علامات التوحد عند البالغين وطرق دعم المصابين

علامات التوحد عند البالغين وطرق دعم المصابين
التوحد عند البالغين

قد يؤدي التوحد عند البالغين إلى عدم مرونة أنماط التفكير والسلوكيات لدى المصابين، كما قد يقومون بأفعال متكررة، ولا يوجد شخصان مصابان بالتوحد لديهم نفس مجموعة الأعراض بالضبط.

غالباً يتم تشخيص الأعراض البارزة لاضطراب طيف التوحد عند صغار الأطفال في سن الرشد، بينما في حالة إذا كنت شخصاً بالغاً لن يتم تشخيصك بالتوحد، ولكن إذا كنت تعتقد أنك مصاباً بالتوحد فقد يتم اعتبارك مصاباً بالتوحد مع احتياجات دعم أقل.

علامات التوحد عند البالغين

تتضمن علامات التوحد عند البالغين عدة سلوكيات.

سلوكيات التواصل الاجتماعي

  • يكون لديك مشكلة في قراءات الإشارات الاجتماعية.
  •  صعوبة المشاركة في محادثة.
  •  لديك مشكلة تتعلق بأفكار أو مشاعر الآخرين.
  • غير قادر على قراءة لغة الجسد وتعبيرات الوجه جيداً، حيث قد لا تتمكن من معرفة إذا كان شخصاً ما مسروراً أو غير راض عنك.
  • استخدام أنماط التحدث المسطحة، أو الرتيبة، أو الروبوتية التي لا تنقل ما تشعر به.
  • اختراع كلمات وعبارات وصفية.
  • من الصعب فهم أشكال الكلام وتقلبات العبارات.
  • لا تحب أن تنظر إلى عيون شخص ما عند التحدث إليه.
  • التحدث بنفس الأنماط والنبرة سواء كنت في المنزل، أو العمل، أو مع الأصدقاء.
  • التحدث كثيراً عن موضوع أو موضوعين مفضلين.
  • تصدر الضوضاء في الأماكن التي يتوقع الهدوء بها.
  • من الصعب تكوين صداقات وثيقة والحفاظ عليها.

السلوكيات التقييدية المتكررة

_ وجود مشاكل في تنظيم عواطفك والردود عليها.

_ التغيرات في الروتين والتوقعات تؤدي إلى مشاعر قوية بما في ذلك نوبات من الانهيار.

_ عند حدوث شئ غير متوقع، فالمريض يستجيب بانهيار عاطفي.

_ الانزعاج عند نقل الأغراض الخاصة أو ترتيبها.

_ يكون لدى المريض إجراءات صارمة، وجداول زمنية، وأنماط يومية يجب الحفاظ عليها مهما حدث.

_ وجود سلوكيات وطقوس متكررة.

علامات أخرى 

  • الاهتمام بالعمق ويكون لديه دراية ببعض مجالات الاهتمام المحددة، مثل فترة تاريخية أو سلسلة كتب، أو فيلم، أو هواية، أو مجال دراسي.
  • من علامات التوحد عند البالغين أن يكون ناجح جدا في مجال أو مجالين أكاديميين صعبين، حيث قد يكون أداء بعض المصابين بالتوحد جيداً في بعض المناطق، بينما قد يواجهون أيضاً صعوبة كبيرة في الأداء الجيد في مناطق أخرى.
  • يكون حساس جداً للمدخلات الحسية، مثل الألم، أو الصوت، أو اللمس، أو الرائحة، أو قد يكون أقل حساسية تجاه تلك الأشياء عن الآخرين.
  • وجود صعوبة في التنسيق.
  • تفضيل العمل واللعب بمفردك وليس مع الآخرين.
  • يرى الآخرون أن المريض غريب الأطوار أو أكاديمي.
  • القدرة على تعلم التفاصيل المعقدة وتذكرها لفترات طويلة من الزمن.
  • التعلم جيداً من خلال البصر أو الاستماع.

تشخيص التوحد لدى البالغين

لا يوجد حالياً معايير لتشخيص التوحد عند البالغين، ولكن يمكن تكييف معايير واستخدامها لتلك الفئة العمرية.

يقوم الأطباء في المقام الأول بتشخيص المرض لدى المصابين بالتوحد عن طريق سلسلة من الملاحظات والتفاعلات الشخصية، ومن خلال أي أعراض يتحدث عنها الشخص المريض.

نظراً لأن معظم تشخيصات التوحد يتم إجراؤها عند الأطفال، فقد يكون من الصعب العثور على أخصائي رعاية صحية يقوم بتشخيص البالغين.

 نظراً لأنه لا توجد فحوصات طبية للتشخيص مثل اختبارات الدم أو التصوير، سيقوم الطبيب بمراجعة السلوكيات للبالغين، ويسأل أسئلة، ويقيم كيفية الاستجابة، ثم يفكر في الأعراض المبلغ عنها من قبل المريض، كما يستخدم العديد من أطباء النفس جدول مراقبة تشخيص التوحد.

مع ذلك قد يعني تشخيص الحالة على أنها توحد لشخص بالغ فهماً أكبر لنفسك وكيفية ارتباطك بالعالم، حيث يمكن أن يساعدك على تعلم كيفية العمل بشكل أفضل مع نقاط قوتك وتقوية مجالات حياتك التي تتأثر.

يمكن أيضاً أن يساعدك التشخيص في اكتساب منظور مختلف لطفولتك، كما يساعد من حولك على فهم خصائصك الفريدة والتعاطف معها بشكل أكبر.

التوحد عند البالغين
التوحد عند البالغين

طرق دعم البالغين المصابين بالتوحد

لا يُمنح البالغون عادة نفس الدعم الذي يتلقاه الأطفال المصابون، ولكن في بعض الأحيان يمكن علاج التوحد عند البالغين بالعلاج السلوكي المعرفي، واللفظي، والتطبيقي.

تتضمن بعض حالات الدعم:

_ الذهاب إلى طبيب نفسي، وهو مؤهل لإجراء تشخيص طبي رسمي لاضطراب طيف التوحد.

_ قد يصف الطبيب النفسي بعض الأدوية التي تخفف من الأعراض مثل القلق أو الاكتئاب، والتي قد تحدث أحياناً جنباً إلى جنب مع اضطراب طيف التوحد.

_ يمكن للأخصائيين الاجتماعيين أن يلعبوا دوراً مهما في دعم المصابين، حيث قد يكونوا على دراية بالموارد المحلية ومجموعات الدفاع عن النفس، مما يساعد على تحسين الصحة العقلية والحصول على الرعاية الطبية المناسبة.

_ هناك العديد من أنواع العلاج التي قد تكون مفيدة لعلاج التوحد عند البالغين، مثل العلاج الطبيعي أو العلاج السلوكي المعرفي المهني، ويمكن للطبيب النفسي تقديم المساعدة إما بشكل فردي أو في إطار جماعي.

_ قد يساعد مستشار إعادة التأهيل المهني 

في تقييم نقاط القوة أوالاحتياجات الخاصة بك عندما يتعلق الأمر بالعمل.

_ وجد العديد من البالغين المصابين بالتوحد الدعم من خلال المنتديات والمجموعات عبر الإنترنت، وكذلك من خلال التواصل مباشرة مع المصابين  الآخرين البالغين.

_ عند تشخيص حالة من حالات التوحد عند البالغين، فمن الممكن طلب الدعم الذي يساعد على تحسين نوعية حياتك والمضي قدماً.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *