة المعوية، والتي تأتي من خارج الجسم، بعبارة أخرى، هي السموم التي تفرزها الكائنات المسببة للمرض كالڤيروسات والبكتيريا، والطفيليات.

وتقوم بإنتاج السموم عند دخولها الجسم أثناء فترة الحضانة، مثل سموم البكتيريا، والفطريات بالإضافة إلى سموم الكائنات الدقيقة الأخرى.

متى تظهر أعراض النزلة المعوية؟

عادةً تظهر أعراض النزلة المعوية في غضون يوم أو يومين من الإصابة بالعدوى.

أعراض النزلة المعوية

الإسهال “Diarrhea”

وهو أكثر الأعراض شيوعًا في النزلة المعوية، وفيها قد يصبح البراز مائيًا أو يحتوي على بعض المخاط أو الدم كذلك.

علينا الأخذ في الاعتبار أنه عند وجود  براز مائي بدون رائحة، مع عدم وجود دم أو مخاط تكون العدوى فيروسية.

وبالتالي يمنع إستخدام المضادات الحيوية، على الرغم من ذلك يمكن إستخدام أدوية القيء أو الإسهال.

بينما وجود البراز المائي مع وجود رائحة،  يصاحبه وجود دم أو مخاط؛ يمكن إستخدام المضاد الحيوي، لأن العدوى تكون بكتيرية.

القيء “Vomiting”

حيث يعد القيء أيضًا من أكثر الأعراض شيوعًا، ويستدل به كذلك علي وجود المرض، وقد يكون القيء متكررًا وقويًا.

وقد يكون علي فترات متقطعة، وعندها يمكن إستخدام الأدوية المضادة القيء مثل دواء دانست أو اوندانوستيرون “Danset”

تقلصات المعدة وآلام البطن

يعاني المصابون بالنزلة المعوية من تقلصات المعدة وآلام البطن، بالإضافة إلى ذلك يعاني مريض النزلة المعوية من الغثيان، فقدان الشهية، وكذلك التعب العام.

يجب التنبه إلى أن العدوى الفيروسية لا تسبب آلام البطن، من جهة أخرى تصبح التقلصات شديدة مع النزلة المعوية البكتيرية، وتكون أكثر عنفاً مع العدوى الطفيلية.

مضاعفات النزلة المعوية

عند عدم التعامل معها بشكل صحيح، قد تؤدي النزلة المعوية إلى مضاعفات، وتشمل هذه المضاعفات ما يلي:

أهمها الجفاف، حيث يمكن أن يؤدي الإسهال الدائم، والقيء المستمر إلى حدوث حالة من الجفاف في الجسم، ونقص السوائل.

وهو حالة خطيرة يمكن أن تهدد الحياة، خاصةً في الأطفال والرضع، بالإضافة إلى ذلك قد تؤدي النزلة المعوية إلى حدوث فقر الدم أو الأنيميا، وذلك نتيجة فقد كريات الدم الحمراء؛ بسبب نزولها مع البراز أو الإسهال.

علاج النزلة المعوية

يشدد الأطباء على عدم إستخدام المضادات الحيوية في حالة النزلة المعوية الفيروسية، وذلك لأن المضاد الحيوي لا يؤثر علي الڤيروسات أبدا، ولا يحد من تكاثرها حتى، ولكن تستخدم المضادات الحيوية مع العدوى البكتيرية فقط.

ومن أمثلة المضادات الحيوية: السيفوتاكسيم، والتيتراسيكلين، بالإضافة إلى السيفترياكسون.

علينا أن نضع فى الإعتبار الجفاف الذي تسببه النزلة المعوية، فيجب الحرص علي تناول الكثير من السوائل، والعصائر؛ وذلك لتعويض السوائل المفقودة.

الوقاية من النزلة المعوية

يمكن الوقاية من النزلة المعوية باتباع النصائح، والارشادات الطبية التالية:

غسل اليدين جيدًا: حيث يجب غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية على الأقل، خاصةً بعد استخدام المرحاض، أو تغيير الحفاضات، كما يعتبر من المهم جداً غسل اليدين جيداً قبل تناول الطعام.

طهي الطعام جيدًا: التأكد من طهي الطعام جيدًا حتى يصل إلى درجة حرارة داخلية عالية تبلغ 74 درجة مئوية، وبالتالي القضاء على أية بكتيريا موجودة بالطعام.

قم بغسل الفواكه والخضروات جيدًا قبل تناولها، وتجنب تناول الأطعمة التي قد تحتوي على البكتيريا أو الفيروسات، مثل البيض النيء أو اللحوم النيئة أو بعض الأسماك النيئة.

