علاج سلس البول وطرق الوقاية

علاج سلس البول وطرق الوقاية
علاج سلس البول

قد تساعد بعض التمارين في علاج سلس  البول،  وسلس البول هو عدم قدرة الشخص على منع تسرب البول، وهو حالة شائعة تحدث بسبب مشاكل في العضلات والأعصاب التي تساعد المثانة في الاحتفاظ بالبول أو إطلاقه، قد يتسرب البول عند السعال أو العطس، وقد تساعد التمارين في التحكم في المثانة.

أنواع سلس البول

هناك ستة أنواع أساسية من سلس البول، وتشمل:

سلس البول نتيجة الإجهاد: يحدث تسرب البول عند العطس، أو السعال، أو الضحك، أو رفع أشياء ثقيلة، أو ممارسة الرياضة، أو القيام بأشياء أخرى تضغط على المثانة.

سلس البول الإلحاحي: المعروف أيضاً باسم فرط نشاط المثانة، ويحدث عندما يتسرب البول بعد الشعور برغبة قوية ومفاجئة في الذهاب إلى المرحاض، فقد يكون عليك الذهاب أكثر من ثماني مرات في اليوم وأكثر من مرة في الليل، أو قد تشعر بالحاجة للذهاب عندما تلمس أو تسمع ماء جارٍ.

سلس البول المختلط: هذا عندما يكون لديك إجهاد وحث سلس في نفس الوقت، وهذا النوع أكثر شيوعاً عند النساء.

سلس البول الزائد: هو أكثر شيوعاً عند الرجال عندما لا تكون قادراً على إفراغ مثانتك تماماً، لذلك قد يتسرب البول بمجرد امتلاء مثانتك.

سلس البول الوظيفي: يحدث بسبب حالة طبية تمنعك من الوصول إلى الحمام في الوقت المناسب، مثل التهاب المفاصل، كذلك الارتباك، والخرف، وضعف البصر، والاكتئاب، والقلق، والغضب أسباب تؤدي إلى السلس الوظيفي.

سلس البول الكلي: هذا يعني تسرب البول باستمرار أو أن هناك تسريب لكميات كبيرة من البول لا يمكن السيطرة عليها، وقد يعاني المريض من مشكلة خلقية، أو قد يكون هناك إصابة في النخاع الشوكي أو الجهاز البولي.

أسباب سلس البول

تتضمن بعض الأسباب التي تؤدي لتلك الحالة ما يلي:

_ عدوى المسالك البولية: حيث أن العدوى قد تهيج مثانتك، مما يؤدي إلى الشعور برغبة قوية في التبول وأحياناً تسرب البول.

_ الحمل والولادة: قد يؤدي الإجهاد الناتج عن حمل الطفل والولادة إلى إضعاف العضلات، والأربطة، والأعصاب في الحوض، مما يؤدي إلى تسرب البول.

_ سن اليأس: يعتبر سلس الإجهاد أكثر شيوعاً في سن اليأس عندما تنخفض مستويات هرمون الإستروجين، حيث أن الإستروجين يساعد في الحفاظ على صحة المثانة، وعضلات الحوض، والإحليل.

_ مشاكل البروستاتا: الرجال الذين خضعوا لجراحة البروستاتا أو لديهم تضخم في البروستاتا هم الأمثر عُرضة لتلك الحالة من تسرب البول.

_ التدخين يزيد من خطر الإصابة بمرض تسرب البول.

_ زيادة الوزن: قد تؤدي الأرطال الزائدة إلى الضغط على مثانتك مما يؤدي إلى تسرب البول.

_ حالات طبية: تتسبب بعض الحالات في تلف الأعصاب أو العضلات، مثل مرض السكري، والتصلب المتعدد، ومرض باركنسون، كما يمكن أن يؤدي القلق إلى تسرب البول في بعض الأحيان.

_ الأدوية: بعض الأدوية مثل مدرات البول، والمهدئات، والحبوب المنومة، وبعض الأدوية لعلاج الاكتئاب قد تسبب سلس البول أو تزيده سوءاً.

_ استئصال الرحم: قد تتضرر العضلات والأربطة التي تدعم المثانة عندما تخضع لعملية جراحية لإزالة الرحم.

_ قد يحدث سلس البول الكلي نتيجة عيب تشريحي من الولادة، أو إصابة الحبل الشوكي مما يضعف الإشارات العصبية بين الدماغ، والمثانة، أوالناسور “عندما يتطور أنبوب أو قناة بين المثانة والمنطقة المجاورة عادة المهبل”.

مضاعفات سلس البول

قد يؤدي عدم القدرة على الاحتفاظ بالبول في بعض الأحيان إلى الشعور بعدم الراحة، والإحراج، وأحياناً مشاكل جسدية، مثل:

_ مشاكل الجلد: قد يعاني الشخص المصاب بتسرب البول من تقرحات جلدية، وطفح جلدي، والتهابات لأن الجلد رطب معظم الوقت، وهذا أمر سيء لالتئام الجروح، كما أنه يعزز الالتهابات الفطرية.

_ التهابات المسالك البولية: يزيد الاستخدام طويل الأمد للقسطرة البولية من خطر الإصابة بالعدوى.

_ التدلي: قد يسقط جزء من المهبل، والمثانة، وأحياناً مجرى البول في مدخل المهبل، ويحدث هذا عادة بسبب ضعف عضلات قاع الحوض.