هل النزلة المعوية تصيب الأطفال فقط؟

طبقاً لمنظمة الصحة العالمية فإنه تصيب النزلة المعوية الأشخاص من جميع الأعمار علي حد سواء، وليس الأطفال فقط؛ ولكن يأتي الأطفال في مقدمة الفئة العمرية المستهدفة، لأنهم أكثر عرضة للإصابة بها من البالغين، وذلك لأن جهاز المناعة لديهم غير مكتمل النمو.

هل النزلة المعوية مرض معدي؟

بالطبع تدرج النزلة المعوية ضمن الأمراض المعدية، حيث تنتشر الفيروسات التي تسبب النزلة المعوية بسهولة من شخص لآخر عن طريق الاتصال المباشر أو الأتصال غير المباشر، وذلك عن طريق التعرض لبراز أو بول أو لعاب أو دم شخص مصاب.

يحدث ذلك من خلال كلاً من التواصل الشخصي المباشر مع الشخص المصاب مثل: تقبيل شخص مصاب، بالإضافة إلى التواصل غير المباشر مثل: لمس سطح ملوث بالڤيروس أو سطح قام بلمسه شخص مصاب، وبعد ذلك لمس العين أو الأنف أو الفم.

علاج النزلة المعوية في المنزل

يمكن علاج النزلة المعوية بالمنزل والتخفيف من الأعراض، في حالة الأعراض الخفيفة؛ وذلك عن طريق شرب الكثير من السوائل؛ لمنع حدوث الجفاف، حيث يتوجب على المصاب بنزلة معوية شرب الكثير من السوائل، مثل الماء والشاي والحليب الخالي من الدسم والعصائر.

تناول الأطعمة الخفيفة: ينصح الأطباء بتناول الأطعمة الخفيفة؛ حتي لا تزيد من أعراض الإسهال والقيء، مثل الخبز المحمص والأرز الأبيض والبسكويت.

استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، فيمكن استخدام بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأدوية المضادة للإسهال أو مضادات القيء، مثل “دانست”، وذلك للمساعدة في تخفيف الأعراض المذكورة.

ولكن أنتبه إذا كانت أعراض النزلة المعوية شديدة أو استمرت لأكثر من أسبوع، يجب استشارة الطبيب فوراً.

الغذاء المناسب للنزلة المعوية

كما بينت الدراسات الحديثة، فإنه يعتمد نوع الغذاء المناسب للنزلة المعوية على شدة الأعراض ،حيث يمكن للمريض الرجوع إلى نظامه الغذائي المعتاد في حالة الأعراض الخفيفة، وذلك في غضون يوم واحد أو يومين من بداية الأعراض.

أما في الحالات الشديدة، التي تتميز بالقيء والإسهال المستمرين، قد يحتاج المريض إلى اتباع نظام غذائي خفيف لبضعة أيام أو أسابيع حتى تتحسن الأعراض.

وبشكل عام، يُنصح بتناول الأطعمة الخفيفة التي لا تزيد من أعراض الإسهال والقيء، والتي تشمل:

الأطعمة النشوية: كالخبز المحمص والأرز الأبيض والبسكويت، كذلك الفواكه والخضروات المهروسة أو المطبوخة: مثل الموز والبطاطس المسلوقة والجزر المهروس.

يمكن كذلك شرب الحليب الخالي من الدسم، أو تناول منتجات الألبان الأخرى، مثل الزبادي أو الجبن القريش.

بالإضافة إلى تناول المرق أو الحساء مثل مرق الدجاج، وشوربة الخضار.

وفي المقابل يجب تجنب الأطعمة التي قد تزيد من أعراض الإسهال والقيء، مثل:

الأطعمة الدهنية أو الحارة.

الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الألياف.

المشروبات الغازية أو الكحول.

نصائح مهمة للتعامل مع النزلة المعوية

فيما يلي بعض النصائح لتناول الطعام أثناء النزلة المعوية:

قم بتناول وجبات صغيرة وخفيفة في كثير من الأحيان.

ابدأ بكميات صغيرة من الطعام وقم بزيادة الكمية تدريجياً مع تحسن الأعراض مع مرور الوقت؛ لتجنب القيء.

اشرب الكثير من السوائل، مثل الماء والحليب الخالي من الدسم والعصائر؛ لتعويض السوائل المفقودة من الجسم حتي لا يحدث جفاف.

يجب إستشارة الطبيب في حالة أعراض النزلة المعوية الشديدة، أو استمرارها لأكثر من أسبوع، وكذلك عند الحمى الشديدة أو القشعريرة.

تذكر أنه يجب زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من دم أو مخاط في البراز، أو عند مواجهتك صعوبة في التنفس.

النزلة المعوية
النزلة المعوية