تشخيص الإصابة بسلس البول

تتضمن طرق التشخيص ما يلي:

مفكرة المثانة: حيث يسجل الشخص مقدار ما يشربه، ومتى يحدث التبول، وكمية البول التي يتم إنتاجها، وعدد نوبات سلس البول.

الفحص البدني: حيث يقوم الطبيب بفحص المهبل والتحقق من قوة عضلات قاع الحوض، كما يمكن فحص المستقيم للمريض الذكر لتحديد ما إذا كانت غدة البروستاتا متضخمة.

تحليل البول: يتم إجراء الاختبارات بحثاً عن علامات العدوى والتشوهات.

فحص الدم: لفحص وظائف الكلى.

قياس المتبقي بعد الفراغ: هذا يقيم كمية البول المتبقية في المثانة بعد التبول.

الموجات فوق الصوتية للحوض: التي توفر صورة قد تساعد في التعرف على أي تشوهات.

اختبار الإجهاد: حيث يطلب الطبيب من المريض ممارسة ضغط مفاجئ، ثم يبحث الطبيب عن فقدان البول.

اختبار ديناميكا البول: يحدد هذا مقدار الضغط الذي يمكن أن تتحمله المثانة والعضلة العاصرة البولية.

مخطط المثانة: حيث يوفر إجراء الأشعة السينية صورة المثانة.

تنظير المثانة: حيث يتم إدخال أنبوب رفيع مع عدسة في نهايته في مجرى البول، ويمكن بعدئذ للطبيب رؤية أي تشوهات في المسالك البولية.

علاج سلس البول
علاج سلس البول

علاج سلس البول

يعتمد علاج سلس البول على عدة عوامل، منها نوع السلس البولي، وعمر المريض، وصحته العامة، والحالة العقلية، وتساعد تمارين قاع الحوض المعروفة باسم تمارين كيجل على تقوية العضلة العاصرة البولية وعضلات قاع الحوض، وهي العضلات التي تساعد في التحكم في التبول، مما يساعد في علاج سلس البول.

تدريب المثانة

يساعد تدريب المثانة على علاج سلس البول عن طريق:

_ تأخير الحدث: الهدف هو السيطرة على 

الرغبة، وتعلم المريض كيفية تأخير التبول كلما دعت الحاجة لذلك.

_ التبول المزدوج: وهو عبارة عن التبول ثم الانتظار لدقيقتين ثم التبول مرة أخرى.

_ الجدول الزمني لدورة المياه: يقوم الشخص بجدولة الحمام في أوقات محددة خلال اليوم، كل ساعتين على سبيل المثال.

يساعد تدريب المثانة على استعادة السيطرة تدريجياً على المثانة، وعلاج سلس البول.

أدوية علاج سلس البول

إذا تم استخدام الأدوية في علاج سلس البول غالباً ما يتم دمجها مع تقنيات أو تمارين أخرى، ويتم وصف الأدوية التالية للعلاج:

  • تعمل مضادات الكولين على تهدئة فرط نشاط المثانة، وهي من الأدوية التي تساعد المرضى الذين يعانون من سلس البول الإلحاحي.
  • قد يقوي الإستروجين الموضعي الأنسجة في مجرى البول والمهبل ويقلل من بعض الأعراض.
  • إيميبرامين مضاد للاكتئاب ثلاثي الحلقات.

الأجهزة الطبية

الأجهزة الطبية التالية مصممة لعلاج سلس البول للإناث: 

_ إدخالات مجرى البول: تُدخل المرأة الجهاز قبل النشاط وتخرجه عندما تريد التبول.

_ الفرزجة: حلقة صلبة تدخل المهبل وتُلبس طوال اليوم، وتساعد في رفع المثانة وعدم التسرب، مما يساعد في علاج سلس البول.

_ العلاج بالترددات الراديوية: يتم تسخين الأنسجة الموجودة في المسالك البولية السفلية، وعندما تلتئم فإنها عادة ما تكون أكثر حزماً، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تحكم أفضل في المسالك البولية.

_ البوتوكس: يحقن في عضلة المثانة، وهذا يمكن أن يساعد أولئك الذين يعانون من فرط نشاط المثانة. 

_ عوامل تكتل: تُحقن في الأنسجة حول مجرى البول، وتساعد في الحفاظ على مجرى البول مغلقاً.

_ محفز العصب العجزي: يتم زرعه تحت جلد الأرداف، ويربطها سلك بعصب يمتد من الحبل الشوكي إلى المثانة، ويُصدر السلك نبضاً كهربائياً يحفز العصب، مما يساعد على التحكم في المثانة، وعلاج سلس البول.

الجراحة لعلاج سلس البول 

يتم اللجوء إلى الجراحة لعلاج سلس البول إذا لم تنجح العلاجات الأخرى، ويجب على النساء اللائي يخططن للإنجاب التحدث إلى الطبيب قبل اتخاذ القرار:

_ إجراءات حبال: يتم إدخال شبكة تحت عنق المثانة للمساعدة في دعم مجرى البول ومنع تسرب البول.

_ التعليق المهبلي: قد يساعد رفع عنق المثانة في تخفيف تسرب البول.

_ العضلة العاصرة الاصطناعية: يمكن إدخال صمام للتحكم في تدفق البول من المثانة إلى مجرى البول.

خيارات أخرى في علاج سلس البول 

_ القسطرة البولية: أنبوب يخرج من المثانة عبر مجرى البول ويخرج من الجسم إلى كيس يجمع البول.

_ ضمادات ماصة: مجموعة واسعة من الفوط الماصة متاحة في الصيدليات، والسوبر ماركت، والإنترنت.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *